النسور: الملك مثلنا جميعاً في زيارته إلى الباقورة
شريط الأخبار
الدفاع المدني ينقذ شخصين علقت مركبتهم داخل مجرى سيل بمنطقة سد الكفرين إصابة شخصين اثر حادث تدهور في محافظة اربد المصري: الزيادات على رواتب الجهاز الحكومي تنطبق على موظفي البلديات وزارة العمل: إصدار وتعديل تشريعات في القانون لحماية حقوق العُمال عطية للرزاز : الحزمة الثالثة خلت من زيادة رواتب متقاعدي المبكر اشتباك بين لاعبي الاهلي وبعض الجماهير في دوري السلة محامي عوني مطيع يكشف حقيقة وجود تسوية مالية في قضية موكله الشواربة: زيادة رواتب موظفي ومستخدمي الأمانة اعتبارا من العام المقبل الأرصاد تحذر الأردنيين المسافرين إلى آيسلندا من "منخفض القنبلة" اللوزي: العلاقات الأردنية القطرية كانت على الدوام مميزة وزارة البيئة تضبط كميات من أكياس التسوق المخالفة ديوان المحاسبة : الجمارك صرفت سيارة مع سائق لكل عميد متقاعد الساكت: وضع الشخص المناسب في المكان المناسب يمنع تكرار جرائم المال العام البكار: اقتصاد الدولة لا يبنى على "كروز دخان" وخلوات للموازنة مدعي عام غرب عمان يفرج عن مالك التكسي المميز وفاة و6 إصابات بحريق منزل في اربد العمل النيابية تدعو لتنظيم سوق العمل وإحلال العمالة المحلية بدل الوافدة إعلان تجنيد صادر عن القيادة العامة للقوات المسلحة الأردنية مجلس الوزراء يقرر تعيين العرموطي مراقباً عاماً للشركات بالصور...الملكة تكرم الفائزين بجائزتي المعلم المتميز والمدير المتميز
عاجل

النسور: الملك مثلنا جميعاً في زيارته إلى الباقورة

الوقائع الإخبارية: استحضر رئيس الوزراء السابق العين الدكتور عبدالله النسور الجهود التي بذلها جلالة الملك الحسين بن طلال (طيب الله ثراه) في إصراره على أردنية منطقتي الغمر والباقورة خلال مفاوضات معاهدة السلام خلال تسعينات القرن الماضي.
وقال النسور في حديث لبرنامج "هذا المساء" والذي يبث عبر التلفزيون الأردني ويقدمه الزميل حازم الرحاحلة، يوم الإثنين:
"كنت أتوقع أن يكون جواب الأردن هو انهاء الاتفاقية ويجب أن لا ننسى جهود الملك الحسين بن طلال (طيب الله ثراه) لأن إصراره أنذاك أن لا شبراً واحداً خارج السيادة الأردنية، وتمسك (طيب الله ثراه) بعودة كل سنتمتمر من الأرض الأردنية".
وبين النسور أن الرسالة واضحة وهي: "أن كل التراب الأردني مهما كانت مساحته ومهما كانت الظروف هو مقدس".
وعن زيارة جلالة الملك إلى منطقة الباقورة اليوم، قال النسور: "بدون أدنى شك أستطيع أن أتخيل العواطف التي جاشت في ذهن جلالة الملك وولي العهد وكل أردني حين تم وضع القدم الأولى على الأرض، لأنه خلال 25 عاماً مضت كانت هناك تخوفات أن لا يصل الأردن لهذا القرار، حيث إن كل "سنتمتر" كان يؤرق الأردنيين، وفي السنوات الأخيرة انتظر الإعلام والرأي العام هذه اللحظة، وجلالة الملك على الدوام كان بمستوى الأمل والطموح لدى الشعب الأردني".
وأضاف النسور: "جلالة الملك في زيارة الباقورة مثلنا جميعاً، والأردنيون ينظرون إلى فلسطين وأهلها، ومن هناك نتطع إلى فلسطين وأهلها الذين يقاسون المُر من الإحتلال الاسرائيلي، فالقضية الفلسطينية في وجداننا".
وقال النسور: "الإعلام العبري في السنة الأخيرة عبر عن يأس الحكومة الاسرائيلية من تغيير القرار الأردني، لذا غاب الإدعاء أن يتخذ جلالة الملك قراراً غير فرض السيادة على الباقورة والغمر وإنهاء العمل بملحق المعاهدة".
وبين النسور أن "جلسة خطاب العرش وكأنه جرى توقيتها لتتزامن مع توقيت الإعلان لإنهاء العمل بملحقي الباقورة والغمر"، مشيراً إلى أن جلالة الملك تحدث بعشر كلمات أعلن فيها إعلان السيادة الأردنية على منطقتي الغمر والباقورة.
ودعا النسور الحكومة إلى أن تدير قطعتي الباقورة والغمر، بطريقة صحيحة وعلمية وبتكنولوجيا متطورة، وذلك بالحرص عليها، معتبراً أن اهمالهما يعتبر "نكسة" للوجدان الأردني.
وأكّد النسور على مقدرة الأردن على إدارتهما، قائلاً: "نحن لدينا زراعة متقدمة تماماً، ولدينا انجاز مشرف بالزراعة خاصة بالأغوار"، مشدداً على ضرورة الحرص على منطقة الغمر من جهة العناية بمزروعاتها إذ باتت ملكيتها كاملة للأردن، "يجب أن نسمع من الحكومة كيفية استفادتها من الأرض واستفادة أهالي الأغوار الجنوبية منها".
وقال النسور: "أدار جلالة الملك والحكومة موضوع الباقورة والغمر بحصافة وبطريقة غير استفزازية"، مشيراً إلى أن التاريخ سينصف جلالة الملك في قوله وفعله.
وتابع بالقول عن خطاب جلالة الملك في افتتاح الدورة العادية: "جاء في خطاب العرش أن هذه دورة عادية لدى مجلس الأمة في ظروف غير عادية، حيث جاء هذا التعبير عن رسالة يجب أن يلتقطها الجميع"، موضحاً بالقول: "الظروف الاستثنائية تحتاج أفكار استثنائية مختلفة تكون أرقى مما عهدناه".
وبين النسور أن جلالة الملك يؤكد أن المنجز هو عمل الكافة والجميع، سواء الطبيب أو المدرس أو عامل الوطن أو الإعلامي أو غيره من المواطنين، حيث "إن البلد يحميها ويرتقي بها كل الناس، شريطة أن يكونوا على هدى من حيث النزاهة والدقة والعلمية" - وفق قوله-.




 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.