شريط الأخبار
 

الوزني: الأردن يرحب بالاستثمارات التركية

الوقائع الاخبارية :أكد رئيس هيئة الاستثمار الدكتور خالد الوزني على ترحيب المملكة الأردنية الهاشمية بالإستثمارات التركية في الأردن وتقديم كافة الدعم والتسهيلات لها، مؤكداً أهمية العلاقات الاستراتيجية التي تجمع الأردن وتركيا في مختلف المجالات، جاء ذلك خلال ندوة استثمارية أردنية تركية نظمت بالشراكة بين هيئة الإستثمار وجمعية رجال الاعمال الاردنيين وبالتعاون مع مجلس العلاقات الاقتصادية الخارجية التركية .DEIK

وحضر اللقاء رئيس مجلس الاعمال الاردني التركي فاروق اكبال، ورئيس مجلس العلاقات الاقتصادية الخارجة في رئاسة الجمهورية التركية نائل اولباك، وعدد من المستثمرين الاتراك المهتمين بالسوق الإستثماري في المملكة، وسفير جمهورية تركيا لدى الاردن السيد اسماعيل اراكاز، ورئيس جمعية رجال الاعمال الاردنيين السيد حمدي الطباع.

وأضاف الوزني أن الاردن بفضل التوجيهات الملكية السامية للحكومة الأردنية في إدارة الأزمة والتعامل مع وباء كورونا والتي أثرت على العديد من إقتصادات العالم، أكدت ان البيئة الإستثمارية في الأردن تعتبر ملاذ آمن للاستثمار من خلال إشادات عالمية واسعة، فضلاً على ان هناك مواكبة مستمرة لتطوير البيئة الإستثمارية في المملكة بما يتناسب مع تطلعات المستثمرين وآمالهم.

مشيراً إلى ابرز المؤشرات الجاذبة للاستثمار في المملكة، من خلال تقدم مرتبة الاردن في التقارير الدولية المنبثقة عن البنك الدولي وتقارير ممارسة الاعمال 2020، وتصنيفه ضمن اعلى ثلاثة بلدان في العالم تحسناً في ترتيب سهولة أداء الأعمال، والعاشر عالمياً تطبيقاً للإصلاحات.

وبين رئيس هيئة الإستثمار ان الاردن يتمتع ايضا بعوامل الاستقرار والموقع الجغرافي والقوى البشرية المدربة والمناطق التنموية والحرة وتشريعات عصرية وحرية حركة راس المال ونظام بنكي قوي، داعياً رجال الاعمال والمستثمرين الاتراك للاستفادة من الموقع الإستراتيجي للاردن واتفاقيات التجارة الحرة التي تربط الأردن بالعديد من الدول لدخول السلع والصادرات الى العديد من الاسواق العالمية.

وخلال اللقاء تم عرض حزمة من المشاريع والفرص الإستثمارية الواعدة والقابلة للتنفيذ في قطاعات إستثمارية متنوعة، إضافة إلى إستعراض أهم المزايا الإستثمارية التي جعلت الأردن مقصداً للإستثمار العربي والأجنبي.

رئيس جمعية رجال الاعمال الاردنيين السيد حمدي الطباع أكد على أن الجمعية حريصة على تعزيز العلاقات الثنائية بين الجانبين، مبيناً أن الأردن وتركيا يتمتعان بعلاقات سياسية وتاريخية ممتازة إلى جانب وجود علاقات اقتصادية طويلة الأمد ومتطورة، مع وجود أكثر من 40 إتفاقية ومذكرة تفاهم تم توقيعها بين البلدين.

وقال: نتطلع إلى زيادة قيمة الاستثمارات المتبادلة بين البلدين لتصبح أفضل وهذا أحد أهم أسباب عقد هذه الندوة الاستثمارية لمناقشة فرص الاستثمار المتاحة بين البلدين في القطاعات ذات الإهتمام المشترك. كما ونتطلع نحو إقامة مشاريع واستثمارات متبادلة في القطاعات الاقتصادية الواعدة. خاصة وأن تركيا متقدمة بالصناعة ويمكن التعاون في هذا المجال لغايات الوصول إلى أسواق جديدة مثل السوق الأفريقي.

وشدد الطباع على أن الجمعية تسعى على الدوام إلى التعاون المستمر فيما يصب بمصلحة العلاقات الاقتصادية المتميزة التي تجمع البلدين، مؤكداً بأن الجمعية ستبذل كل الجهود لتطوير هذه العلاقات بالتعاون مع مجلس العلاقات الاقتصادية الخارجية التركية.

السفير التركي لدى الاردن السيد اسماعيل اراكاز أكد أن الجانب التركي مهتم بشكل كبير في الاستثمار في الأردن، مؤكداً بأن هناك فرص كبيرة للتعاون في سبيل تعزيز العلاقات الثنائية، وأن السبيل لتحقيق هذا من خلال محاولة تقريب وجهات النظر لتحقيق المصالح المشتركة. لافتاً إلى أن هناك العديد من الشركات التركية التي قد يكون أمامها فرص كبيرة متاحة للاستثمار في الأردن والإستفادة من المزايا الاستثمارية التي تمنحها البيئة الاستثمارية الأردنية.

مشيراً إلى إهتمام الجانب التركي في مجالات المواد الخام والثروة المعدنية خاصة مادة السليكا، إلى جانب الإهتمام بمجالات التصنيع الغذائي. مبيناً أن إلغاء إتفاقية التجارة الحرة الأردنية التركية كان لها إنعكاسات سلبية على العلاقات التجارية بين البلدين.

من جهته، ثمن السيد عمر فاروق اقبال رئيس مجلس الأعمال التركي الأردني جهود هيئة الإستثمار وجمعية رجال الأعمال الأردنيين الحثيثة في سبيل تعزيز العلاقات الثنائية بين الجانبين، معرباً عن أمله بأن تكون نتائج الندوة الاستثمارية مثمرة، وأشار اقبال بأن مجلس العلاقات الاقتصادية الخارجية التركية .DEIK يهدف على الدوام إلى تعزيز العلاقات التجارية والاستثمارية والاقتصادية التركية الأردنية.

لافتاً أن التوجه اليوم نحو زيادة آفاق ومجالات التعاون المشترك مع الأردن وذلك في سبيل التخفيف من الآثار السلبية لجائحة فايروس كورونا المستجد.

ومن الجدير ذكره أن هناك مجلس أعمال أردني تركي مشترك يجمع بين جمعية رجال الأعمال الأردنيين ومجلس العلاقات الخارجية الاقتصادية التركيةDEIK وقد تأسس في عام 1994 ويعتبر هذا المجلس من أنشط مجالس الأعمال، خاصة وأن كلا الجانبين حريص وبشكل كبير على عقد إجتماعاته بشكل دوري ومنتظم الأمر الذي ساهم بأن يكون المجلس جسر التواصل وحلقة الوصل بين مجتمعي الأعمال من كلا الجانبين. كما وساهم في تعزيز الاستثمارات المتبادلة بين البلدين.