انخفاض مستوردات ألبسة العيد 60%

{clean_title}
الوقائع الاخبارية : قدر ممثل قطاع الالبسة والاقمشة في غرفة تجارة الاردن اسعد القواسمي حجم مستوردات الالبسة لموسم عيد الاضحى المبارك للعام الحالي بنحو 15 مليون دينار، أو ما نسبته 60% عن الموسم نفسه العام الماضي.

وبحسب يومية الراي بين القواسمي ان القطاع تسوده حالة من التراجع بسبب جائحة كورونا مطالبا الحكومة باتخاذ عدة اجراءات تساعد القطاع في ظل الظروف الحالية.

وطالب الحكومة بالسماح بفتح غرف القياس في محلات الالبسة والسماح للمحلات بشكل كامل، والغاء الحظر الجزئي نظرا لان معظم نشاط الاسواق يكون خلال ساعات الليل اضافة إلى الزام البنوك التجارية بتأجيل الاقساط المستحقة على المواطنين للشهر الحالي قبل عيد الاضحى المبارك.

وجدد القواسمي مطالبه بصرف رواتب الشهر الحالي بموعد اقرب من نهاية الشهر، حتى يتسنى للاسواق الاستفادة من صرف الرواتب في زيادة الطلب على الالبسة لموسم عيد الاضحى.

وبين ان الاسواق تحتاج الى سيولة حتى تستعيد عافيتها جراء جائحة كورونا، سيما أن قطاع الالبسة تضرر بشكل كبير بسبب الجائحة.

وأوضح أن تأخير السماح لفتح محلات الالبسة خلال شهر رمضان المبارك انعكس سلبا على القطاع الذي يعاني من تراجع قبل جائحة كورونا.

وحسب مسح دخل ونفقات الأسرة الأردنية الصادر عن دائرة الاحصاءات، بلغ متوسط الإنفاق السنوي للأسر الأردنية على السلع الغذائية وغير الغذائية والخدمات حوالي 12519 ديناراً، حيث شكل الإنفاق على السلع الغذائية ما نسبته 32.6% من مجموع الإنفاق الكلي، في حين شكل الإنفاق على السلع غير الغذائية 67.4% من مجموع هذا الإنفاق.

وبلغ متوسط إنفاق الفرد السنوي على كافة السلع الغذائية وغير الغذائية والخدمات حوالي 2586 دينارا، كان نصيب الإنفاق الغذائي حوالي 843 دينارا في حين بلغ الإنفاق على السلع غير الغذائية والخدمات 1743 دينارا.

وكان أعلى متوسط إنفاق سنوي للأسرة في محافظة العاصمة حيث بلغ 14417 دينارا، تلتها محافظة الزرقاء بمتوسط إنفاق 11957 دينارا، أما محافظة الطفيلة فقد كانت الأقل حظاً من حيث متوسط إنفاق الأسرة حيث بلغ 8689 دينارا.