شريط الأخبار
بالاسماء .. وظائف شاغرة ومدعوون للتعيين في مختلف الوزارات وزير الاوقاف يوعز لاتخاذ الإجراءات القانونية بحق شركات العمرة إسعاف رضيعة تحمل الجنسية السورية تناولت مادة الكاز في القويرة بعد انتهاء المنخفض القطبي...تعرف على حالة الطقس خلال الشهر الحالي! التلهوني: القوائم النهائية للمنح والقروض مطلع الشهر القادم لماذا شكر والد الأسير سليمان الخارجية الاردنية؟ طعن شخص بأداة حادة خلال مشاجرة جماعية في منطقة الشونه الشمالية بالفيديو ...الديوان الملكي ينشر ملخص نشاطات جلالة الملك عبدالله الثاني الرزاز والفريحات يعزيان بوفاة والدة وزير الصناعة والتجارة د.طارق الحموري لهذا السبب !! الوزير الزعبي عاتب على الحكومة وتحديداً صديقه وزير المالية كناكرية البنك الدولي يعين فاخوري بمنصب مستشار رفيع المستوى لحلول القطاع الخاص "الجيش" يحبط محاولة تهريب "699013" حبة من المخدرات المنتخب الوطني يلاقي فيتنام بالدور الثاني لكأس آسيا والد الطالب "أصيل الحطيبات " : من لا يشكر الناس لا يشكر الله ..شكراً لهؤلاء !! بالفيديو والصور...ولي العهد يعزي بالشيخ النجادات في القويرة الحياري: الطلب على أسطوانات الغاز المنزلي بلغ اليوم 149 الفا و289 اسطوانة بعد 12 عاما...الأسير الأردني علاء حماد يعود إلى أرض الوطن توقعات بارجاء جلسة "العفو العام" للإثنين المقبل الرواشدة: شبكة الكهرباء الوطنية تجاوزت المنخفض الجوي دون اعطال مدير الخدمات الطبية : إحترافية عالية لمرتباتنا في التعامل مع الظروف الجوية
عاجل

باحث إسرائيلي يرجح حربا في سوريا بمشاركة روسية...كيف؟

الوقائع الإخبارية : رغم ما حققته روسيا من إنجازات عسكرية في سوريا، رجح باحث إسرائيلي في الشأن الروسي دخول موسكو في حرب لا تريدها؛ دفاعا عن قواعدها العسكرية التي أقامتها في الأراضي السورية.

مختبر سلاح

وفي الوقت الذي أشعلت فيه الأضواء حتى وقت متأخر في قيادة الأركان السورية، يوم السبت الماضي، "بسبب التصعيد بين إسرائيل والمحور الشيعي في سوريا، تذكر جنرالات الكرملين أياما ومشاكل أخرى"، وفق الباحث الإسرائيلي المختص بالتدخل الروسي في الشرق الأوسط، بوريس دولين.

وأشار إلى أنه "في نهاية 2015 بعثت روسيا بجنودها لإنقاذ نظام بشار الأسد، وعلى مدى سنتين -وعمليا حتى اليوم- ضربت طائراتها معاقل الثوار، دون تمييز بين المقاتلين والمدنيين".

ونوه الباحث، في مقال له بصحيفة "معاريف" العبرية، بأن "روسيا جعلت من سوريا مختبر سلاح كبير؛ لتجربة أكثر من 160 نوعا من السلاح الجديد في المعارك".

وأوضح أنه "كان من المهم لوزارة الدفاع الروسية إكساب جنودها تجربة عسكرية، وقد أداروا تداولا مكثفا للمقاتلين والوحدات"، كاشفا أن "نحو 50 ألف جندي روسي شاركوا في الحرب السورية".

ورأى دولين أن "الجائزة الحقيقية التي حصل عليها الروس كانت القواعد"، مضيفا: "لقد حلمت روسيا بمعقل في البحر المتوسط منذ أيام القياصرة. وعندما بدأت بنقل القوات إلى سوريا، تسلمت مطارا مهجورا مع اسم غريب (حميميم)، وهو ما يجدر بنا أن نعتاد عليه، فلا بد أننا سنسمع عنه كثيرا".

إشارة تحذير

وأضاف: "لقد جعل الجيش الروسي القاعدة بلدة عسكرية حقيقية، تسكن فيها وتنطلق منها وحدات مختلفة، لا سيما القوات الجوية"، منوها بأن "حميميم نقلت إلى السيادة الروسية لـ49 سنة قادمة، مع إمكانية التمديد، كما أنها صودرت عمليا من أراضي سوريا".

في حين، "سمح نظام الأسد لروسيا بزيادة المرسى الذي كان تحت تصرفها في ميناء طرطوس منذ عهد الاتحاد السوفياتي، وسيتم توسيع المنشأة الضيقة نسبيا لتصبح قاعدة بحرية حقيقية"، وفق الباحث الذي كشف أنه تم إحاطة الموقعين بأطواق حراسة متطورة، ضمن أمور أخرى، منها صواريخ أرض- جو متطورة".

وفي الظاهر، "الإنجاز الروسي اكتمل، ولكن الآن تأتي المهمة المركبة لحمايته، فمنذ اللحظة التي أقيمت فيها القواعد، أصبحت ورقة مساومة في يد الدولة المضيفة سوريا، وهذا من شأنه أن يجذب روسيا لمواجهة بخلاف رغبتها".

وقال: "هذا بالضبط ما حصل في مصر زمن حرب الاستنزاف، وفي سوريا نفسها في حرب لبنان الأولى"، مضيفا: "وفي الحالتين، كانت في المكان قواعد سوفياتية، وفي كليهما وجدت موسكو نفسها تتصدى لحرب لا تريدها".

لكن "الوضع اليوم مختلف، فنحن نتحدث مع الروس، والحكومة الإسرائيلية تقوم بعمل لا بأس به في كل ما يتعلق بالتنسيق مع الكرملين، ولكن أحداث السبت الأخيرة لا تزال بمثابة إشارة تحذير".

وذكر دولين أن "قاعدة تيفور التي أقلعت منها الطائرة الإيرانية غير المأهولة، يستخدمها الروس أيضا"، مؤكدا أن "الضربة لمنظومة الدفاع الجوي حول دمشق -التي أقيمت بمساعدة روسية- كشفت دمشق".

وقال: "يوجد الكثير للجنرالات في موسكو من أجل التفكير فيه، ولإسرائيل أيضا".


 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.