شريط الأخبار
انتخاب د.مصطفى العماوي رئيساً للمرصد الوطني لحقوق الإنسان وفاة طالبة مدرسة دهساً في لواء الهاشمية بالزرقاء ..والسائق يلوذ بالفرار صرف علاجات منتهية الصلاحية للأطفال من صيدلية مستشفى النديم الحكومي شبهة انتحار بوفاة خمسيني إثر إصابته بعيار ناري بالرأس في الزرقاء بالأسماء ...ترقيات أكاديمية جديدة في جامعة اليرموك "المستهلك" تطالب الحكومة بتثبيت اسعار الكاز والديزل الملك يزور القيادة العامة للقوات المسلحة العثور على لقيطة حديثة الولادة ملقاة بالشارع العام في العقبة اصابة شخصين بحادث تصادم 7 مركبات بالقرب من قصر العدل بالعاصمة عمان شبهة جنائية في غرق أربعينية بالشونة الجنوبية ما حقيقة ايقاف العمل ببطاقة الاحوال المدنية العادية ؟ القبض على مطلوب بحقه مبلغ ١٠ مليون دينار في احدى ضواحي العاصمة الحكومة تقرّ تعليمات تبادل وتزويد البيانات بين الدوائر الحكومية شاهد بالصور...الملكة رانيا تصل مخيمات "الروهينغا" في بنغلادش الحكومة تحوّل 5 ملايين للهيئة المستقلة لصرف مستحقات العاملين في الانتخابات نقابات وجمعيات ترفض فرض ضرائب على قطاعات غذائية وزراعية في الأردن .. فتاة تقنع صديقتها بأن حبيبها غير مناسب أخلاقيا لتتركه ولكنها تتفاجأ بزواجهما تعرف على اسعار الذهب في الاردن اليوم الاثنين الفقيه يوعز لتسهيل تواصل المواطنين مع القيادات الأمنية القضاة :صرف الدعم ليس شهريا، والزيادة على اسعار السلع تتراوح بين ١٥٪-٣٥٪
عاجل

بالصورة...ماذا قال فيصل القاسم للفنان ايمن زيدان الذي طالب السوريين بتحمل الهجوم الكيماوي؟!

الوقائع الإخبارية : عبر مقدم برنامج الاتجاه المعاكس في فضائية الجزيرة عن غضبه من الممثل السوري أيمن زيدان، بعد تغريدة للأخير على 'الفيس بوك'.

وقال القاسم من خلال حسابه على موقع التواصل الاجتماعي 'فيسبوك' الأربعاء: 'أيمن زيدان المفترض أنه فنان يحمل حساً إنسانياً مرهفاً يتحول إلى بوق مخابراتي، فهو يريد من السوريين ان يبقوا في سوريا ويتحملوا السلاح الكيماوي'.

وتابع: 'لماذا لا تقل للمخابرات أسيادك ان يتوقفوا عن استخدام الكيماوي بدل ان تطلب من الشعب ان يتحمله؟ لن اقول لك سوى ما قاله ترمب لبشار الاسد'.

وكان الممثل السوري أيمن زيدان أثار الجدل بعدما نشر في حسابه عبر 'فايسبوك' تعليقاً قال فيه:' كيميائي بالوطن ولا بارفان بالغربة'، مؤكداً أنه سيظل وفياً لوطنه ومخلصاً له.

ما كتبه زيدان، وقام بشطبه لاحقا وأزاله من صفحته، وأثار غضب العديد من السوريين، تمّ تفسيره بأنه يوافق على المجزرة الأخيرة في خان شيخون، وأنه يتمنّى الموت لبعض السوريين، وهو ما دفعه إلى نشر توضيح جاء فيه: 'اولئك الذين يصطادون بالماء العكر ويلوون عنق الحقائق لتشويه صورتنا الحقيقية، باتوا يثيرون القرف، فقد امتلأت صحفهم المغرضة تعليقاً على 'بوست' سبق لي ان كتبته 'كيميائي في الوطن ولا بارفان في الغربة'. وبمنتهى السفالة اللاأخلاقية انبروا لتفسيره على انني اتمنى الموت للسوريين والمهاجرين واشياء من هذه التهويمات والتفسيرات السافلة، في حين انني كتبت هذا البوست رداً على تسرب اخبار تتعلق باحتمال ان تضرب المعارضة المسلحة مدينة دمشق بالكيميائي، حينها سيكون البقاء في دمشق امرا لا جدال فيه بالنسبة إليّ'.

وتوجّه إلى بعض الصحافيين الذين فسّروا كلامه بالقول: 'ايها الصحافيون الصفر لن تؤثر فينا سمومكم الرخيصة وسنظل رغماً عن انوفكم اوفياء لوطننا وعشاقا لأهلنا السوريين، ماذا يمكن أن نردّ يا أصدقائي على مَن يعترض على أنّ سوريا لن تهزم أو حين نقسم على الوفاء والاخلاص للوطن؟ امثال هؤلاء لا يرد عليهم سوى بعبارة واحدة، فلتذهبوا الى الجحيم وسوريا باقية'.

أيمن زيدان المفترض أنه فنان يحمل حساً إنسانياً مرهفاً يتحول إلى بوق مخابراتي، فهو يريد من السوريين ان يبقوا في سوريا ويتحملوا السلاح الكيماوي. لماذا لا تقل للمخابرات أسيادك ان يتوقفوا عن استخدام الكيماوي بدل ان تطلب من الشعب ان يتحمله؟ لن اقول لك سوى ما قاله ترمب لبشار الاسد


 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.