شريط الأخبار
 

بالصور...الرزاز يرعى توقيع اتفاقيات لإنشاء شركات تشغيل أردنيين في الزراعة

الوقائع الإخبارية: رعى رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز اليوم الأربعاء في دار رئاسة الوزراء، توقيع مذكرات تفاهم واتفاقيات بين كل من وزارة العمل ومنظمة العمل الدولية وهيئة تنمية وتطوير المهارات المهنية والتقنية لتأسيس 6 مراكز تشغيل وإرشاد ودعم زراعي للشباب الاردني للعمل في القطاع الزراعي.

وبموجب الاتفاقيات يتم تأسيس مراكز تشغيل وتدريب لأردنيين في مجال الزراعة بواقع 6 مراكز في أربع محافظات، ويبدأ المشروع بتشغيل 500 شاب وشابة من خريجي برنامج خدمة وطن في المساق الزراعي فور انتهاء تدريبهم.

وتقوم منظمة العمل الدولية من خلال مشروع ممول من المملكة الهولندية بدعم الجانب الإداري والتقني والموظفين والخبراء لتلك المراكز في حين يقوم صندوق التشغيل والتدريب بهيئة تنمية وتطوير المهارات المهنية والتقنية بتمويل ضمان مشاركة العمالة في الضمان الاجتماعي والتأمين الصحي في ظروف عمل لائقة.

ووقع مذكرة التفاهم عن وزارة العمل، وزير العمل نضال فيصل البطاينة، وعن منظمة العمل الدولية باتريك داروو، وعن هيئة تنمية وتطوير المهارات المهنية والتقنية رئيس الهيئة الدكتور قيس السفاسفة.

وقال رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز في تصريحات صحفية عقب اللقاء، إن توجيهات جلالة الملك عبد الله الثاني كانت واضحة خلال زيارته أمس لمحطات زراعية في محافظتي معان والعقبة، إذ أكدت أنه "لا يزرع الأرض إلا أبناؤها".

وأكد أن الحكومة تعمل بهذه التوجيهات الملكية بشكل حثيث، نظرا لأن القطاع الزراعي اثبت خلال جائحة الكورونا أهميته لاقتصادنا واستقلالنا واعتمادنا على الذات.

ووجه الرزاز الشكر للمزارعين الأردنيين، قائلا: الانتاج الزراعي في هذه السنة هو أكثر من انتاجنا خلال السنوات السابقة رغم كل الظروف والمحددات، وهذا يسجل لهذا القطاع الوطني المهم الذي يمدنا بالأمن والأمان الغذائي بشكل كبير".

وأشار رئيس الوزراء إلى القيمة الاقتصادية المضافة للقطاع الزراعي على الأردن والذي تعد أعلىمن معظم القطاعات الأخرى، خصوصا إذا ما تم العمل فيه نحو التصنيع الغذائي والتصدير وتشغيل العمالة الأردنية.

ولفت إلى الفرص الكثيرة في هذا القطاع ولاسيما أن التوجيهات الملكية السامية بهذا الخصوص أكدت ضرورة استغلال المحطات الزراعية في المملكة بالشكل المناسب وبالشراكة مع القطاع الخاص والجمعيات التعاونية المحلية الزراعية، بهدف إيجاد فرص عمل للذكور والإناث وخصوصا في الأطراف.

وقال الرزاز: إن لقاء اليوم يعد مؤشرا مهما على الشراكة الحقيقية مع كل الأطراف لتعزيز النهوض بالقطاع الزراعي مع تواجد نقابة المهندسين الزراعيين واتحاد المزارعين.

واشار إلى أن اللقاء الذي شهد توقيع مذكرات تفاهم واتفاقيات بين كل من وزارة العمل ومنظمة العمل الدولية وهيئة تنمية وتطوير المهارات المهنية والتقنية، تناول أهمية الجمعيات التعاونية في دعم القطاع الزراعي.

واثنى الرزاز في الإطار ذاته على جهود وزارة العمل في هذا الموضوع بالشراكة مع منظمة العمل الدولية ومملكة هولندا التي ساهمت بشكل أساسي في هذا المشروع. وأضاف "نحن في عمل منظم حتى يكون هذا العمل لائقا لشبابنا وشاباتنا، وسيتضمن تغطية الضمان الاجتماعي والتأمين الصحي وكل الشروط اللازمة للسلامة المهنية".

وأكد رئيس الوزراء أن الاتفاقيات التي وقعت اليوم تعد خطوة مهمة على طريق الاستفادة المثلى من القطاع الزراعي والانتقال فيه إلى الأمام من حيث استخدام المياه والمدخلات الزراعية بكفاءة، مع تعظيم القيمة المضافة عند بيع منتجاتنا الزراعية والحيوانية خارج الأردن.

وقال وزير العمل نضال البطاينة انها المرة الاولى التي سيتم توفير فرص عمل لائقة لعمل الشباب الاردني في القطاع الزراعي، وقناعتنا بأن هذه المجالات مهمة للشباب، فلن يزرع الارض غير أبنائها، لكن بظروف عمل لائقة من خلال توفير شبكة حماية اجتماعية من ضمان اجتماعي وتأمين صحي ووسائل تقنية في العمل الزراعي والتعاون مع جميع الجهات المعنية، سيدفع ذلك بالشباب للتوجه نحو هذا القطاع.

واضاف ان هذه المرحلة تبدأ بتشغيل 500 متدرب من برنامج خدمة وطن فورا، وسيكون النواة الاولى لتحفيز الشباب للعمل في القطاع الزراعي، كما سيكون هناك حملة إعلامية لتشجيع الشباب الاردني على الانضمام لهذا البرنامج، وهذه المبادرة ضمن برنامج يضم العديد من المبادرات لتخفيض حدة البطالة الحالية والمتوقعة من آثار جائحة كورونا.

وتوقع أن نشهد ارتفاعا في معدل البطالة نتيجة الظروف المحلية والعالمية وعودة الاردنيين من دول الجوار، ما يوجب ان يوازي ذلك برامج حكومية مستجدة ومبتكرة.

واكد وزير البيئة ووزير الزراعة المكلف الدكتور صالح الخرابشة أن القطاع الزراعي يعد رافعة اساسية من روافع النمو والتنمية الاقتصادية، لافتا إلى ان الدراسات تشير إلى امكانية توفير عدد كبير من فرص العمل وعلى مدى خمس سنوات في حال تطوير القطاع وتنظيمه وذلك وفق إعادة الاولويات التي تعمل عليها الوزارة واهمها تطوير سلاسل الانتاج النباتي والحيواني واللوجستيات.

واشار إلى اهمية العمل على توفير ظروف العمل اللائق التي تشجع الاردنيين على الاقبال للعمل في هذا القطاع، ومنها توفير الضمان الاجتماعي والتأمين الصحي وساعات عمل محددة من خلال التأهيل للشباب على المهن الزراعية.

واعرب منسق مكتب العمل الدولية في الاردن باتريك داروو عن سعادته بتوقيع مذكرة التفاهم مع وزارة العمل وهيئة تنمية وتطوير المهارات المهنية والتقنية لتدريب وتشغيل 500 اردني بفرص عمل زراعية.

وقال: نحن نقدر اهتمام الحكومة بالقطاع الزراعي الذي اثبت صموده خلال ازمة فيروس كورونا، ومن الطبيعي ان يتم الاستثمار بهذا القطاع وتعزيز القيمة المضافة له وتطوير المهارات للعاملين فيه.

وقال رئيس مجلس إدارة الاتحاد العام للمزارعين الأردنيين عودة الرواشدة إن القطاع الزراعي اثبت وجوده خلال أزمة كورونا، وساهم المزارعون بإمداد المواطنين بالغذاء، مشيرا إلى أهمية تقديم الدعم الكافي لهم من تأمين صحي وضمان اجتماعي وتسهيلات بنكية إضافة إلى توجيههم لزراعات حديثة تقلل من كلفة الانتاج وتوفر المياه.

وشكر الرواشدة وزير العمل متمنيا عليه شمول جميع مناطق المملكة بهذا المشروع. من جانبه، أشار نقيب المهندسين الزراعيين المهندس عبد الهادي الفلاحات إلى أهمية مذكرات التفاهم والاتفاقيات التي وقعتها وزارة العمل مع المؤسسات المانحة فيما يتعلق بتأهيل وتدريب المزارعين الأردنيين، مؤكدا أن النقابة تدعم أي جهد وطني يصب في مصلحة القطاع الزراعي.

وأكد رئيس هيئة تنمية وتطوير المهارات المهنيّة والتقنيّة قيس السفاسفة أن الهيئة قدمت الدعم لمشروع "الشراكة الاستراتيجية لتحسين الآفاق من خلال فرص عمل وتعليم للاجئين والمجتمعات المستضيفة في الأردن" الذي يستهدف تشغيل 500 شاب وشابة كخطوة أولى.

ولفت إلى أنه لأول مرة في الأردن سيكون هناك فكرة لإنشاء شركة زراعية ستكون نواة لدعم القطاع الزراعي في عدد من المحافظات، وأن الهيئة ستقدم الدعم من خلال اشتراكات الضمان الاجتماعي لتكون فرص العمل لائقة للأردنيين، وتسهم في عملية إحلال العمالة الوافدة.

وتهدف الاتفاقية إلى تقديم الدعم الفني واللوجستي والمالي وتسهيل وصول الباحثين من الأردنيين إلى سوق العمل في قطاع الزراعة، من خلال التعاقد مع جمعيات تعاونية لغايات إنشاء وتشغيل مكاتب الإرشاد والدعم الزراعي في أربع محافظات، وهي المفرق، إربد، الزرقاء، والبلقاء، على أن تقوم تلك الجمعيات التعاونية بتشغيل عدد من العمال الأردنيين من الذكور والإناث، ومن بينهم خريجو برنامج خدمة وطن البالغ عددهم 500 عامل/عاملة في القطاع الزراعي خلال مدة 12 شهرا. كما تهدف إلى توفير فرص التدريب للمستفيدين بموضوع قانون العمل وحقوق العمال ورفع مستوى الوعي بمخاطر إصابات العمل وكيفية تجنبها، وتعزيز فرص العمل اللائق بالقطاع الزراعي من خلال تطبيق شروط عمل أفضل.