شريط الأخبار
 

بالفيديو ...مبادرة "شدة وبتزول" لتعزيز الايجابية والالتزام بالشروط الصحية بعد فتح القطاعات

الوقائع الإخبارية : أطلق جروب مجموعة "قضايا أردنية راهنة" والتي تضم مجموعة واسعة من المسؤولين الأردنيين والأعيان والنواب ورجال أعمال ومدراء شركات والتي أسسها جمال حداد ناشر " وكالة الوقائع الإخباري " محمود الدباس ناشر " وكالة رؤيا نيوز " مبادرة لتعزيز الايجابية في التعامل مع جائحة كورونا في أعقاب قرار الحكومة التخفيف من القيد وفتح المزيد من القطاعات لممارسة أنشطتها .

وتبنت المبادرة رؤية جلالة الملك عبدالله الثاني وثقته بأن الأزمة سوف تنتهي قريبا ومبشرا بقرب انتهاء تأثيرات جائحة كورونا وعودة الحياة تدريجيا إلى طبيعتها وفتح المساجد والكنائس أمام المواطنين لأداء عباداتهم وعودة العمال إلى مصانعهم ونقتبس من أقوال جلالته للأسرة الاردنية : "سنتجاوز، بإذن الله، هذا الظرف الذي نعيشه ...نعم، وقريبا، ستقام الصلوات في المساجد والكنائس، وستعود الحياة للشوارع والأسواق، وسيعود العمال إلى مصانعهم، والموظفون إلى مؤسساتهم، وسنرى أبناءنا وبناتنا الطلبة، يخرجون كل صباح إلى مدارسهم وجامعاتهم. قريبا، كل هذا سيتحقق. "شدة وبتزول"، إن شاء الله.

واقتباس رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز مقولة كل مر سيمر .. التي تعزز الايجابية والثقة بمواطننا الأردني وقدرته على الالتزام بكل ما يبعد خطر كورونا، هذه الثقة التي تبرز في كلام جلالة الملك وإيمانه بقدرة شعبه على تجاوز الصعاب لطالما كانت مثار إعجاب في كل العالم ومصدر تقدير من قبل القيادات العالمية بفكر وحنكة جلالة الملك عبدالله الثاني وتناغمه مع شعبه الوفي الذي يبادله المحبة والوفاء ونثبت للعالم ان الأردن غير .

أعضاء الجروب تفاعلوا مع المبادرة ووجهوا رسائل للمواطنين والداعمة لمملكتنا الحبيبة بدعوة للمواطنين بأن يكون الالتزام بالتعليمات الصحية أساسا في تعاملنا مع بعضنا البعض وكذلك الالتزام بالتباعد الاجتماعي وارتداء وسائل الوقاية من كمامات وقفازات وعدم التصافح او الاقتراب من بعضنا البعض للمسافة التي تكون سببا لا سمح الله في نقل العدوى. لنحمي أنفسنا واحبتنا ومجتمعنا بوعينا والتزامنا

#مفوض سلطة العقبة الاقتصادية م.شرحبيل ماضي : " ما بعد الضيق الا الفرج وبهمة النشامى كنا وها نحن لها ومن توكل على الله فهو حسبه،ألف حمدا لله على سلامة الوطن "

 #نقيب تجار الأثاث شرف الهياجنة : " ضاقت فلما استحكمت حلقاتها فرجة والحمد الله وبوعي الشعب والتجار والصناعيين سنتجاوز الصعاب وأردنا بخير" #

#معالي وزير النقل الأسبق مالك حداد : " مع تباشير عودة الحياة الطبيعية ورفع الحظر نوعاً ما يجب علينا بداية أن نشكر الباري عز وجل على تجنيبنا مخاطر هذه الجائحة والتي نأمل أن نخرج منها تماماً وقريباً وأن نستفيد منها بكل ما هو ايجابي ووطني وبشعار أن ليس لنا الا بلدنا الأردن أرضا وشعباً وقيادة "

#النائب وائل رزوق: " الأردن قوي وسيبقى قوي وجميعنا فداء للوطن وللملك"

#نقيب الفنانين الأردنيين السابق الفنان ساري الأسعد: " الجائحة كشفت معدن الشعب الأردن العظيم وحكمة القيادة الهاشمية في العبور إلى شاطئ الآمان حمى الله الأردن وقيادته من كل سوء"

#د. علي الشطي : " " أثبتت لنا هذه الأيام الصعبة التي مررنا بها، بآن الأردن هذه الدولة ذات الموارد الطبيعية والمالية المحدودة، هي دولة كبيرة بقيادتها الهاشمية الحكيمة ذات الرؤية الثاقبة وكبيرة بشعبها الوفي المعطاء "

#الطبيب د. خالد العلاونة: " القيادة الحكيمة لجلالة الملك كان لها الأثر الأكبر في تجنيب الأردن الآثار المدمرة لهذه الجائحة.ترؤسه لخلية الأزمة وأوامره المباشرة في وقت مثالي سبق معظم الدول مكَّن الأردن من السيطرة على الوباء في مهده ومنع انتشاره . كل المحبة لقائدنا المفدى والشكر الموصول لحكومتنا الرائعة ولمؤسساتها العريقة وكل التقدير والإجلال لقواتنا المسلحة العربية الباسلة ولأجهزتنا الأمنية للدور الريادي والإنساني للتعامل مع المواطنين .حفظ الله الأردن وقيادتنا وشعبنا من كل سوء. "

 # رئيس هيئة المديرين في جامعة عمان الأهلية د. ماهر الحوراني: " العودة الى الحياة الحمد لله الذي انعم علي بلدنا العزيز بقائد ملهم ذو رؤيا ثاقبة قاد السفينة الي بر الأمان بحكمة و بحنكة المعلم القائد و انعم علينا بحكومة كانت علي قدر التحدي بالرغم من التحديات و الصعوبات و الأخطاء لكن بالمجمل نجحت بالملف الأصعب و التحمت مع الشعب الذي له كل المحبة و الاحترام لصبره و تحمله نتائج هذا الوباء من الناحية الصحية و النفسية و الاجتماعية و الاقتصادية برغم حجم الضرر الذي لحق بالمواطنين لكننا نعود الي الحياة الي العمل الي الإنتاج الي ربوع وطننا الحبيب و الحمد لله شدة و زالت انشالله للنظر الي المستقبل بأمل و تفاؤل و لنحلم بوطن أجمل الأردن دائما يستحق الأفضل"

 #النائب هايل الدعجة :" لقد رسمت معالمها التعبيرية بدلالاتها الوطنية العميقة .. قيادتنا الهاشمية المظفرة .. ونحن نخوض معركة أشبه ما تكون بمعركة الوطن .. كل الوطن بقيادته وجيشه ورجالات آمنه .. بمواطنيه وموظفيه ومسؤوليه وجميع مؤسساته وقطاعاته ومكوناته المجتمعية"

 # معالي د:هيفاء أبو غزالة الأمين العام المساعد في جامعة الدول العربية : " الحمد لله الذي رفع الغمة عن بلدنا وندعوا الله عزوجل أن يحفظ جلالة قائد المسيرة سندا وذخرا لأرض الحشد والرباط ،وأن يحمي النشامى دروع الوطن الغالي بكافة فئاتهم ، ونثمن ونقدر جهود الجيش الأبيض الذين وقفوا بالصفوف الأولى حفاظا على حياة جميع أفراد الأسرة الأردنية . ونقدر وقوف جميع أبناء الوطن الغالي خلف القيادة الهاشمية خلال هذه المحنة التي واجهها كل أب وأم وأسرة أردنية والتي جعلتنا أكثر صلابة وتضامن بالرغم من الإجراءات الاحترازية في التباعد الاجتماعي . فلقد كان إمتحانا صعبا كرمنا الله بإجتيازه بالنصر بهمة تضامن وتعاون الجميع. ونثمن دور السلطة التنفيذية بالإجراءات الاحترازية المسبوقة التي اتخذتها لحماية الوطن والمواطن. الحمد لله الذي نصرنا بهذه المعركة ضد هذه الجائحة وحمى الله بلدنا برعاية قائد المسيرة جلالة الملك عبدالله الثاني من كل سؤ. وأسبغ علينا الامن والآمان والصحة والعافية "

# النائب السابق احمد الجالودي : " لله الحمد والفضل من قبل ومن بعد الذي أوصلنا إلى هذه المرحلة من التعامل مع الجائحة ولا شك انه كان للدولة الأردنية بكافة أركانها وعلى رأسها جلالة الملك الدور الكبير والمهم في هذا الامر حيث تحمل الجميع مسؤولياتهم وكان هناك استجابة عالية للتوجيهات الملكية والحكومية ولا شك أن المواطن الأردني اثبت وعيه وحرصه وتعاونه على الرغم من الظروف الصعبة التي مر بها خلال هذه الأزمة وكنا مقتنعين دائما أنها أزمة وراح تعدي على خير ، وأسال الله أن يمكن الدولة الأردنية من التغلب على الأزمة الاقتصادية كما استطاعت التغلب على الأزمة الصحية والحمد لله رب العالمين"

# معالي وزير التنمية الاجتماعية الأسبق د. أمين المشاقبة : " الأردن يتجاوز محنة الوباء بوعي شعبه العظيم ودور القيادة الحكيمة إلى مرحلة جديدة الخطورة المعتدلة والانفتاح التدريجي للمرافق العامة والمؤسسات وهذا لايعني انتهت الوباء كليا وعلينا التحوط واخذ الإجراءات المتعلقة بالتباعد ووضع الكمامات تحية إجلال وإكبار للقيادة الهاشمية ومؤسسات الدولة التي أدارت الأزمة باحتراف. حمى الله الأردن وطنا وشعبا وقيادة.

#الرئيس التنفيذي لشركة توليد الكهرباء د.مؤيد السمان : " نحمد الله عز وجل الذي تفضل علينا و انعم علينا بقيادة هاشمية حكيمة جنبتنا بحمد الله خطراً كبيرا ...جائحة الكورونا . ...نعم فهذا هو الملك الإنسان الذي قاد و يقود و سيقود الأردن إلى بر الأمان رغم التحديات الصعبة في الإقليم و في العالم اجمع ..فنحن الآن نعود بإذن الله تعالى للحياة الطبيعية بعد أن قاد جلالة سيدنا البلاد بكافة قطاعاتها العسكرية و المدينة باحترافية و حكمة و جنبها خطر هذا الوباء ، و عاد الأردن الصغير بمساحته والمحدود بموارده الكبير بعطائه قويا بل أقوى من السابق بالتفاف شعبه و كافة مؤسساته خلف قيادته الحكيمة .. و كذلك وعي شعبه المستمر بتنفيذ توجيهاته الملكية و الالتزام بها ..اسال الله ان يحفظ سيدنا و الأسرة الهاشمية و بلدنا الحبيب و أسرتنا الأردنية من كل مكروه"

# رئيس هيئة الاستثمار الدكتور خالد الوزني : " في المحن تظهر الرجال، وفي الازمات تظهر القيادات، وفي الجوائح تتسنم الزعامات، وعندما تجتمع هذه جميعا في مكان واحد فلا يقف أمامها الا زعماء قيادة من الرجال من عظماء المجد والتاريخ، ولا ينتصر عليها الا سلالة الأنبياء واسباط هاشم، وجيش وأجهزة مصطفوية، وشعب من النشامى، الذين يؤمنون بقيادتهم ويعشقون تراب وطنهم ويفتدون الأرض والقيادة بالمهج والارواح. نحمد الله الذي أنعم علينا بانفراجة الخلاص من هذا الوباء، واسبغ علينا نعمة القيادة الهاشمية، وأسكن في قلوبنا حب مملكتنا الأردنية الهاشمية التي كانت دوما ارض الحشد الرباط، ارض المنعة، العصية، بعون الله، وعزيمة القيادة، وإخلاص اهلها، على كل المحن والازمات والجوائح. أتم الله علينا الانفراجة، والنعم، وحفظ الله أردننا الحبيب شعبا وارضا وسماء وقيادة هاشمية، وجعلنا دوما انموذجا للعزم والعزيمة والعطاء.

# النائب السابق تمام الرياطي : " مهما كتبنا وعبرنا يبقى حديثنا وقولنا قاصراً عن إيفاء الهاشميين حقهم ولا يصل إلى قول شاعر الرسول صلى الله عليه وسلم حسان بن ثابت فيهم :

فما زال في الإسلام من آل هاشم دعائم عز لا تُرام ومفخر ... هم جبل الإسلام ، والناس حوله رضام إلى طود يروق ويقهر .. بهم تكشف اللأواه في كل مأزق عماس اذ ما ضاق بالقوم مصدر .. هم أولياء الله أنزل حكمة عليهم ، وفيهم ذا الكتاب المطهّر ... حفظ الله الهاشميين الأطهار وحفظ لنا الأردن وطناً آمناً وعبدالله الثاني قائداً ومعلماً وأباً حانياً... "