شريط الأخبار
المعايطة : اعداد الشباب بالحياة السياسية ضعيفة الأردن يشارك باجتماع طارئ من أجل فلسطين الاحد بالصور...إصابة 22 شخص بحادث تصادم حافلة ومركبة في الزرقاء الخارجية تخاطب السعودية حول اعتقال أردني مهم للعاملين في المؤسسات العامة والمتقاعدين بشأن الدعم حقيقة صرف 100 دينار لمنتسبي القوات المسلحة والأجهزة الأمنية والموظفين والمتقاعدين الضريبة تمهل الملزمين بتسليم البيانات والقوائم المالية لــ 30 حزيران بالصور...وفاة شخصين وإصابة ثلاثة آخرين إثر حادث تصادم في المفرق بني هاني: بلدية اربد متمسكة بالاتوبارك والاشكاليات فردية الطراونة: من واجب دول جوار العراق ان تكون عونا في اعماره نشامى سير الزرقاء ينقذون عامل وطن من الموت شقيق متهم بالسرقة يحطم واجهة محل في إربد وفاة عامل وطن دهسا في صافوط بيان صادر عن لجنة متابعة مطالب موظفي سلطة وادي الأردن اعتداء على مستشفى الرمثا لتهريب مطلوب اجراءات أمنية جديدة للسياح الإسرائيليين بالاردن ضبط 800 الف حبة مخدرات في جمرك جابر وفاة شخص اثر حادث تدهور في محافظة اربد صرف مستحقات دعم الخبز لمتقاعدي الضمان الأحد خطف طفل من قبل (3) شباب في الرمثا...والأمن يحقق
عاجل

بالفيديو...حسن نصر الله ينفجر باكيا على الهواء مباشرة!

الوقائع الإخبارية : في مشهد غير مألوف للأمين العام لحزب الله، انفجر حسن نصرالله بالبكاء في إحدى خُطبه التي يلقيها على شاشة تلفاز أمام المئات من أنصاره، وذلك في مراسم «عاشوراء».

وعندما بدأ نصر الله التحدث عن الحسين بن علي -رضي الله عنه- انفجر في البكاء ولم يستطِع إكمال الجملة التي بدأها بالقول: «نقول للحسين عليه السلام، كما قال أئمتنا من قبلنا: من هوان الدنيا على الله سبحانه وتعالى ».

وعن العبارة التي لم يستطِع نصرالله إكمالها، فإنها تعود لقول مأثور لدى الطائفة الشيعية، وهي: «من هوان الدنيا على الله سبحانه وتعالى، أن يُقتل ابنُ بنت نبيّه وتُسبى أخته».

وردد الحضور في الضاحية الجنوبية ببيروت، عبارة: «لبيك يا نصر الله.. لبيك يا نصر الله».

المشهد يثير جدلاً على المنصات الاجتماعية

وأثار مشهد نصر الله وهو يبكي بحرقة، جدلاً واسعاً في مواقع التواصل الاجتماعي، لا سيما أنها من المرات القلائل التي بكى فيها الأمين العام لحزب الله.

وقال ناشطون إن «بكاء نصر الله يتناقض وجرائم حزبه بحق المدنيين في سوريا».

وأوضح ناشطون أن حسن نصر الله لم «يذرف» أي دمعة تجاه الأطفال الذين شارك حزب الله في قتلهم بسوريا، بينما «يبكي أو يتباكى زاعماً تأثره بذكرى استشهاد الحسين بن علي».

في حين أبدى أنصار حزب الله تعاطفاً شديداً مع نصر الله، معتبرين دموعه «دليل صدق وإخلاص».

يشار إلى أن حسن نصر الله ألقى عدة خطابات خلال الأيام الماضية، ضمن مراسم إحياء الشيعة في عموم العالم لذكرى «عاشوراء»، والتي حملت هذه السنة عنوان «ما تركتك يا حسين».

أفيخاي أدرعي يُعلِّق

لم ينتهِ الأمر بين المؤيدين والمعارضين لنصر الله، فقد دفع الفيديو المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي للتعليق على المقطع.

ونشر أدرعي، عبر حسابه الرسمي على تويتر، جزءاً من الفيديو الذي يبكي فيه نصر الله، وعلق عليه بالقول: «الأجوبة قريباً».

ولم يوضح أدرعي ما المقصود في تعليقه.

إلا أنه عاد بعدها بساعات قليلة بنشر فيديو آخر يستهزئ فيه بالأمين العام للحزب، قال فيه: «ما الذي يُبكيك يا نصر الله؟ على الأموال التي لم تستطِع إيران أن تدفعها لك؟ أم على العائلات اللبنانية التي أثكلتَها بحرب ليست حربك؟ أم على الأزمة التي ورَّطت بها منظمتك؟».

وتابع أفيخاي: «أم أن بكاءك بسبب أنه وبعد مدة قليلة ستنكشف ونعرف مَن قتل رفيق الحريري؟».

يذكر أن محكمة لاهاي تشهد منذ أيام استئناف محاكمة غيابية لـ4 متهمين يشتبه في ضلوعهم في الهجوم الذي أدى لمقتل رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري، بعد 13 عاماً من وقوع الانفجار الذي أودى بحياة 21 آخرين.

ويواجه الأربعة، وهم أعضاء في جماعة حزب الله اللبنانية المسلحة، اتهامات بالتخطيط للهجوم الذي وقع في بيروت عام 2005، وجر البلاد تقريباً مرة أخرى نحو الحرب الأهلية.

ولا يزال المتهمون الأربعة، وهم سالم جميل عياش وحسن حبيب مرعي وحسين حسن عنيسي وأسد حسن صبرا، فارين وتجري محاكمتهم غيابياً

 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.