شريط الأخبار
الحواتمة: تعزيز الأجواء الرياضية الامنة وفق أرقى المعايير الدولية اصابة طفلين باقتحام مركبة لسوبر ماركت في عمّان حملة أمنية لضبط مخالفات تضليل المركبات النائب العتايقة: يهبطون على الكرسي بالمنجنيق صبيح المصري وزياد المناصير...وزيادة حصة مجموعة المصري في البنك العربي النائب الزغول: الأردن ابتلي بحكومات التكتيك والتسليك مراد من الدوحة: 1000 للأردنيين في قطر خلال شهرين اثنين...وهذه طرق التقديم بالصور...السعود : سأشارك في سفن كسر الحصار عن غزة ..وتهديد الصهاينة لن يخيفنا الطيطي يتسأل عن اجراءات الحكومة حول حيتان لقمة الوطن وحبة الدواء قموة للرزاز : عليكم فعلا لا قولا خدمة للشعب الأردني وليس خدمة للفاسدين الامن يوضح تفاصيل الحجز التحفظي على مركبات المواطنين غير المسددين لفواتير المياه بعد شكواه بعدم متابعة الخارجية لقضية سجين أردني في الكويت ..الصفدي يتدخل شخصياً !! مجلس التعليم العالي يصادق على السياسة العامة للقبول في الجامعات الأردنية وفاة شخصين وإصابة آخر اثر حادث تصادم في اربد القبض على مطلوب خطير جدا بحقه ١١ طلب امني في البادية الجنوبية. القبض على شخص قام بسرقة ١٨ الف دينار من احد المطاعم في الزرقاء امام الرزاز ...موظف بوزارة سيادية يشتم الذات الالهية ولا يجرؤ احد على محاسبته منح الأمن العام صلاحية الحجز على مركبات مواطنين عليهم مستحقات للمياه كوادر الجمارك الأردنية تحبط محاولة تهريب لوازم زراعة أسنان صندوق النقد يتمسك بتمرير قانون ضريبة الدخل في الأردن
عاجل

برقيات الملك!

د. يعقوب ناصر الدين
لا يوجد زعيم في هذه المنطقة يلتقي بأبناء شعبه مثلما يفعل جلالة الملك عبد الله الثاني بن الحسين، وتلك اللقاءات المتواصلة مع المواطنين ومع النخب الاجتماعية هي منهج اختطه جلالة الملك لكي يوصل صوته إليهم، ويسمع منهم، الأمر الذي يطلق عليه بالاتصال المباشر بين القائد والشعب، والذي يعتبره الباحثون الإستراتيجيون واحدا من المؤشرات الدالة على القائد الإستراتيجي الذي يقوم بتعزيز قوة الدولة، ورفع الروح المعنوية، وتعميق الثقة بالنفس، وبالمستقبل أيضا.

ما قاله جلالة الملك لأبناء محافظة المفرق قبل أيام أشبه بالبرقيات أو العناوين السريعة لعدد من القضايا الداخلية والخارجية، التي تحمل إشارات واضحة للتحسن الملحوظ الذي يحققه الأردن على الصعد كافة.

البرقية الأولى: تلخص حصيلة جولاته ومباحثاته مع قادة العام الذين يدركون الآن وأكثر من أي وقت مضى أن استقرار الأردن أمر مهم جدا، وأنه يعطون الأولوية في الاهتمام للدول التي تلعب دورا إيجابيا على المستوى الدولي، رغم تقصيرهم في دعم اقتصاده الذي تضرر بسبب نقص إمدادات الغاز المصري الذي يشكل أحد أهم مصادر الطاقة، وكذلك بسبب الأعباء التي يتحملها الأردن في رعاية اللاجئين السوريين الذين يشكلون حوالي عشرين بالمئة من سكان المملكة.

البرقية الثانية: تكمن في الإشارة إلى أنه رغم تعقيدات الوضع الإقليمي إلا أن الافتتاح المنتظر قريبا لمعبر طريبيل بين الأردن والعراق، وإمكانية وجود تعاون ثلاثي بين الأردن والعراق ومصر بإقامة جسر تجاري مركزه المنطقة الشمالية، سيؤدي إلى تطور الوضع الاقتصادي الأردني.

البرقية الثالثة: تتجلى في عملية النهوض بالقطاع الزراعي الأردني من خلال دعم هولندي مباشر وفريد من نوعه، حيث سبق لهم دراسة الواقع الزراعي، ولديهم خطة واضحة للكيفية التي ستنفذ على أساسها المشروعات الزراعية، وفي اعتقادي أن تجربة هولندا في هذا المجال تفوق الكثير من التجارب التي نعرفها.
البرقية الرابعة: موجهة للسلوك الاجتماعي، والأضرار الناجمة عن الواسطة والمحسوبية، وإلى الأساليب المتبعة في إدارة مؤسسات الدولة التي يطالب الشباب بتغييرها، وذلك يعني ضرورة "تشبيب" تلك المؤسسات التي يزعج أداء بعضها جلالة الملك.
تلك البرقيات وغيرها تحتاج ممن وجهت إليهم أن يقرأوها بعناية، لأن العبرة تكمن في فهمها، والبناء عليها عند تحليل وضعنا الداخلي، ودورنا الإقليمي والدولي، والكف عن الخوض في المسائل الصغيرة التي تشوه صورة الدولة، وتفشي حالة من اليأس والإحباط، والتعتيم على الإيجابيات والإنجازات، والآمال والطموحات


 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.