شريط الأخبار
 

بعد 33 عاما...شاب يكتشف أن له 60 شقيقا

الوقائع الإخبارية: بعد مرور 33 عاما، توصل أحد الأشخاص إلى أنه عاش طوال حياته مع والده غير الحقيقي، ولم يقتصر الأمر عند هذا الحد، بل كانت هناك مفاجأة كبيرة بانتظاره.

وبحسب ما نشرته صحيفة "ميرور" البريطانية، فإن جوي هوفدمان اكتشف أن والده هو طبيب خصوبة شهير للغاية في هولندا ولكنه كان يخفي سرا خطيرا سيغير حياته للأبد.

وقال جوي إنه دائما كان يشعر أنه مختلف عن بقية أشقائه وعائلته بسبب اختلاف ملامح وجهه، فهو لا يشبههم على الإطلاق، كما أنه ناجح عمليا ويتميز بأخلاقيات وحب شديد للنظام بشكل مغاير تماما عن عائلته التي يسودها الفوضى، وهذا الأمر جعل منه شخصا بائسا طوال حياته.

وكان جوي يعلم جيدا طوال نشأته في روتردام بهولندا أن والديه احتاجا للذهاب لطبيب خصوبة من أجل أن يأتي هو للدنيا بسبب تعرض والدته لمشكلة قطع القناة الدافقة لذلك تم تلقيح والدته بالحيوانات المنوية الخاصة بوالده حتى يحدث الحمل.

ولكن جوي كان مقتنعا أن هناك شيئا غامضا، فهو مختلف كُليا عن شقيقه وشقيقته وهذا ما دفعه للانفصال في العيش عنهما والإقامة مع صديق له بعمر 15 عاما.

وبعد بلوغه 19 عاما، أصبح جوي مالكا لأحد صالات الألعاب الرياضية الناجحة، وفي عام 2012 ساءت حالته النفسية والعقلية بسبب انتحار والده، ولجأ لطبيب نفسي وسرد له كل شيء عن شكوكه بأن الشخص الذي عاش معه ليس بوالده.

ونصحه الطبيب أن يذهب ليصارح والدته ويسألها بنفسه حيث في ذلك الوقت راودت جوي شكوكا بأن والدته قد تكون أنجبته من رجل آخر، وبالفعل واجهها وأصرت الأم على أن الحمل حدث بالتلقيح الصناعي وأنها شاهدت نفسها قوارير العينات التي تحمل اسم والده وأطلعته على اسم الطبيب وهو جان كاربات، والعيادة التي تم بها الأمر.

وبعد بحث طويل توصل جوي لصورة الطبيب وعندما شاهد صورته تفاجأ بالشبه الكبير بينهما، حيث كان على يقين أنه ينظر لوالده البيولوجي.

وقرر جوي البحث عنه وبالفعل توصل لعنوان منزله كمحاولة منه للحصول على إجابة وعندما ذهب أخبروه أن الطبيب كاربات، 89 عاما، مريض بشدة، ولا يمكنه استقبال الزوار، وبعد مرور أسبوع واحد فقط توفي الطبيب.