شريط الأخبار
الناصر: لا نية لدى الحكومة لرفع فاتورة المياه هذا العام نائب الرئيس الأمريكي بنس: اتفقنا مع الملك على ألا نتفق حول القدس الشرقية الملقي: تحديد السقوف السعرية للخبز بعد تقديم الدعم لمستحقيه 62 نائبا يوقعون على مذكرة لرفض الضرائب على الأدوية النعيمات لـ ملحس: انت جاي على الحكومة ومحملنا جميلة الملك لنائب الرئيس الأميركي: "القدس غالية علينا" تحذير للأردنيين : رابط مشبوه يعطل التطبيقات على أجهزة أبل الجوالة وزير المالية : قرار تخفيض رسوم تسجيل أراضي الخلاء لم يحقق غايته الكباريتي يدعو الأردنيين لمواجهة رفع الأسعار بالحس الوطني وحجب الفتنة الطراونة يؤجل التصويت على مقترح لطرح الثقة بالحكومة شاهد بالأسماء...تنقلات بين كبار ضباط الامن العام التحرير الفلسطينية : نأسف لاستقبال "بنس" في الأردن مصادر دبلوماسية : لا موعد محدداً لعودة السفارة الاسرائيلية صحيفة معاريف العبرية: لن يتم محاكمة قاتل السفارة القيسي : المؤسسة الاستهلاكية المدنية تحصر البيع للمواطنين فقط صندوق الحج يوزع أعلى نسبة أرباح على صغار المدخرين منذ تأسيسه الاعدام شنقا لشقيقين قتلا اختهما وضرتها في محافظة البلقاء وفاة سيدة في أم الرصاص ضربها زوجها على رأسها بـ "حزام" ملابس عمان ... شاب مخمور يحدث جلبة بدخوله منزلا بالخطأ .. وكانت الصدمة ! القبض على المتهم في مقتل السائق الاردني في القاهرة
عاجل

بولا يعقوبيان

احمد حسن الزعبي
كنت مهتماً جداً بالمقابلة التي أجرتها المذيعة اللبنانية في تلفزيون المستقبل بولا يعقوبيان مع رئيس الوزراء سعد الحريري ، لا لأسمع ما سيقول الرئيس الحريري وإنما ما ستقوله بولا يعقوبيان..فالرئيس سواء أكان في الإقامة الجبرية أو ما حولها فإنه لن يقول الا ما سمعناه في خطاب الاستقالة..أما المذيعة فعليها العبء الأكبر باستفزازه واصطياد لغة الجسد ورصد لعثماته لتوصل الفكرة للمشاهد كاملة..
أعجبت جدّاً بأسئلة وجرأة بولا يعقوبيان أثناء بث المقابلة وكيف كانت تقاطع الرئيس كلما تاه في الإجابة او لم تقنعها الردود ، في سرّي كنت أتمنى ان يتعلّم مذيعونا ومذيعاتنا كيف تكون المقالات الهامة ، وكيف نُحرج المسؤول في الأسئلة وكيف نُفهمه أن من حق العامة أن تعرف الحقيقة وأن السلطة الرابعة هي ند ومساوية في القوة والتأثير للسلطة التنفيذية لا تابع لها ولا تنطق باسمها…
وأنا أشاهد بولا يعقوبيان تذكّرت أحد الزملاء المذيعين عندما قابل رئيس الوزراء الأسبق بعد ان رفع المحروقات في مثل هذا الشهر ، كيف كان يسوّغ له القرار ويهوّن عليه الأسئلة ويمتدح صبره وحلمه على الناس ،وللحظة ما تخيّلت ان المذيع سوف يدهن صدر الرئيس "بزيت سيرج” خوفاً عيه من "القحّة”..ومذيعة أخرى في برنامج آخر ، لكثرة ما مدحت القرارات والرؤى والتوجهات وزاودت به على الشعب الأردني وأن كل ما يجري لنا من مصائب حكومية و”لعانة حرسي” هي خير وبركة وعبقرية لا مثيل لها ، حسستني انها هي رئيس الوزراء وان الذي يجلس مقابلها المذيع المقدم.
أعرف أن التلفزيون الرسمي له محدّداته لكن نحن نبالغ أيضاَ بوضع المحددات..بحيث أهم مقابلة سياسية يجريها الاعلام الرسمي تحسّها سوف تنقلب الى: "شو هواياتك دولة الرئيس؟ مين مطربك المفضل؟..
طيب هذه بولا من تلفزيون المستقبل التابع لحزب المستقبل الذي يرأسه الحريري نفسه ..كانت أقوى وأجرأ من صحفي حزب الله في طرح الأسئلة لو اتيح له مقابلته ..بمعنى آخر لا يمنع أن يكون المذيع مهنياً قوياً يحترم المشاهد ويستخرج كل الأسئلة الممكنة التي تدور في عقول المتابعين حتى لو كان من نفس "العلبة السياسية”..
لو كنت وزيراً للإعلام لعممت المقابلة على كل مذيعي الأردن وصحفييها لتعمّ الفائدة ونتعلّم كيف لا نخاف و”نهتور” ونمشي الحيط الحيط ونخلي المركب سير ونربط الحمار وين ما بده صاحبه ..حتى الحيط ملّ منّا ومن مشينا والحمار حضّر أوراقه للهجرة..
ملاحظة أخيرة: ما لفت انتباهي في المقابلة فقط مهنية الصحفية اللبنانية أثناء الحوار،ولا يهمني مدى مصداقيتها عما رأته في بيت الحريري هناك ، ولا يهمني ما قالته خارج المقابلة أصلاً ،لأنه كل ما بعد المقابلة يبقى في دائرة الرأي الشخصي وبالمحصلة هي تبقى موظفة "المستقبل”..
 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.