بيان موجه الى مجلس الوزراء من سائقي الفئة الثالثة في وزارة التربية والتعليم
شريط الأخبار
المجالي في رسالة للملك : سؤالك واهتمامك بصحتي رفع همتي وابهجني شاهد بالصور .. جلالة الملك يقوم بزيارة مفاجئة إلى مستشفى التوتنجي في سحاب مدير الامن العام للوكيل بني هاني : "ما قمت به عمل بطولي" الغذاء والدواء: إحالة غشاشي زيت زيتون إلى المدعي العام عبيدات : النقاط السوداء في "دللات القهوة" تسبب السرطان الأردن يعيد السفير المجالي إلى تل أبيب الامن يوضح حول "صورة مخالفة سير" متداولة تحتوي اخطاء املائية الخوالده: شواهد ودلالات عن "إلغاء مؤسسات" العراق يتكفل بنفقات مواطنيه الراغبين للعودة للوطن من الأردن شاهد بالصور .. حادث سير مروع في عمان يتسبب بوفاة وإصابتين شاب يهدد بالانتحار من أعلى مئذنة المسجد الحميدي في جرش .. والامن يحاول منعه بالصورة .. النائب صداح الحباشنة يفجر مفاجأة في التعيينات بإحدى الوزارات الرزاز والطراونة وفريقان حكومي نيابي يناقشون اليوم الحوافز الاقتصادية القضاة يتعهد للرياطي بتصويب أوضاع المخالفات في جمعية نوح للرفادة سفرات ومكافات وزير الاقتصاد الرقمي مثنى الغرايبة على طاولة الرزاز “نقابة أطباء الأسنان” تدين العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة شاهد بالصور .. إصابة شخص بحادث تدهور "تريلا" في الجفر الوزني : تكليف هيئة الاستثمار بقيادة فريق لدراسة إنشاء صندوق استثماري وطني بالاسماء .. امتحان تنافسي لغايات التعيين في مختلف الوزارات والمؤسسات الحكومية الكادر الطبي في مركز الحسين للسرطان يفاجئ الشابة الأردنية بلقيس بني هاني
عاجل

بيان موجه الى مجلس الوزراء من سائقي الفئة الثالثة في وزارة التربية والتعليم

الوقائع الاخبارية :نظرا لمتطلبات ومقتضيات المرحلة الراهنة التي يعيشها موظفو الفئة الثالثة في وزارة التربية والتعليم , وما يعانيه سائقي هذه الوزارة من تحديات جسام أبرزها؛  سوء أوضاعهم المعيشية والاقتصادية وتدني أجورهم ورواتبهم الشهرية مما يشكل عائقا أمام استقرار الاسرة في المجتمع ومبدأ الطمأنينة والعدالة والمساواة بين الأردنيين في الحقوق والواجبات واستنادا لما سبق، وعملا بأحكام الدستور الاردني في حرية التعبير عن الرأي والاجتماع ومخاطبة السلطات العامة فإننا نبعث بهذا البيان إلى مجلس الوزراء بهدف تحسين واقع وظروف سائقي الفئة الثالثة في وزارة التربية والتعليم الأردنية معيشيا واقتصاديا بما يحقق العدالة الإجتماعية بين جميع الأردنيين، علما أننا قمنا بمخاطبة وزير التربية والتعليم لتحقيق حقوقنا لكنه وللأسف لم يتم اتخاذ أي قرار على أرض الواقع لتحسين ظروفنا المعيشية والاقتصادية حتى هذه اللحظة.
وعليه فإننا نؤكد حرصنا على تحقيق مطالبنا وحقوقنا في أسرع وقت آملين منكم الاستجابة لهذه المطالب  وفي حال لم يتم الاستجابة لحقوقنا المسلوبة فإننا سنتبع كافة الخطوات التي كفلها لنا الدستور بهدف تحقيق مطالبنا وحقوقنا العادلة على النحو التالي :
اولا: صرف علاوة معيشية( نسبتها 75 % من الراتب الأساسي) تتناسب مع ظروف الحياة ومع زيادة حجم التضخم وزيادة الضرائب بهدف تحقيق الاستقرار المجتمعي.
ثانيا: تصنيف مهنة السائق كمهنة خطرة وربط ذلك بعلاوة مالية قابلة للتنفيذ على أرض الواقع وصرف علاوة بدل مؤسسة أسوة بالوزارات الاخرى
ثالثا: شمول أبناء السائقين في وزارة التربية والتعليم بمكرمة أبناء العاملين  تنفيذا للتوجيهات الملكية السامية في شمول أبناء العاملين في وزارة التربية والتعليم .
رابعا: صرف بدل التنقلات لجميع السائقين وتثبيتها على كشف الراتب.
خامسا: تثبيت علاوة الميدان على كشف الراتب على أن تكون 20 يوم بدلا من 15 يوم.
سادسا: صرف علاوة بدل سفر خارج المحافظة التي يعمل فيها السائق.
سابعا: زيادة أجور السائقين العاملين في الثانوية العامة.
ثامنا: تطبيق نظام المكافآت في العطل والاعياد الرسمية.
تاسعا:صرف علاوة تفتيش على حراس المدارس أسوة باللجان المرافقة.
عاشرا: صرف علاوة مالية لمن يعملون مع ذوي الاحتياجات الخاصة بنسبة 5% ، ومكافأة مالية شهرية للمرافقات لذوي الاحتياجات الخاصة.
وعليه فإننا نهيب بمجلس الوزراء اتخاذ قرار لتحقيق حقوقنا ومطالبنا المذكوره أعلاه وتحسين ظروفنا المعيشية والاقتصادية مع التأكيد على استمرار الاضراب عن العمل كحق كفله لنا الدستور الاردني والمعاهدات والمواثيق الدولية حتى تحقيق هذه الحقوق وأن مطالبنا هي مالية وعمالية ضمن حدود الدستور والقانون  ، حيث أننا نفوض المحامي علي صالح القضاه بتوجيه هذا البيان لمجلس الوزراء ومخاطبة الجهات المختصة وأي أمور قانونية أخرى يتم تفويضه فيها من قبل سائقي وزارة التربية والتعليم.

والله الموفق.
حرر بتاريخ 20/10/2019
 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.