شريط الأخبار
التعليم العالي توضيح لآلية الاستفادة من المكارم الملكية الأربع القبض على ٧ اشخاص من المطلوبين وحائزي المواد المخدرة والأسلحة النارية إخماد حريق أعشاب جافة وأشجار حرجية ومثمرة في محافظة عجلون وزير الأشغال: ندرس إنشاء طريق بديل يربط العاصمة عمان بجرش لقاء "مهم" بين الملك والرئيس الفلسطيني الأربعاء شاهد بالصور .. حريق يأتي على 100 دونم من الأحراج في جرش نقيب "الزراعيين: "حواس الاستشعار" بالأزمات عند الحكومة لا تعمل بشكل صحيح “الصرافين” تحذر من اشخاص يوهمون بوجود هدايا وجوائز من قبل امراء في الخليج المعاني يأمل بإقرار "الجامعات" قبل الفصل الدراسي.. والبدور : نسعى للتوافق الرزاز يعلق على زيارته الى العقبة: "يوم عقباوي بامتياز" شاهد بالتفاصيل ... امرأة روسية تسترد ولديها من زوجها الأردني السعود يستهجن مصافحة عقل بلتاجي للسفير الاسرائيلي ويدعو لمحاكمته شعبيا الخارجية توضح حقيقة العثور على طالب أردني مقتولاً في تركيا وزير الصحة: خطة إحلال وظيفي عاجلة بالوزارة النائب مصلح الطراونة يسأل عن ابن مسؤول كبير في الديوان الملكي توقيف ثمانية أشخاص في الجويدة بقضايا فساد جديدة بالصور...الرزاز يتفقد العمل بالطريق الصحراوي حبس موظف بلدية اختلس خطوط خلوية وتغريمه 127 ألف دينار عقباويون يطالبون باستقلالية شركة تطوير وادي عربة النائب خليل عطية يطالب الحكومة التحقيق بوفاة ابو زيادة في قبرص
عاجل

بيان هام صادر عن اشقاء رئيس هيئة الأركان السابق مشعل الزبن

الوقائع الاخبارية : بياناً صادراً عن اشقاء رئيس هيئة الأركان السابق الفريق اول المتقاعد مشعل الزبن، جاء فيه:
نحن أشقاء معالي مستشار جلالة الملك للشؤون العسكرية و رئيس هيئة الأركان الأسبق الفريق اول المتقاعد مشعل محمد الزبن.
أيها الاردنيون الشرفاء
اننا من خلال هذا البيان نؤكد اعتزازنا بجلالة سيدنا و قائدنا و حامي نهضتنا الملك عبدالله الثاني ابن الحسين اعزه و أيده الله، و نؤكد ان الاردن بقيادته الهاشميه المظفرة سوف يبقى شامخا رغم المتغيرات الاقليميه والدوليه و عزيزا و قويا في ظل حكم سِبْط رسول الله صلى الله عليه وسلم. و اننا باقون على العهد وولائنا ثابت كجبال عمان الحبيبة شامخه لن يغيرها شي مهما حصل وسيبقى جلالة الملك رمزنا و عزَّنا الوحيد الذي نفاخر به الدنيا. ونقول له: يا صاحب التاج نحن كما عهدتمونا نفديكم بدمائنا و ارواحنا و ابناءنا كما فدا الصحابة جدكم علية أتم الصلاة و احن السلام. و قد كنّا و ما زلنا قريبين منكم وفِي خدمتكم التي تشرفنا بها منذ عهد الآباء الى هذا اليوم، و ما الفضل بعد الله الا لآلِ هاشم الاطهار، فقد كرّمتمونا و تفضلتم علينا و مددتم لنا يدكم المعطاءة التي ما نضبت لحظة عنا. فنحن و آباءنا قد تربينا في مدارس الهاشميين العظيمة من عهد جلالة المغفور له الملك المؤسس الى هذا اليوم، فبيتٌ عسكريٌ ملكيٌ بامتياز، لن يقبل و يرضى و لن يُقبل منه ان يُنكر فضلا عظيما لآل هاشم على عائلتنا. فقسماً بالله يا صاحب الامر أنا نعاهد الله و نعاهدك ان نبقى جندك الأوفى و الأقرب و درعك المتين الذي لن يخذلك، فنحن معك الى الأبد.
ايها الاردنيون الشرفاء؛ ما زلنا في هذه العائلة نفاخر الدنيا في نياشين و أوسمة العز الذي زيّنت صدورنا جميعا من أكبرنا الى صغيرنا، فكبيرنا ضابط و صغيرنا ضابط، نعم نحن أبناء ذلك الجندي البدوي الذي أفنى عمره في رعايتنا و توجيهنا الى ان بلغنا ما وصلنا اليه. ثم جاءت الإرادة الملكية السامية بتقليد هذه العائلة بأرفع و أشرف و اطهر الأوسمة و ذلك بتعيين شقيقنا رئيسا لهيئة أركان القوات المسلحة، الجيش العربي المصطفوي. وأي شرفٌ و تكريمٌ أسمى من ذلك. اننا و كل الاردنيون الشرفاء نعلم بحجم المسؤولية التي حملها أخينا، و نعلم كما يعلم الاردنيون بأنه بذل الغالي و النفيس و بتوجيهات قيادتنا الهاشمية الملهمة و الحكيمة لحماية بلده في اقليم و جوار يعتريه الرعب و الخوف مما مر به. و انه بعد ان غادر موقع المسؤولية تعرض لهجمة شرسة و حملة ممنهجه و بتوقيت معين و محدد للنيل من شخصيته وامانته و إخلاصه لوطنه و قيادته، كما النيل من تاريخ هذه العائلة العريق-ما هكذا تورد الإبل.
فنحن كما اسلفت خرجنا بيت عسكري، منذ ٨٠ عاما، لم و لن تصدر منا إساءة بل على العكس كنّا ملتزمون بما تمليه علينا وظائفنا العسكرية من عدم التحدث او التدخل بأي شأن سياسي. و اليوم و بعد ان غادرنا تلك الوظائف، لم نتوانى في مشاركة أبناء جلدتنا الهم السياسي و الاقتصادي الذي يحاصر الوطن و قيادته المظفرة. بالامس جالت مسيرات لتدعم مواقف جلالة الملك من القدس و فلسطين، و كنّا على رأس تلك المسيرات نرفع الصوت و نتشارك الهمّ مع وطننا و قيادتنا.
ايها الاردنيون الكرماء؛ لقد بلغ الى أسماعنا كما كل الأردنيين بأن احد اشقائنا قد تطاول على بعض الشخصيات المسؤولة في الاْردن وانه تم منعه من السفر. نحن اخوانه نعلنها على الملأ، ومن خلال هذا البيان، بأن ثقتنا بقضائنا النزيه لا حدود لها، وان شقيقنا ككل الأردنيين رهن القضاء، و نتضرع الى المولى والى قضائنا المستقل النزيه بأن ينصف اخانا ان كان بريئا. فنحن أبناء الوطن و أبناء النظام؛ لن تُقبل منا إساءة.
حمى الله الاْردن و حفظه في ظل حضرة صاحب الجلالة الهاشمية الملك عبدالله الثاني ابن الحسين أيده الله و أعز ملكه.
والسلام عليكم و رحمة الله و بركاته.
 
 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.