شريط الأخبار
 

بيع المنتوجات الزراعية بالدلالة يرفع قيمتها وينهي الاحتكار

الوقائع الإخبارية: قال مدير عام اتحاد المزارعين المهندس محمود العوران: ان ساحة الصادرات التي انشئت داخل السوق المركزي بدأت تعطي نتائج ايجابية، إذ أصبحت البضاعة المعدة للتصدير تباع بنظام (الدلالة) وهي المزاد على البضاعة، ما ادى الى رفع قيمة المنافسة بين البضاعة وانهاء عملية الاحتكار والجلسات غير المعلنة بين تجار المصدرين الذين يقومون بتحديد الاسعار.

وأضاف العوران، ان ساحة الصادرات هي مطلب الاتحاد العام للمزارعين الاردنيين منذ عام ٢٠٠٦ ولكن كان هناك تأخير من قبل امانة عمان الى ان اصبحت مفعّلة، مؤكدا ان الساحة مهمة للقطاع الزراعي لان جميع الحاصلات البستانية تباع من خلال اسواق الجملة المركزية سواء اكانت للسوق المحلي او للاسواق الخارجية.

واشار الى عدالة بيع اسواق الجملة بنظام (الدلالة)، فمن شأنه إنهاء عملية الاحتكار وما كان يحدث فيما يسمى «بشارع الستين»، حيث يتم هناك جلسات بين التجار ليتم تحديد الاسعار من المزارع، ليكونوا مطلعين على الاسعار الخارجية، وهذه الاسعار لا تكون خاضعة لاي قاعدة وبالتالي يتم اخذها بأبخس الاسعار ويتم بيعها باسعار عالية في الاسواق التصديرية، ما يؤدي الى ظلم للمزارع.

وكشف العوران، انه عندما انشئت ساحة الصادرات كان هناك بعض التجار يقومون بتحريض المزارعين بالغائها علما ان المزارع يعلم أنها تحقق العدالة لهم، مشيرا الى ان ما كان يحصل في الايام الماضية ان المزراع اصبح يحصل على سعر معتدل للحاصلات البستانية واصبح هناك تنافس ما بين المزارعين من حيث عملية التوظيب والتعبئة والتغليف، فمثلا في السابق كان المزارع لديه العلم ان صندوق البندورة بجميع اشكاله يحدد سعره التجار المتواجدون في شارع الستين وتكون باقل الاسعار، واما حاليا اصبح المزارع هو الذي يطالب ان يكون هناك اسعار عادلة للاصناف المدرجة وبالتالي يكون قد اعطى الصنف الجيد دون عملية التدريج.

وقال العوران: ان امانة عمان قامت بتخفيض الرسوم لغاية ١٢/٣١ للعام الحالي على الحاصلات البستانية المعدة لغاية التصدير»، مطالبا بأن تعفى جميع الصادرات الزراعية من أية رسوم وضرائب حكومية أسوة بدول الجوار التي تقوم بدعم القطاع الزراعي لخلق اجواء تنافسية، وكذلك طلب بتسريع توسعة ساحة الصادرات.

وقال المزارع معاذ البلاونة من تجمع «مزارعي الاردن»، ان ساحة الصادرات انشئت بقصد تحقيق البيع المنظم بقصد التصدير وتكون لمصلحة المزارع، مشيرا الى ان هناك رسوما باهظة الثمن على الحاصلات البستانية تبلغ ١٠ دنانير للطن على الخضار و١٥ دينارا للطن على الفواكة، لافتا الى ان امانة عمان منذ بداية العام قامت اول ستة اشهر بتخفيض الرسوم بنسبة ٢٥% وبعد ٦ اشهر تخفض بنسبة ٥٠% وبعد انتهاء العام تنتهي التخفيضات وتعود كما في السابق.

واوضح البلاونة، ان ساحة الصادرات يجب ان يكون البيع فيها على طول النهار لمنع بيع المنتجات التصديرية داخل المشاغل ليلا، فيما المنتجات المحلية تباع في السوق المركزي حاليا داخل ساحة الصادرات صباحا فقط، مطالبا ان يكون البيع على مدار الساعة بسبب عدم تواجد التجار اصحاب المشاغل الا مساء.

وكشف البلاونة، ان هناك مشكلة تواجه الساحة وهي ضيق مساحتها، ما يؤدي الى ازمة خانقة بسبب كثرة السيارات، مطالبا بتوسعتها عاجلا.