شريط الأخبار
 

تثمين للمكرمة الملكية بعلاوة موظفي أوقاف القدس 300%

الوقائع الاخبارية :سلط برنامج عين على القدس الذي بثه التلفزيون الاردني، أمس الاثنين، الضوء على الارادة الملكية بإقرار مكافأة نهاية الخدمة لموظفي دائرة اوقاف القدس وشؤون المسجد الأقصى المبارك، والتي تقضي بصرف راتب شهر عن كل سنة خدمة للمتقاعدين من الوظيفة.

وعرض البرنامج تقريرا مصورا من القدس استطلع فيه ردود فعل موظفي دائرة اوقاف القدس حول هذه المكرمة الملكية.

وقال مدير الموارد البشرية والشؤون الادارية في دائرة اوقاف القدس شعبان شعبان، ان صدور الارادة الملكية بصرف مكافأة نهاية الخدمة لموظفي اوقاف القدس تأتي تأكيدا لما لهؤلاء من خصوصية عند الملك عبدالله الثاني، مضيفا ان مديريته تعمل حاليا على اعداد القوائم وأن الصرف سوف يتم خلال الايام القليلة المقبلة.

وأكد شعبان ان العاملين في مديرية اوقاف القدس يثمنون هذه المكرمة، شاكرين الملك الذي عهدوا به الوقوف الى جانبهم والى جانب اهل القدس عامة.

وأشار التقرير الى ان موظفي اوقاف القدس يعتبرون خط الدفاع الاول عن المسجد الاقصى المبارك، وهم يواجهون شتى انواع المضايقات من قبل سلطات الاحتلال الاسرائيلي كالاعتقال والابعاد بسبب قيامهم بواجبهم تجاه اولى القبلتين، مبينا ان المكرمة الملكية كانت موضع تقدير من قبل الموظفين الذين اعتادوا على المكارم الهاشمية الكثيرة.

بدوره، تحدث المدير المالي للإدارة العامة لأوقاف القدس، الدكتور محمد ناصر الدين، خلال اتصال فيديو عبر القمر الصناعي، ونقل رسالة شكر وامتنان باسمه وباسم المدير العام وجميع الموظفين العاملين والمتقاعدين في دائرة اوقاف القدس الى الملك عبدالله الثاني صاحب الرعاية والوصاية على الاماكن المقدسة في القدس الشريف على مكرمته السامية بصرف مكافأة نهاية الخدمة لهم.

وأوضح ان مديرية اوقاف القدس تعتبر من المديريات الهامة التابعة لوزارة الاوقاف والشؤون والمقدسات الاسلامية الاردنية وتخضع للأنظمة والقوانين الصادرة عنها، وتطبق نظام الخدمة المدنية المعمول به في الاردن من حيث الحقوق والواجبات، مبينا انه نظرا لظروف الاحتلال وغلاء المعيشة ودعما لصمود موظفي الاوقاف في القدس، أولى المغفور له الملك الحسين بن طلال رحمه الله للحكومات المتعاقبة بصرف علاوة صمود لموظفي اوقاف القدس اعتبارا من عام 1968 بدأت بـ 10 بالمئة الى ان وصلت الى 200 بالمئة اضافة الى مبلغ 50 دينارا لكل موظف.

وأضاف انه في عهد الملك عبدالله الثاني اصبحت علاوة الصمود 280 بالمئة، وكذلك اصبحت المنحة الملكية 300 دينار اردني لجميع موظفي المديرية اعتبارا من تاريخ الاول من كانون الثاني عام 2016 واصبحت علاوة الصمود تسمى العلاوة الخاصة حيث صدرت الارادة الملكية بتوحيدها لتصبح 300 بالمئة من الراتب الاساسي الجديد بعد هيكلة الرواتب وتم اضافتها الى الراتب الخاضع للضمان الاجتماعي، كما نصت الارادة السامية بصرف مبلغ 310 دنانير علاوة غلاء معيشة للموظفين الخاضعين لقانون التقاعد المدني وذلك اعتبارا من تاريخ 15 تشرين الثاني من العام 2015 وباثر رجعي لمدة 7 سنوات.

وأكد الدكتور ناصر الدين ان هذه المكرمة تعني الشيء الكثير، وخصوصا في هذه الظروف الصعبة، وتنم عن مجموعة القيم والمبادئ الانسانية التي يتحلى بها الملك اضافة الى التزامه تجاه قضايا المقدسات ولاسيما المسجد الاقصى المبارك، مشيرا الى ان هذا التقدير هو "استثنائي ملكي" لتكريم موظفي اوقاف القدس لما يتعرضون له من ضغوط ومضايقات من قبل سلطات الاحتلال والمتطرفين في اقتحاماتهم للمسجد الاقصى المبارك.