شريط الأخبار
التلهوني: لا تصوّر نهائي حول الغاء حبس المدين الملك يلتقي ممثلين عن منظمات يهودية دولية وأميركية في نيويورك حزب الاتحاد الوطني ينتقد التحوّل بخطاب «المعلمين» «المعلمين»: نقابتنا مهنية ولن تحيد عن الطريق القيسي: لغة المغالبة والمكاسرة والإساءة والخروج عن الثوابت الوطنية تستوجب مراجعة من "المعلمين" إرادة ملكية بدعوة مجلس الأمة إلى الاجتماع في دورته العادية الملك: الهجوم على ارامكو أمر خطير الرزاز:نَفَس الحكومة طويل في الحوار مع المعلمين للوصول إلى حل الغذاء والدواء تغلق معمل بوظة يخلطها بالكحول وتباع بالبحر الميت وعمان اجتماع طارىء في ديوان الخدمة المدنية العثور على جثة طفل حديث الولادة بمقبرة في الأغوار الشمالية الحفناوي مفوضا بهيئة الاتصالات والمشاقبة مديرا لصندوق المعونة النائب العام يوجه بعدم توقيف حاملي بنادق "الخردق" لقاء خاص لجلالة الملك عبدالله الثاني على قناة MSNBC الساعة السابعة مساءً بالصور...ضبط 5 أشخاص بحوزتهم «الجوكر والحشيش» في لواء الرمثا النائب طارق خوري :حراك المعلمين هو حراك نقابي مطلبي وليس ثورة التربية تنفي سحب كتب العلوم والرياضيات للصفين الأول والرابع من المدارس إحالة ملف شركة الميجا مول للنائب العام وتصفيتها اجباريا الرزاز يوعز باتخاذ الإجراءات اللازمة بحق المخالفين لاستخدام المركبات الحكومية إرادة ملكية بإرجاء اجتماع مجلس الأمة
عاجل

"تجارة الأردن" تطالب بإعادة النظر بقرار منع استيراد السلع السورية

الوقائع الإخبارية: طالبت غرفة تجارة الأردن، الحكومة، بإعادة النظر بقرار منع استيراد العديد من السلع من السوق السورية كونه يلحق الضرر بالقطاع التجاري.
وقال رئيس غرفة تجارة الأردن، العين نائل الكباريتي "إن الإجراء الحكومي يضر بمصلحة السوق المحلية”، لافتا إلى أن الكثير من التجار والمستوردين لديهم التزامات وعقود مبرمة لاستيراد بضائع ومنتجات من السوق السورية.
وأكد العين الكباريتي أن القرار سينعكس على القطاع التجاري الذي يعيش اليوم حالة إنهاك ولم يعد قادراً على تحمل أي قرارات جديدة تؤثر على أعماله، كما أن هذا القرار يتزامن مع قدوم شهر رمضان المبارك الذي يزيد فيه الطلب على المواد الاستهلاكية منها بالتحديد، وبالتالي سيؤثر على توفرها بهذا الشهر الفضيل وارتفاع أسعارها الذي سينعكس سلباً على المواطن الأردني.
وأشار إلى أن النظرة للاقتصاد الوطني يجب أن تكون تكاملية ولا يجوز حماية الصناعة على حساب التجارة، فالقطاع التجاري هو المشغل الأكبر للأيدي العاملة والدافع الأكبر للضرائب ويلعب دورا مهما في تأمين المملكة من السلع والبضائع، مطالبا الحكومة بالتريث قبل اتخاذ أي قرار يخص الشأن الاقتصادي وضرورة التشاور مع القطاع الخاص فيها بشقيه التجارة والصناعة تجسيداً لتوجيهات صاحب الجلالة الهاشمية الملك عبد الله الثاني ابن الحسين حفظه الله ورعاه لتحقيق الشراكة الحقيقية بين القطاعين العام والخاص والتي من شأنها حماية اقتصادنا الوطني من أي صدمات وتلبية احتياجاته في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة التي نمر بها.

 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.