شريط الأخبار
إصابة أربعة أشخاص اثر حادث تصادم في محافظة العاصمة الوحش : قرار الحكومة خطير.. ويؤشر على عجزها عن تحصيل ايرادات الضريبة المتوقعة جيروسالم بوست: سلطات تل أبيب تمنع المعارض الأردني مضر زهران من دخول إسرائيل البطاينة :الحكومة وفّرت 80 فرصة عمل يوميا كتاب رسمي يكشف حقائق جديدة حول الريتز كارلتون خطيب جمعة بالرمثا: أشدت بالمعلمين فاستدعتني "الأوقاف" للتحقيق 3 اصابات باعيرة نارية بمشاجرة في الزرقاء تفاصيل قرار المحكمة الدستورية في الاردن بخصوص صفقة الغاز مع اسرائيل الملكة : ‎ بين أهلي وأخواتي من بلقاوية عمان التربية ترد على النقابة بخصوص استقالات المعلمين الأردن يدين تصريحات نتنياهو حول السيطرة على الخليل مجلس الوزراء يقرّ نظامين لتسهيل إجراءات إزالة الشيوع في العقار شبهة انتحار بوفاة فتاة في عمان الملك يغادر أرض الوطن في زيارة عمل إلى ألمانيا الخوالده: دعوة لتعليق الإضراب بالوثائق...توضيح من أكاديمية الملكة رانيا لتدريب المعلمين حول نظام مزاولة المهن التعليمية عطية يطالب الحكومة برد قوي على الاحتلال بسبب اعتقال اردنيين رسميا...د. وائل عربيات رئيسا لجامعة العلوم الإسلامية العالمية الوزني من الريتز كارلتون: معنييون بالتسهيل على المستثمرين اللواء الحمود: استراتيجيتنا الأمنية تضع المصلحة الوطنية فوق كل اعتبار
عاجل

تجاوز البروتوكول.. ماذا فعل جونسون داخل الإليزيه

الوقائع الاخبارية : في لقاء ظهر فيه رئيس الوزراء البريطاني مستريحا للغاية، لكنه تخطى بذلك حدود البروتوكول داخل قصر الإليزيه.
وكان جونسون مستريحا للغاية أثناء زيارته الخميس إلى باريس، حيث جلس مسترخيا في مقعده الكبير في قصر الإليزيه ووضع قدميه على مائدة صغيرة في وجه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.وكان الرئيس إيمانويل ماكرون قد واجه ضيفه من مقعد في الجانب الآخر من مائدة صغيرة مستديرة.وقد حدّث ماكرون أثاث القصر بعد انتخابه في عام 2017 متخليا على الشكليات لصالح المزيد من الراحة.
وربما يظهر الوضع غير الرسمي للزعيم البريطاني المعتاد الجديد في عالم الدبلوماسية المتوتر في الغالب.وقد وصف قصر الاليزيه لقاء اليوم الخميس بأنه : " مكتمل" و "بنّاء".
وكان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون قد استقبل على الغداء في قصر الإليزيه اليوم الخميس رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون في المحطة الثانية، بعد برلين، من أول جولة يقوم بها جونسون إلى الخارج منذ توليه السلطة في نهاية يوليو الماضي.
وبحسب ما تم تداوله فقد كان من المتوقع موقف بلاده الحازم حيال طلبات معاودة التفاوض بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي "بريكست". وقد لا يبدي الرئيس الفرنسي حياله الليونة ذاتها التي أبدتها المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل أمس الأربعاء في برلين.
 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.