تحذير ملكي غير مسبوق
شريط الأخبار
العبوس: ثلاث ضربات قاتلة في أسبوع واحد زوجة تدس السم لزوجها وصديقه يلقيه بحفرة امتصاصية الاردن يدين الهجوم الارهابي على مسجد في أفغانستان تصاعد الزيارات الإسرائيلية للباقورة قبل تسليمها للأردن التحقيق بوفاة شاب يشتبه بدهسه من قبل شقيقه في الرصيفة القضاء يبرئ أردنياً من اغتصاب خطيبته السابقة في عمّان الخارجية تتابع احوال الاردنيين بمدينة برشلونة اثر الاحداث في "كتالونيا" (4) إصابات إثر مشاجرة في منطقة أم قيس شمال إربد ارشيدات: لا أسماء ليهود ضمن مالكي الأراضي في الباقورة والغمر..والسيادة أردنية خالصة الخارجية: لا ملاحظات تتعلق بسلامة الاردنيين المقيمين في بيروت أبو حسان يطالب الحكومة بالالتزام باتفاق "جابر" وانهاء أزمة البحارة: ابناء الرمثا تضرروا العرموطي يعلّق على زيارته لأكاديمية الملكة رانيا: "مارستُ حقي ولا تحبطوا الناس" "العمل الإسلامي" يستنكر اقتحامات الأقصى ويدين الحكم بحق اللبدي "مياه اليرموك" تسيطر على تسرب غاز كلورين داخل بئر ضخ في سال باربد شاهد بالفيديو والصور .. الملك وولي العهد يشاركان في تنظيف شواطئ العقبة جدل أردني إسرائيلي ساخن وسط سلام بارد بالاسماء .. مدعوون للتعيين ووظائف شاغرة في مختلف الوزارات البرلمان الدولي يطالب الإحتلال بالإفراج عن المعتقلين الأردنيين الخارجية تدعو الأردنيين في لبنان إلى توخي الحيطة والحذر الأسيرة اللبدي: لن أفك إضرابي حتى أعود لـ (بيتي الأردن)
عاجل

تحذير ملكي غير مسبوق

فهد الخيطان
في توقيت سياسي حساس أطلق الملك عبدالله الثاني تحذيرا غير مسبوق للإسرائيليين، مفاده أن العلاقات الأردنية الإسرائيلية ستتأثر وبشكل مباشر في حال أقدمت حكومة إسرائيل على ضم أراضي غور الأردن المحتلة. وزاد بأن العلاقات مع مصر أيضا سيطالها نفس التأثير.

تحذير الملك الذي جاء خلال مؤتمر صحفي مع المستشارة الألمانية ميركل في برلين أول من أمس، تزامن مع توجه الإسرائيليين إلى صنادق الاقتراع لانتخابات الكنيست الثانية في عام واحد.
بالطبع لم تعط النتائج الأولية للانتخابات ما يفيد بفرصة أقوى لنتنياهو لتشكيل حكومة مقارنة مع حصيلة الانتخابات السابقة.
وربما يكون نتنياهو في طريقه لخروج مذل من الحياة السياسية ينتهي به في السجن بعد سلسلة فضائح مالية وتجاوزات.
العلاقات الأردنية الإسرائيلية في عهد نتنياهو الممتد لنحو عقد من الزمن،كانت عبارة عن سلسلة من الأزمات التي لاتنتهي، والمواجهات الدبلوماسية الحادة،سواء ماتعلق منها بمواقف حكومته اليمينية من عملية السلام وسلوكها العدواني تجاه الشعب الفلسطيني، أو الاعتداءات المتكررة على الحرم القدسي الشريف وتحدي الوصاية الهاشمية على المقدسات الإسلامية والمسيحية.
لكن السلوك العدواني لنتنياهو تجاوز في خطورته الاعتبارات كافة،وبات مصدر تهديد جدي لضرورات الأمن الوطني الأردني والمصالح العليا للدولة الأردنية. وأكثر ما يخشاه الأردن،أن يكون هذا السلوك مرتبطا بخطة السلام الأميركية،ويعكس مضمونها.
خلال المباحثات الأردنية الإسرائيلية وقبيل توقيع معاهدة وادي عربة، رفض الأردن قطعيا ترسيم الحدود الأردنية مع الأراضي الفلسطينية الواقعة تحت الاحتلال الإسرائيلي، باعتبارها شأنا أردنيا فلسطينيا، وخلاف ذلك يعني شرعنة الاحتلال وسيطرته على المناطق الحدودية بين الجانبين.
محاولة إسرائيل الأخيرة لضم مناطق غور الأردن وشمال البحر الميت، تعني أن لاحدود مستقبلية للأردن مع الدولة الفلسطينية،وتكريس ضم مناطق استراتيجية من الضفة الغربية لإسرائيل،وهذا يعني من الناحية العملية وأد الدولة الفلسطينية المستقلة،وفي هذا خرق لبنود اتفاقية السلام الأردنية الإسرائيلية،وتحميل الأردن تبعات الاحتلال بكل أشكالها.
لقد سبق للعلاقات الأردنية مع إسرائيل أن واجهت محطات مفصلية، لكنها اليوم تبدو على الحافة تماما، إذا ما كتب لنهج نتنياهو أن يستمر في المستقبل.لن يكون ممكنا بالنسبة للأردن أن يتحمل أعباء العلاقة مع إسرائيل بينما حكوماتها تغامر بتهديد مصالحه الحيوية، وتعرض مستقبله للخطر.والتوقيت الذي أطلق فيه الملك تصريحاته يكتسب أهمية إضافية لتزامنه مع تصريحات لمسؤولين في إدارة الرئيس ترامب ترجح طرح خطة السلام”صفقة القرن” الموعودة بعد الانتخابات الإسرائيلية.
لكن بعد نتائج الانتخابات غير الحاسمة في إسرائيل، قد تجد الإدارة الأميركية نفسها مضطرة لتأجيل طرح خطتها،والتأجيل هذه المرة سيكون بمثابة ترحيل لأجل غير مسمى،في ضوء احتمالات معقدة لتشكيل حكومة جديدة في إسرائيل وغياب نتنياهو عن المسرح السياسي، واحتمال التوجه لجولة ثالثة من الانتخابات بداية العام المقبل، وهو العام الذي سيشهد انطلاق حملات الانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة.
في كل الأحوال، الملك عبدالله الثاني وضع موقف الأردن على الطاولة، متجاوزا كل الاحتمالات،ويتعين على جميع الأطراف أخذه في الحسبان قبل الإقدام على خطوات متهورة.

 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.