شريط الأخبار
بدء إجراءات إنهاء خدمات مدير بلدية الزرقاء بالاسماء ... اعلان صادر عن ديوان الخدمة المدنية لتعيين موظفين العودات: لن نقبل بمصادرة حق المواطن باقتناء السلاح المرخص الخوالدة: إرادة ناخب اكثر من أي شيء آخر الأمن يكشف هوية قاتل خمسينية داخل منزلها بالويبدة العمل الإسلامي يطالب مؤسسة الضمان الاجتماع بكشف حجم استثمارات الضمان بالبوليفارد السعايدة يهدد بفصل أي صحفي يشارك في احتفالات الاحتلال الإسرائيلي بـ 'الهولوكوست' الرحاحلة: إلزام مشتركي الضمان بالخدمات الإلكترونية الحواتمة: الأردن بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني يقدم دوراً قيادياً في الدفاع عن قضايا الأمة وثوابتها ومقدساتها وزارة العمل ضبط (45) عاملاً وافداً مخالفا لقانون العمل غنيمات ردا على المحامين: نظام الفوترة سيطبق على جميع القطاعات دون استثناءات بالتفاصيل... تخفيض أجور الاصطفاف بـ"أوتوبارك" اربد المعاني: وزارة التربية تتجه لتحسين رواتب واوضاع المعلمين بالاسماء...وزير الداخلية يجري عدد من التشكيلات الادارية في الوزارة خوري يسلم علوش مذكرة بأسماء المعتقلين الأردنيين في السجون السورية رسالة من الامير علي للجماهير الاردنية الرزاز يتغنى بخلق 30 ألف فرصة عمل .. وشباب المزار يفترشون الأرض أمام الديوان الحكومة تعلن نتائج تقرير الربع الثاني لأولويات عملها للعامين 2019 – 2020 "التربية" تحدد ساعة اعلان نتائج التوجيهي الخميس المقبل النائب رائد الخزاعلة يسأل عن موعد نهضة الحكومة
عاجل

تركيا توقف جاسوسين لدحلان

الوقائع الإخبارية : قررت سلطات تركيا حبس "الجاسوسين" المعتقلين في اسطنبول للاشتباه في عملهما لصالح الإمارات، فيما كشفت تفاصيل قضيتهما بينها المعلومات عن هويتهما ومهماتهما في تركيا.

وأفادت وكالة "الأناضول" الرسمية بأن محكمة تنظر في القضية بمدينة اسطنبول أصدرت حكما بحبس الرجلين بتهمتي "التجسس السياسي والعسكري"، و"التجسس الدولي" لصالح الإمارات.

من جانبها، ذكرت قناة "TRT" الرسمية، استنادا إلى لائحة الاتهام التي أعدها المدعي العام الجمهوري في اسطنبول وحصلت على نسخة منها، أن المعتقلين هما المواطنان الفلسطينيان، سامر سميح شعبان (40 عاما) وزكي يوسف حسن (55 عاما).

وأوضحت القناة في تقرير لها أن النيابة العامة وجهت إلى الرجلين، اللذين يحملان جوازي سفر فلسطينيين، تهمة الحصول
على معلومات سرية خاصة بالدولة بغرض التجسس السياسي والعسكري.

وتشير التحقيقات وفقا للائحة الاتهام إلى أن كلا من المقبوض عليهما كانا على صلة بالسياسي الفلسطيني المعروف، محمد دحلان، الذي يقيم في الإمارات، وتقول تركيا إن هناك أدلة على تورطه في محاولة الانقلاب على السلطة في البلاد ليلة 15 حزيران 2016.

وبينت القناة أن هذا هو الأمر الذي دفع قوات الأمن التركية إلى متابعة تحركاتهما واتصالاتهما حتى اعتقالهما يوم الاثنين الماضي.

وتوضح التحقيقات التي بدأت عقب تعقب اتصالات دحلان مع أفراد يقيمون داخل تركيا، أن زكي يوسف حسن كان أحد المسؤولين الكبار في جهاز الاستخبارات الفلسطينية، وانتقل بعد تقاعده عن العمل إلى بلغاريا مع عائلته قبل أن يتوجه إلى اسطنبول ويعمل في التجسس بتوجيهات من دحلان.

أما سامر سميح شعبان فقد انتقل، وفقا للتحقيقات، من غزة إلى اسطنبول عام 2008 عقب اشتعال الأزمة بين حركتي فتح وحماس، وتُظهر التحريات التي تتبعت حساباته البنكية ورسائله الإلكترونية تواصله النشط مع دحلان والتورط في أنشطة تجسسية.

وأشارت "TRT" إلى أن مهمة "الجاسوسين" تركزت على متابعة أنشطة حركتي "فتح" و"حماس" في تركيا وأسماء منتسبيهما ومسؤوليهما، وكذلك كان من بين المهام الموكلة إلى المتهمين الحصول على الهيكلية التنظيمية لجماعة "الإخوان المسلمين" في تركيا.

وفي وقت سابق من اليوم أكدت مصادر مطلعة لوسائل الإعلام التركية الرسمية أن جهاز الأمن اعتقل يوم 15 أبريل استخباراتيين اثنين يشتبه بتجسسهما لصالح الإمارات وذلك في إطار تحقيق للنيابة العامة في مدينة اسطنبول.

وكشفت مصادر "الأناضول" أن السلطات المعنية تحقق فيما إذا كانت للرجلين علاقة بقتل الصحفي السعودي، جمال خاشقجي، داخل قنصلية بلاده باسطنبول، في 2 أكتوبر 2018.

ولم يصدر حتى الآن أي تعليق إماراتي رسمي على هذه التطورات.

 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.