تركيا وشرم الشيخ تتصدران حجوزات الأردنيين
شريط الأخبار
واشنطن بوست: الشمراني وقع تحت تأثير شيوخ متشددين بينهم أردني إحالة قضية فروقات محاسبية بمستشفى الاميرة بسمة الى النائب العام مطاردة ثلاثة اشخاص من المطلوبين وذوي الاسبقيات في قضايا السرقات النعيمي: تعديل قانوني لعدم توقيف المعلمين بمجرد الشكوى مذكرة نيابية تطالب الحكومة برفع الحد الأدنى للأجور إلى 280 دينارا العرموطي: الإذاعات الإسرائيلية وصلت عمّان شاهد بالاسماء ... شواغر ومدعوون للتعيين في مختلف الوزارات والمؤسسات الحكومية جنايات عمان تنظر اليوم بقضية اختلاس 2.5 مليون دينار وزارة التعليم العالي والبحث العلمي توضح آخر مستجدات قضية الطلبة الأردنيين في الجامعات الأوكرانية الأمن يحقق بوفاة شاب إثر تعرضه للسقوط من الطابق الرابع في عمان الفايز: الأردن تجاوز التحديات بفضل حكمة قيادته الهاشمية وتسامحها الناصر: العلاوات شملت "مهندسي التربية" والمكافأة مرتبطة بخصوصية عمل كل مؤسسة جابر : ارتفاع عدد حالات إنفلونزا الخنازير الى 61 حالة الصفدي يلتقي أهالي المعتقلين في السعودية قبل اعتصامهم أمام الرئاسة المفرق.. ضبط 15 طن زيتون مكبوس غير صالح للاستهلاك في الخالدية مدينة الحسين للشباب توضح إجراءاتها حول ملاحظات ديوان المحاسبة البطاينة: توجه لزيادة صلاحية تصريح العمل الزراعي لسنتين لا صحة لخبر فصل مئات الطلبة الأردنيين من الجامعات الأوكرانية الملك لمجموعة من النواب : متفائل بالمرحلة القادمة قانونية النواب تقر مشروعي القانونين المعدلين للدفاع المدني والمخابرات العامة
عاجل

تركيا وشرم الشيخ تتصدران حجوزات الأردنيين

الوقائع الإخبارية: لم تتغير وجهات الأردنيين لقضاء عطلة عيد الأضحى المبارك عن الوجهات التي قصدوها خلال عيد الفطر الماضي، فتركيا وشرم الشيخ وجورجيا ما تزال تتصدر حجوزات الأردنيين للسفر إلى الخارج.
مكاتب السياحة تشهد في الفترة الحالية من كل عام تهافتاً كبيراً من قبل الأردنيين بحثا عن عروض الرحلات السياحية إذ تتراوح أسعار الرحلات بين 400 دينار لتصل إلى ألف دينار للرحلة وذلك حسب مدة الإقامة وحجز فئة الفندق.

أما مدة الإقامة التي يقضيها الأردنيون في الوجهات المفضلة فتبدأ من 4 أيام إلى أن تصل إلى 8 أيام، فطول فترة العطلة التي أعلنتها الحكومة زاد من الطلب على السفر إلى الخارج مقارنة مع فترة عيد الفطر الماضي.

إنفاق الأردنيين على السفر إلى الخارج ارتفع خلال النصف الأول من العام الحالي بنسبة 2.7% ليسجل نحو نصف مليار دينار مقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي، وفقاً لأرقام البنك المركزي.

يأتي ذلك على الرغم من بذل وزارة السياحة والآثار جهدا كبيراً في ترسيخ فكرة السياحة الداخلية وتنشيطها إلا أن الأردنيين لا يزالون يفضلون السفر إلى الخارج لقضاء عطلتهم.
أدان حزب جبهة العمل الإسلامي إستمرار الاعتداءات الصهيونية السافرة ضد المسجد الأقصى المبارك والتي كان آخرها اقتحام قطعان المستوطنين لساحات المسجد تحت حماية قوات الاحتلال والاعتداء على المصلين وطواقم إدارة أوقاف القدس داخل الحرم الشريف خلال اليوم الأول لعيد الأضحى المبارك.

وطالب الحزب في بيان صادر عنه اليوم الحكومة الأردنية للاضطلاع بمسؤولياتها تجاه الوصاية علی الحرم القدسي واتخاذ إجراءات حازمة وفاعلة لوقف التصعيد الصهيوني بحق المقدسات، وقيادة تحرك دبلوماسي عربي ودولي ضد ممارسات الاحتلال في القدس، ودعم صمود المرابطين والمرابطات في المسجد الأقصى.

وأكد الحزب أن ما قامت به قوات الاحتلال يمثل استفزازا لمشاعر المسلمين وتصعيدا صارخا بحق المسجد الأقصى بالتزامن مع الأعياد الإسلامية، مما يعكس إصرارا من قبل العدو الصهيوني على فرض مخططات تهويد المسجد الأقصى وتقسيمه زمانيا ومكانيا وفرض سياسة الأمر الواقع لإخراج ملف القدس خارج معادلة القضية الفلسطينية، "وهو ما يسعى له قادة الكيان الصهيوني الذي يهيمن عليه اليمين المتطرف عبر جعل قضية القدس كورقة للصراع في الانتخابات الصهيونية المقبلة"بحسب البيان.

وأضاف البيان " إننا في هذا الصدد نحيي صمود الشعب المقدسي الذي فرض نفسه كسد منيع في مواجهة الاعتداءات الصهيونية المتكررة ضد المسجد الأقصى المبارك، و كرقم صعب في معادلة الدفاع عن القدس، عبر تصدي المقدسيين لهذه الاعتداءات بصدورهم العارية، فهم يسترون على عورات الأمة تجاه المسجد الأقصى ويدافعون عن كرامة الأمة، في وقت تواصل فيه الأنظمة العربية والإسلامية والمنظمات الدولية وعلى رأسها منظمة المؤتمر الإسلامي وجامعة الدول العربية صمتها تجاه هذه الاعتداءات الصهيونية المتكررة ضد المسجد الأقصى".

وأكد الحزب أن الموقف الأردني والفلسطيني وانسجامه مع المواقف الشعبية الداعمة لصمود الشعب الفلسطيني في مواجهة الاحتلال الصهيوني سيكون قادرا على قلب الطاولة على المشروع الصهيوني الذي يتهدد القدس ويشكل تهديدا وجوديا لفلسطين والأردن.

وفيما يلي نص البيان :

تصريح صادر عن حزب جبهة العمل الإسلامي حول الاقتحامات الصهيونية للمسجد الأقصى

يدين حزب جبهة العمل الإسلامي إستمرار الاعتداءات الصهيونية السافرة ضد المسجد الأقصى المبارك والتي كان آخرها اقتحام قطعان المستوطنين لساحات المسجد تحت حماية قوات الاحتلال والاعتداء على المصلين وطواقم إدارة أوقاف القدس داخل الحرم الشريف خلال اليوم الأول لعيد الأضحى المبارك.

إن ما قامت به قوات الاحتلال يمثل استفزازا لمشاعر المسلمين وتصعيدا صارخا بحق المسجد الأقصى بالتزامن مع الأعياد الإسلامية، مما يعكس إصرارا من قبل العدو الصهيوني على فرض مخططات تهويد المسجد الأقصى وتقسيمه زمانيا ومكانيا وفرض سياسة الأمر الواقع لإخراج ملف القدس خارج معادلة القضية الفلسطينية، وهو ما يسعى له قادة الكيان الصهيوني الذي يهيمن عليه اليمين المتطرف عبر جعل قضية القدس كورقة للصراع في الانتخابات الصهيونية المقبلة.

وإننا في هذا الصدد نحيي صمود الشعب المقدسي الذي فرض نفسه كسد منيع في مواجهة الاعتداءات الصهيونية المتكررة ضد المسجد الأقصى المبارك، و كرقم صعب في معادلة الدفاع عن القدس، عبر تصدي المقدسيين لهذه الاعتداءات بصدورهم العارية، فهم يسترون على عورات الأمة تجاه المسجد الأقصى ويدافعون عن كرامة الأمة، في وقت تواصل فيه الأنظمة العربية والإسلامية والمنظمات الدولية وعلى رأسها منظمة المؤتمر الإسلامي وجامعة الدول العربية صمتها تجاه هذه الاعتداءات الصهيونية المتكررة ضد المسجد الأقصى.

كما ويدعو الحزب الحكومة الأردنية للاضطلاع بمسؤولياتها تجاه الوصاية علی الحرم القدسي واتخاذ إجراءات حازمة وفاعلة لوقف التصعيد الصهيوني بحق المقدسات، وقيادة تحرك دبلوماسي عربي ودولي ضد ممارسات الاحتلال في القدس، ودعم صمود المرابطين والمرابطات في المسجد الأقصى.

ويؤكد الحزب أن الموقف الأردني والفلسطيني وانسجامه مع المواقف الشعبية الداعمة لصمود الشعب الفلسطيني في مواجهة الاحتلال الصهيوني سيكون قادرا على قلب الطاولة على المشروع الصهيوني الذي يتهدد القدس ويشكل تهديدا وجوديا لفلسطين والأردن.

 
 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.