شريط الأخبار
 

تعرفوا على مكتشف محمد صلاح

الوقائع الإخبارية: يرى سعيد الشيشيني، المدرب الذي اكتشف موهبة المصري محمد صلاح، هداف ليفربول، في صغره، أنه "أفضل بكثير" من الجزائري رياض محرز، نجم مانشستر سيتي، متوقعا أن يتفوق على كريستيانو رونالدو، وليونيل ميسي، نجمي يوفنتوس وبرشلونة، خلال عامين فقط.

وتمكن صلاح من قيادة الريدز لحسم لقب الدوري الإنجليزي الممتاز لأول مرة في تاريخ الفريق، قبل 7 جولات على النهاية، بعد عام واحد من تتويجه بدوري أبطال أوروبا.

وما لا يعرفه كثيرون أن صلاح كان يلعب في مركز الظهير الأيسر، قبل أن يقرر الشيشيني، مدرب الناشئين بالمقاولون العرب سابقا، تغيير مركزه إلى الجناح.

كووورة حاور مكتشف موهبة صلاح، بمناسبة فوزه بالبريميرليج، حول كواليس بداية مشواره، وتوقعاته لمستقبله، وغيرها، وإليكم الجزء الأول من الحوار:

- كيف بدأت علاقتك بمحمد صلاح؟
دربته لمدة عامين في ناشئي المقاولون العرب، كما أشرفت على تدريبه في الفريق الأول مع محمد رضوان، وشعرت بأنه موهبة تستحق الاهتمام، لأن المدربين الذين دربوه قبلي للأسف لم يهتموا به أو يحاولوا اكتشاف نقاط قوته، ونفس الأمر بالنسبة لمحمد النني.

كان لدي بالفريق 5 لاعبين في مركز الظهير الأيسر، من بينهم صلاح، لذلك لم يكن يشارك طوال الوقت، فقررت تغيير مركزه لتحقيق أكبر استفادة من قدراته.

- ومتى أجريت هذا التغيير؟
في إحدى المباريات، كنا نواجه إنبي في ملعبه، ومن المعروف أنه من الأندية التي تملك قطاع ناشئين قوي، وفزنا وقتها برباعية نظيفة، وبعد المباراة احتفل جميع اللاعبين، بينما جلس صلاح وحيدا يبكي، لأنه أهدر حوالي 5 أهداف من انفرادات بالمرمى، وكان يريد التسجيل، رغم أنه يلعب في مركز الظهير، وكانت هذه نقطة التحول، فقررت بعدها تغيير مركزه إلى الجناح الذي يتألق من خلاله الآن.

- هل توقعت أن يتوج في يوم من الأيام بالدوري الإنجليزي ودوري أبطال أوروبا؟
بصراحة، لم أتوقع ما وصل إليه الآن، كنت واثقا بأنه سيصبح أفضل لاعب في مصر، وكان هذا أقصى طموحي، لكن الحقيقة أن صلاح كان لديه طموح كبير واجتهد فوفقه الله، وأنا فهمته من الناحية النفسية قبل الفنية، ووفرت له مسكنا بالنادي وقتها بدلا من السفر من محافظة الغربية إلى القاهرة، والعودة مرة أخرى بشكل شبه يومي، كما غيرت طريقة تدريباته بما يتناسب مع قدراته، لذلك أقول إني ساعدته للوصول إلى ما وصل إليه.

- هل تتواصل معه حاليا؟
عندما كنا نتقابل بالصدفة كان يرحب بيَ، ولا يوجد تواصل بيننا الآن، النني كان يزورني في بعض الأوقات، لكن صلاح كان الله في عونه، وأنا أعذره، ولا أحزن من ذلك.

- الإعلام يتجاهل أنك المكتشف الحقيقي لموهبة صلاح، هل هذا يحزنك؟
لا، المهم أن صلاح نفسه اعترف بأني اكتشفت موهبته، فعندما حضرت حفل زفافه قال لزوجته: "هذا أبي وصاحب فضل كبير عليّ في كرة القدم"، هناك بعض المدربين يقولون إنهم أصحاب فضل عليه، لأنهم كانوا يدربونه على اللعب بالقدم اليمنى، لكن هل يسجل صلاح الآن أهدافا بيمناه؟

- ما رأيك في المقارنات بين صلاح ومحرز؟
لا توجد مقارنة بينهما على الإطلاق، فصلاح أفضل كثيرا، انظر كم تبلغ القيمة السوقية لكل منهما، كما أن صلاح يتميز بالسرعة، وهذا ما يرجح كفته على محرز وساديو ماني أيضا.

- ماذا عن المقارنة مع ميسي ورونالدو؟
القول إن صلاح أفضل من ميسي ورونالدو في الوقت الحالي به كثير من المبالغة، صحيح أنه الأفضل في إفريقيا، لكنه يأتي في المرتبة الثالثة على مستوى العالم بعدهما.

- وماذا ينقصه في رأيك للتفوق عليهما؟
كريستيانو يسجل أهدافا بيمناه ويسراه، وبضربات رأسية، كما يجيد التسديد من خارج المنطقة، كذلك ميسي يمكنه مراوغة 6 أو 7 لاعبين في هجمة واحدة ويسجل أهدافا خرافية، لكن صلاح في الوقت الحالي لا يملك كل هذه المهارات، ومع ذلك فأفضليته تكمن في أنه أصغر سنا منهما.

لذلك أرى أنه إذا حافظ على مستواه، وخدمته الظروف، سيخطف منهما جائزة الأفضل في العالم أو الكرة الذهبية، العام المقبل أو الذي يليه على أقصى تقدير، لأن رونالدو وميسي سيتقدمان في العمر.

- هل من الأفضل لصلاح اللعب كرأس حربة صريح؟
لا، أرى أن مركزه الحالي هو الأنسب، وقاده إلى أن يكون هدافا للدوري الإنجليزي، لكنه لا يصلح أن يكون مهاجما صريحا لأنه لا يجيد ألعاب الهواء مثلا، لقصر قامته.

- هل تنصحه بالرحيل عن ليفربول بعدما حقق لقب الدوري؟
لا، أنصحه بالبقاء، لأنه يتمتع بمكانة جيدة في ليفربول، وزملاؤه يساعدونه على التألق، ولا أحد يعلم ما الذي يمكن أن يحدث إذا رحل إلى فريق آخر، ولو أني أستثني من ذلك ريال مدريد أو برشلونة، فاللعب لأحدهما سيكون مفيدا لصلاح في مسيرته.

- كانت هناك أنباء عن وجود خلافات مع ماني، هل ترى أن ذلك سيؤثر عليه؟
لا أعتقد أن هناك خلافا بينهما، وإنما هي منافسة حميدة، كل منهما يسعى لأن يكون هداف الفريق، لكن الإعلام دائما يحاول تضخيم الأمور، والدليل أنهما يحتضنان بعضهما عند الاحتفال بالأهداف، ولو انتبه صلاح لما يقال سيفقد تركيزه بالملعب.