تناول الجبن يوميا يحمي الأوعية الدموية من التلف!
شريط الأخبار
البرلمان الدولي يطالب الإحتلال بالإفراج عن المعتقلين الأردنيين الخارجية تدعو الأردنيين في لبنان إلى توخي الحيطة والحذر الأسيرة اللبدي: لن أفك إضرابي حتى أعود لـ (بيتي الأردن) السماح باستقدام عاملات منازل من أوغندا وفاتان واصابة ثلاثة اشخاص آخرين اثر حادث تدهور في العقبة حماس : اعتقال اسرائيل للأردنيين يؤكد استمرار الاحتلال في توسيع دائرة جرائمه العاملون في البلديات يهددون بالإضراب أمام وزارة الإدارة المحلية برماوي: تأجيل تسليم "الحسين للإبداع الصحفي" مستند على رأي قانوني شغب جماهيري في مباراة الوحدات و الجبيهة في كأس الأردن لكرة السلة البلبيسي: نظام الخدمة المدنية الجديد يرفع سوية الأداء في الأجهزة الحكومية الملك يأمر الحكومة بالعمل على تحسين الواقع المعيشي للمتقاعدين العسكريين شاهد بالتفاصيل ... أردني يطرد عائلة إسرائيلية من مطعمه الخارجية : حكم المحكمة العسكرية الاسرائيلية على الاردنية اللبدي باطل الاردن يدين الانتهاكات والاقتحامات الاسرائيلية لباحات المسجد الاقصى الدفاع المدني يخمد حريق داخل احدى شركات الادوية في القسطل تفاصيل قتل المواطن القرشي على يد زوجته وزميله في العمل وزير الزراعة: لا تراجع عن منع استيراد زيت الزيتون بالوثيقة...تعميم من وزارة التربية والتعليم هذا ما قاله سعد الحريري لطاقم طائرات سلاح الجو الملكي الأردني! الابقاء على اعتقال هبة اللبدي 5 اشهر اضافية
عاجل

تناول الجبن يوميا يحمي الأوعية الدموية من التلف!

الوقائع الإخبارية: أفادت دراسة أمريكية حديثة بأن تناول الجبن يوميا، ضمن النظام الغذائي، يحمي الأوعية الدموية من التلف الناتج عن تناول مستويات عالية من ملح الطعام.

الدراسة أجراها باحثون بجامعة ولاية بنسلفانيا، ونشروا نتائجها في العدد الأخير من دورية (Journal of Nutrition) العلمية.

وأوضح الباحثون أن الصوديوم أو ملح الطعام معدن مهم للجسم البشري إذا تم تناوله بكميات صغيرة، إلا أن الكثير من الصوديوم يرتبط بعوامل الخطر القلبية الوعائية مثل ارتفاع ضغط الدم.

وتوصي جمعية القلب الأمريكية أن لا يزيد الصوديوم عن 2300 ملليغرام (ما يعادل ملعقة صغيرة وأقل من ملح الطعام) يوميا، فيما تبلغ الكمية المثالية حوالي 1500 ملليغرام للبالغين يوميا.

وللوصول إلى نتائج البحث، راقب الفريق 11 شخصا بالغا لا يعانون من ارتفاع ضغط الدم، واتبع هؤلاء الأشخاص 4 أنظمة منفصلة من الغذاء لمدة 8 أيام لكل نظام.

وكان النظام الغذائي الأول منخفض الصوديوم أو ملح الطعام، ولا يوجد فيه الجبن، فيما كان النظام الثاني منخفض الصوديوم، وكانت نسبة الجبن مرتفعة، أما الثالث فكان عالي الصوديوم، ولا يحتوي على الجبن، فيما كان الرابع عالي الصوديوم، مع نسب مرتفعة من الجبن.

وتضمنت الوجبات الغذائية منخفضة الصوديوم حوالي 1500 ملليغرام من الملح يوميا، بينما تضمنت الوجبات الغذائية عالية الصوديوم 5500 ملليغرام من الملح يوميا.

وتضمنت الوجبات الغذائية الغنية بالجبن ما يعادل 170 غراما، مقسمة على 4 وجبات يوميا، واحتوت على أنواع مختلفة من الجبن يوميا.

وفي نهاية كل نظام غذائي استمر لمدة 8 أيام، قام الباحثون بإجراء اختبارات لقياس وظائف الأوعية الدموية لدى المشاركين.

وخضع المشاركون أيضا لمراقبة ضغط الدم وقدموا عينة بول للتأكد من أنهم استهلكوا الكمية الصحيحة من الملح طوال الأسبوع.

ووجد الباحثون أن النظام الغذائي عالي الجبن كان له تأثير واضح على الأوعية الدموية في حمايتها من التلف الناجم عن تناول أغذية عالية الملح، ولم يظهر ذلك التأثير لدى المجموعة التي تناولت أغذية عالية الملح لكن لا تحتوي على الجبن.

وقالت الدكتورة بيلي ألبا، قائد فريق البحث: إن "هذه النتائج قد تساعد الناس على تحقيق التوازن بين الطعام ذي المذاق الجيد مع التقليل إلى أدنى حد من المخاطر الناجمة عن تناول الكثير من الملح”.

وأضافت أن "استهلاك كميات كبيرة من الصوديوم يسبب زيادة في الجزيئات الضارة بصحة الأوعية الدموية وصحة القلب بشكل عام، لكن الجبن يحتوي على مضادات الأكسدة التي تفكك تلك الجزئيات الضارة، وتسهم في وقاية الأوعية الدموية من مخاطر تناول الملح بكميات كبيرة”.

ووضعت منظمة الصحة العالمية، بالتشاور مع الدول الأعضاء والخبراء الدوليين، توصيات باتخاذ إجراءات الحد من تناول الملح، إلى حوالي 5 غرامات للشخص الواحد يوميا.

وأشارت المنظمة إلى أن الخبز يحتوى على أكثر من 25% من كميات الملح التي يتناولها الأشخاص يوميا، ثم يأتي بعده الجبن ومنتجات الطماطم المصنعة واللحوم المصنعة، والوجبات السريعة، ثم الملح المضاف أثناء الطبخ أو أثناء الجلوس إلى مائدة الطعام.


 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.