شريط الأخبار
الأردنيون في الكويت تورطوا بتعديل الأسماء بالبطاقات المدنية بالوثائق ...الرزاز فعلها سابقاً !!! فهل يفعلها وينقذ الطفل أمير من مصارعته للموت ؟؟ بالصور .. المومني يقنع مواطنا بالعدول عن حرق نفسه بالصور..إطلاق نار على محوليّ كهرباء يؤدي لانقطاع التيار في مؤتة بالكرك بالوثيقة ... الأردنية لصناعة المحاليل الطبية تسرح موظفيها بيان صادر عن المديرية العامة للدفاع المدني حول ارتفاع درجات الحرارة وزير العمل: مؤامرة من موظفي مكتبي امانة عمان: إيقاف عمال الوطن عن العمل خلال ساعات الظهيرة وزير العمل يوجه لجان التفتيش المسائية باهمية التعامل بكياسة ولباقة تنويه صادر عن وزارة الزراعة حول افعى " فلسطين " النائب هند الفايز تعلق على قرار المحكمة الجديد بحبسها مدة سنة إصابة ستة أشخاص اثر حريق منزل في محافظة جرش بالاسماء ...تشكيلات ادارية واسعة في وزارة التربية والتعليم الملك يوعز بأعفاء اسرة طفل من دفع مبلغ مالي تراكم عليهم للخدمات الطبية بالصورة...امام وزير التربية !! مدرسة توزع عصير " منتهي الصلاحية " على طلابها بالعقبة زواتي: 1270 ميغاواط كهرباء من الطاقة المتجددة قيد التنفيذ الحكم على هند الفايز بالحبس لمدة سنة بجرم إصدار شيك دون رصيد إصابة شاب إثر تعرضه للطعن في الرمثا ارشيدات: سنرسل قريبا إنذارا عدليا للرزاز لإلغاء إتفاقية الغاز وفاة عامل مصري اثر سقوطه من الطابق الخامس في اربد
عاجل

توضيح صادر عن جمعية مستثمري قطاع الإسكان

ألوقائع الاخبارية : الاخوة الزملاء اعضاء الهيئة العامة لجمعية المستثمرين بقطاع

الاسكان الاردني الاكارم
السلام عليكم ورحمته الله وبركاته
نود ان نوضح لكم الاحداث المتتالية التي حصلت مؤخرا بالجمعية :-
للمرة الاولى ومنذ ثلاثون عاما تتعرض جمعيتنا لمثل هذه الاحداث المؤسفة التي طالت كل عضو منكم من خلال تدخل وزارة الداخلية وتشكيل لجنة لادارتها قبل موعد اجراء الانتخابات باربعة ايام مما اثار الدهشة والاستهجان لهذا التدخل السافر والغير مبرر وقد بدات الاحداث تتسارع منذ زيارة دولة رئيس الوزراء واعضاء الحكومة اثناء الاحتفال الذي اقيم في ساحة الجمعية وتبع ذلك ما حصل في اجتماع الهيئة العامة الذي تخلله هجوم كبير على مجلس الادارة من بعض الزملاء للتقليل من الانجازات التي تحققت خلال الدورة السابقة وانعكس هذا ايضا على مسار العملية الانتخابية التي تقرر اجراؤها بالهيئة العامة حيث قامت وزارة الداخلية وللمرة الاولى كما هو واضح اعلاه بايفاد لجان متتالية بناءا على شكاوي كيدية ومضللة من بعض الزملاء واثناء ذلك وصلتنا تهديدات من البعض استحالة اجراء الانتخابات في موعدها و بانه سيتم اتخاذ قرار بحل مجلس الادارة حيث انه اطلقت تصريحات بالتهديد بعدم عودة م. زهير العمري ومجلسه مما يدل على تورط هؤلاء في جميع هذه الاحداث المؤسفه لاداره الجمعيه مره اخرى
كما ان اصرار مجلس الادارة على تحصيل ذمم الجمعية المستحقة منذ سنين عديدة والتي قاربت بمجملها النصف مليون دينار حيث تم تحصيل نسبة كبيرة منها وتحويل الرافضين للدفع الى المحاكم المختصة اثار حفيظة البعض والتهديد بالعمل على حل المجلس وعدم عودته لادارة الجمعية مره اخرى
الزملاء الاكارم ان فرص اكتساح كتلة المستثمر برئاسة م. زهير العمري للانتخابات كان جليا واضحا للمتتبعين للشأن الانتخابي والتي تزداد فرصها يوما بعد يوم حيث جاء قرار الوزير منقذا للطرف الاخر وهو قرار تعسفي يلقي بظلاله على قطاع الاسكان والذي كان في حالة من التراجع الشديدة خلال السنوات الماضية وجاء ايضا في الوقت الذي بدا هذا القطاع بالتعافي بعد التوافقات حول انظمة الابنية والتنظيم التي حصلت مؤخرا تحت مظلة دولة رئيس الوزراء
زملائي الاعزاء
فبدلا من ان تعكف الجمعية في هذه الظروف الدقيقة على مواصله ما تم انجازه والبناء عليه لتحقيق المزيد من الانجازات ووضع الخطط الكفيله لانطلاقة جديدة للقطاع والعمل على توطين الاستثمار العقاري داخل مملكتنا الحبيبه لا بل والعمل على استقطاب روؤس الاموال والاستثمارات المهاجره للعوده لارض الوطن كان القرار المفاجئ من وزير الداخلية بتعيين لجنة لادارة الجمعية مما شكل صدمة للمستثمرين في هذا القطاع الذي يضم الاف الشركات الاسكانية والتي تعمل بمليارات الدنانير سنويا
وفي الختام نعدكم بان نقف واياكم للتصدي لهذا القرار بكل الوسائل المشروعه متسلحين باراده قويه صلبه لهيئه عامه واعيه مسانده لمجلسها للحفاظ على جمعيتنا ومكتسباتنا ووقف التغول والظلم الواقع عليها واخيرا نقول لمعالي وزير الداخليه ماهكذا تورد الابل يا معالي الوزير
 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.