شريط الأخبار
أربعيني يهتك عرض ابنة زوجته القاصر والجنايات تغلظ عقوبته بالصور...احباط تهريب 1460 سيجارة الكترونيةفي مطار الملكة علياء مداهمة امنية تسفر عن القبض على مطلوب خطير في الباعج الصفدي :علاقتنا مع واشنطن قوية لكننا نختلف معها بشأن القضية الفلسطينية توقيف موظف بضريبة غرب عمان شطب ارصدة مكلفين بنصف مليون دينار شاهد بالفيديو .. القبض على تاجر مخدرات في الحسينية بالكرك العمري ينفي حل مجلس ’مستثمري الاسكان‘ من قبل وزير الداخلية بالصور ...حماية الطبيعة : جريمة جديدة بصيد غزلان الأردن تحويل تقرير النقل النيابية بخصوص الملكية الاردنية الى النزاهة ومكافحة الفساد تأجيل أقساط القروض غير ملزم للبنوك .. ولايعفي العميل من الفائدة خوري: هل تتعلم حكومة النهضة الأردنية من الشيخ محمد بن راشد!؟ وفاة مواطن اثر اصابته بعيار ناري "بومباكشن " في اربد الوزيرة شبيب : خبر تعييني مستشارة بامانة عمان غير دقيق ولا داعي لنقاشه وليد المصري !! قرمية وطنية عصية على الكسر..فرض نفسه وشكل صدمة ايجابية بانجازاته القبض على ثلاثة أشخاص قاموا بسرقة ١٦ بطارية من مركبات بلدية الزرقاء شاهد بالأسمــاء ... مدعوون للتعيين لديوان الخدمة المدنية المجلس العسكري الانتقالي السوداني يعفي السفير السابق في عمّان الحموري: مؤشرات تحسن الإقتصاد لن تنعكس على الأردنيين فوراً مجلس الوزراء يتخذ قرارات ويقر نظاماً للتعين بالوظائف القيادية بالصور .. ضبط ٢٥٠ كرتونة دخان مهرب و٣ مسدسات خلال مداهمة امنية في سحاب
عاجل

جميل النمري يرثي والدته.. كنت أحب لو بقيت أكثر قليلا

الوقائع الإخبارية : كانت على فراش التعب، وفكرت ان أكتب عنها بمناسبة عيد الأم. لن أنتظر رحيلها لأكتب عنها راثيا، لكنها لم تنتظر؛ فارقتنا في عيد الأم. بكرت في الرحيل عن 92 عاما.. كنت أحب لو بقيت أكثر قليلا. كانت تخبو وأنا أطمع أن تبقى أكثر قليلا.. وفي داخلي كنت اتعجب انها عمّرت كل هذا الوقت مع حياة تهدّ الحيل. هي أصبحت أما في السابعة عشرة ورزقت بالذكور تباعا وعندما جاءت الابنة الوحيدة ولدت معتلَة تحتاج لرعاية استثنائية منحتها لها بكل وفاء دون ان تقصر مع كتيبة الابناء الذكور. من العجب ان كل واحد كان يشعر انه الابن المدلل والاهم، نبع الحب والحنان اللامتناهي في قلب الأم يكفي لأي عدد من الابناء مثل قسمة اللامتناهي على اي عدد.
بعد ان نكبر فقط سنتطلع الى الوراء ونفكر بما قامت به هذه الأم العظيمة مع هذا العدد من الابناء والقيام باقتدار بكل الأعمال في أزمنة لم تكن تتوفر فيها اي تسهيلات، وأب لديه مسؤوليات اجتماعية بصفته من وجهاء القوم كان يجب تبييض وجهه في البيت المفتوح دائما للمعارف والأقارب والضيوف الطارئين وللمناسبات الكبيرة والكثيرة حين تنصب القدور ويمرس الجميد لمناسف الأفراح والأتراح ويمد الفراش للضيوف خصوصا الأقارب القادمين من بعيد وسيبيتون عندنا ويمكن أن أضيف هنا فزعة الجارات أو القريبات لهذه المناسبات.
وبعد كل الاشغال الشاقة كانت تظهر سيدة انيقة مرتبة شديدة الاحترام، وهي بطبيعتها بهية الطلعة تلوح عليها وتميزها سمات نبالة وسمو، رزينة وطيبة وحنونة دون تكلف. وأستطيع ان اتذكر حين يقع شجار الجارات كانت تنسحب ولا يرتفع صوتها ولا يخرج من فمها لفظ رديء أبدا، وهي بثت في البيت روح الأدب والاحترام، والغريب ايضا حب الثقافة والعلم وهي غير المتعلمة، لكن أستطيع ان اتذكر ثقافتها المكتسبة في ردودها وتعليقاتها وأحكامها الدقيقة كالسهم وبعضها شكل لحظة فارقة في وعيي واتجاهي المعرفي نحو العقلانية والمنطق ورفض التقليد والانقياد والأحكام المسبقة والتحيز الأعمى.
عانت من تشتت معظم الابناء في الاغتراب للدراسة حين كانت الرسائل الشحيحة او الهاتف كل بضعة اشهر هو وسيلة الاتصال والاطمئنان. لا اذكر انها اعترضت يوما على انشغالي بالسياسة لكنها لم تكن تعرف الكثير عن خطر الحزبية في الظروف العرفية حتى داهمها خبر اعتقالي وحين زارتني لم توجه اي لوم لكن أحسست بقلبها المعصور في السؤال اذا ما كنت تعرضت للإيذاء. لكن الأقسى سيأتي بعد قليل حين اغتالت رصاصات جبانة فلذة كبدها ميشيل.
ميشيل الذي عذبها كثيرا في حياته القصيرة وكلها مغامرة متصلة داخل الاردن وخارجه. وسمحوا لي بالخروج من السجن لحضور الجنازة ولم اعرف بأي قلب سأواجه الأم المكلومة.. امسكت بيدي وقالت في لوعتها تواسيني متحدّية أعداء لا تعرف من هم.. انها عصا واحدة انكسرت من حزمة وعندما خرجوا بالجثمان المحاط بالنساء والنحيب والسواد اطلقت زغرودة انشق لها حجاب الكون.
كانت تلك هي الأمّ. ام رياض جبلت بمشقات عظيمة، وكم من السعادة والحب والنبل والحزن يفوق الاحتمال ولطالما تساءلت ماذا يخزن هذا القلب. هي كانت تعاني مع اشياء اخرى من تضخم في عضلة القلب. فأي تضخم سيتسع لكل ما مرّ بها، القلب الذي ظلّ يحب ويعطي حتى الثانية الأخيرة وبالقدر القليل المتبقي من نبض حتى سكونه النهائي أول من امس.


 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.