شريط الأخبار
شركة اتصالات مخالفة رفعت سعرها دون إعلان مسبق...و الهيئة توضح! ديوان التشريع والرأي يسلم (6) مركبات حكومية فائضة عن الحاجة متصرف الرصيفة يوعز بإخلاء مبنى سكني يتكون من نحو 16 شقة ايل للسقوط اعتداء على ممرض في مستشفى معان الحكومي إرادة ملكية بتسمية اللوزي سفيرا في قطر شاهد بالأسماء...ترفيعات وإحالات في الديوان الملكي شاهد بالاسماء .. مجلس الوزراء يحيل 1800 موظف إلى التقاعد شاهد بالصور .. الرزاز يزور "فوق السادة" في اربد جرش..اصحاب الصهاريج يعتصمون احتجاجا على منعهم تفريغ حمولاتهم في محطة المياه العادمة «الجمارك» تحبط تهريب 430 كرتونة أحذية امن الدولة تؤجل النظر بقضة "الدخان" للاسبوع المقبل جمعية مصنعي الالبان :حملة افتراء وتشويه بخصوص سعر كيلو اللبن بالاسماء .. تعيينات وإحالات الى التقاعد في الداخلية هيئة تنظيم الاتصالات تقر تعديل مؤشرات أداء مشغلي البريد الخاص بالمملكة بالاسماء ... اعلان هام صادر عن ديوان الخدمة المدنية لتعيين موظفين الرزاز من اربد: الحكومة في خدمة المواطن ديوان التشريع والرأي يسلم 6 مركبات حكومية فائضة عن الحاجة إدارة السير : ارتفاع نسبة وفيات الحوادث المرورية مقارنة بالعام الماضي بالصور .. القبض على 17 شخصا من المطلوبين ومروجي المواد المخدرة الطفيلة ... لدغة دبور تدخل شاب عشريني العناية الحثيثة
عاجل

جميل النمري يرثي والدته.. كنت أحب لو بقيت أكثر قليلا

الوقائع الإخبارية : كانت على فراش التعب، وفكرت ان أكتب عنها بمناسبة عيد الأم. لن أنتظر رحيلها لأكتب عنها راثيا، لكنها لم تنتظر؛ فارقتنا في عيد الأم. بكرت في الرحيل عن 92 عاما.. كنت أحب لو بقيت أكثر قليلا. كانت تخبو وأنا أطمع أن تبقى أكثر قليلا.. وفي داخلي كنت اتعجب انها عمّرت كل هذا الوقت مع حياة تهدّ الحيل. هي أصبحت أما في السابعة عشرة ورزقت بالذكور تباعا وعندما جاءت الابنة الوحيدة ولدت معتلَة تحتاج لرعاية استثنائية منحتها لها بكل وفاء دون ان تقصر مع كتيبة الابناء الذكور. من العجب ان كل واحد كان يشعر انه الابن المدلل والاهم، نبع الحب والحنان اللامتناهي في قلب الأم يكفي لأي عدد من الابناء مثل قسمة اللامتناهي على اي عدد.
بعد ان نكبر فقط سنتطلع الى الوراء ونفكر بما قامت به هذه الأم العظيمة مع هذا العدد من الابناء والقيام باقتدار بكل الأعمال في أزمنة لم تكن تتوفر فيها اي تسهيلات، وأب لديه مسؤوليات اجتماعية بصفته من وجهاء القوم كان يجب تبييض وجهه في البيت المفتوح دائما للمعارف والأقارب والضيوف الطارئين وللمناسبات الكبيرة والكثيرة حين تنصب القدور ويمرس الجميد لمناسف الأفراح والأتراح ويمد الفراش للضيوف خصوصا الأقارب القادمين من بعيد وسيبيتون عندنا ويمكن أن أضيف هنا فزعة الجارات أو القريبات لهذه المناسبات.
وبعد كل الاشغال الشاقة كانت تظهر سيدة انيقة مرتبة شديدة الاحترام، وهي بطبيعتها بهية الطلعة تلوح عليها وتميزها سمات نبالة وسمو، رزينة وطيبة وحنونة دون تكلف. وأستطيع ان اتذكر حين يقع شجار الجارات كانت تنسحب ولا يرتفع صوتها ولا يخرج من فمها لفظ رديء أبدا، وهي بثت في البيت روح الأدب والاحترام، والغريب ايضا حب الثقافة والعلم وهي غير المتعلمة، لكن أستطيع ان اتذكر ثقافتها المكتسبة في ردودها وتعليقاتها وأحكامها الدقيقة كالسهم وبعضها شكل لحظة فارقة في وعيي واتجاهي المعرفي نحو العقلانية والمنطق ورفض التقليد والانقياد والأحكام المسبقة والتحيز الأعمى.
عانت من تشتت معظم الابناء في الاغتراب للدراسة حين كانت الرسائل الشحيحة او الهاتف كل بضعة اشهر هو وسيلة الاتصال والاطمئنان. لا اذكر انها اعترضت يوما على انشغالي بالسياسة لكنها لم تكن تعرف الكثير عن خطر الحزبية في الظروف العرفية حتى داهمها خبر اعتقالي وحين زارتني لم توجه اي لوم لكن أحسست بقلبها المعصور في السؤال اذا ما كنت تعرضت للإيذاء. لكن الأقسى سيأتي بعد قليل حين اغتالت رصاصات جبانة فلذة كبدها ميشيل.
ميشيل الذي عذبها كثيرا في حياته القصيرة وكلها مغامرة متصلة داخل الاردن وخارجه. وسمحوا لي بالخروج من السجن لحضور الجنازة ولم اعرف بأي قلب سأواجه الأم المكلومة.. امسكت بيدي وقالت في لوعتها تواسيني متحدّية أعداء لا تعرف من هم.. انها عصا واحدة انكسرت من حزمة وعندما خرجوا بالجثمان المحاط بالنساء والنحيب والسواد اطلقت زغرودة انشق لها حجاب الكون.
كانت تلك هي الأمّ. ام رياض جبلت بمشقات عظيمة، وكم من السعادة والحب والنبل والحزن يفوق الاحتمال ولطالما تساءلت ماذا يخزن هذا القلب. هي كانت تعاني مع اشياء اخرى من تضخم في عضلة القلب. فأي تضخم سيتسع لكل ما مرّ بها، القلب الذي ظلّ يحب ويعطي حتى الثانية الأخيرة وبالقدر القليل المتبقي من نبض حتى سكونه النهائي أول من امس.


 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.