شريط الأخبار
 

حركة تجارية اعتيادية وسط استمرار شكاوى تجار من شح تصاريح المرور

الوقائع الإخبارية: تراجع نشاط الحركة التجارية بشكل ملحوظ في محال بيع المواد الغذائية والبقالات مقارنة بالمستويات التي تم تسجيلها عقب قرار فك الحظر الجزئي وفق جولة محدودة أجرتها "الغد” في العاصمة.

واظهرت الجولة توفر جميع السلع الاساسية والغذائية داخل المحال التجارية إضافة إلى قيام شركات التوزيع بتزويد هذه المحال من احتياجات من مختلف السلع أولا بأول.

كما شهدت محال الخضار والفواكه ايضا حركة تجارية محدودة من قبل المواطنين لشراء احتياجاتهم من مختلف الاصناف فيما لوحظ استمرار المحال التجارية بتوزيع قفازات ومواد تعقيم على المواطنين قبل السماح لهم بالتسوق.

وتوقع تجار في حديث له ان تنشط الأسواق خلال اليومين المقبلين تزامنا مع فتح البنوك وبدء صرف رواتب العاملين في القطاع الخاص.

بدوره، قال رئيس غرفة تجارة عمان خليل الحاج توفيق إن "الحركة التجارية على شراء السلع الغذائية والاساسية تراجعت بشكل ملحوظ أمس مقارنة بالأيام السابقة تحديدا عقب قرار فك الحظر التجزئي والسماح للمواطنين بالخروج وشراء احتياجاتهم”.

وأكد الحاج توفيق توفر مختلف السلع الأساسية والغذائية بالسوق المحلية بكميات كبيرة وعند مستويات أسعار مستقرة مبينا ان الأسواق تمتاز بتوفر بدائل للصنف الواحد.

وأشار الحاج توفيق الذي يشغل ايضا منصب نقيب تجار المواد الغذائية إلى أن عمليات توصيل طلبات المواطنين من مختلف السلع ضعيفة بسبب عدم حصول شركات التوزيع التابعة للمراكز التجارية تصاريح مرور من أجل تأمين وتوصيل طلبات المواطنين .

واوضح الحاج توفيق ان عمليات توصيل الطلبات لا تتجاوز أكثر من 5 % من اجمالي مبيعات المحال التجارية مشيرا الى تلقي المراكز التجارية طلبات كبيرة من قبل المواطنين ولكن عدم الحصول على تصاريح مرور وتأخير ايصال الطلبات يجعل تأثير هذه العملية محدودة.

واقترح الحاج توفيق بأن يتم السماح للمواطنين القاطنين بالقرب من المراكز التجارية شراء احتياجاتهم دون السماح لهم بالدخول من خلال نقل تسليم طلباتهم للعاملين بهذه المراكز للقيام بتأمين طلباتهم وتسليمهم اياها بشكل مباشر وهذا الاجراء مطبق في العديد من الدول.

وقال في حال نجاح هذه التجربة والاخذ بهذا المقترح ان يتم السماح للمواطنين بالتسوق من داخل المراكز التجارية ضمن ضوابط واجراءات معينة تتماشى مع قرارات وتعليمات لجنة الاوبئة للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد.

وقال الناطق الإعلامي للمؤسسة الاستهلاكية المدنية محمد القيسي إن افرع المؤسسة التي تم افتتاحها أمام المواطنين السبت الماضي تشهد حركة تجارية اعتيادية ومحدودة مقارنة بالايام التي سبقت قرار حظر التجول.

وأكد القيسي توفر جميع السلع الاساسية والغذائية في فروع المؤسسة بكميات كبيرة وباصناف وبدائل متعددة للسلعة الواحد وباسعار تناسب دخول المواطنين.

وتوقع القيسي ان تنشط الحركة التجارية خلال اليومين المقبلين تزامنا مع بدء استلام العاملين بالقطاع الخاص لرواتبهم.

يشار إلى ان المؤسسة قررت فتح 41 فرعا من أسواق المؤسسة في الأماكن النائيه وجيوب الفقر لخدمة المواطنين من الساعة 10 صباحاً وحتى الساعه 5 مساء.

وقال مدير عام سلسلة مراكز تجارية ليث هلال إن المراكز التجارية تعاني بشكل كبير من تراجع الحركة التجارية وذلك لعدم السماح للمواطنين بشراء احتياجتهم بشكل مباشر منها وعدم وجود تصاريح مرور كافية.

واشار إلى أن سلسلة الفروع التابعة للمراكز التجارية تلقت طلبات كبيرة من المواطنين ولكن صعوبة التوصيل وعدم وجود تصاريح مرور كافية يحد من تأثيراتها الايجابية على المراكز التجارية مبينا ان الخدمة لا تشكل أكثر من 5 % من المبيعات بالايام الاعتيادية.

وطالب هلال الحكومة بضرورة السماح للمواطنين شراء احتياجاتهم بشكل مباشر من المراكز التجارية ضمن اجراءات وضوابط محددة خصوصا وان المراكز التجارية حريصة وتمتلك القدرة على تطبيق قواعد السلامة العامة للحد من انتشار فيروس كورونا.

من جانب آخر أكد المتحدث الرسمي لوزارة الصناعة والتجارة والتموين ينال البرماوي استمرار تكثيف حملات الرقابة على الأسواق للتأكد من وفرة السلع وبيعها بأسعار مقبولة.

وبين البرماوي ان الوزارة اغلقت قرابة 130 محلا تجاريا نتيجة رفع أسعار السلع دون مبرر وتجاوزها السقوف السعرية مشيرا الى عودة الحركة التجارية الى وضعها الطبيعي دون ان تكون هنالك مظاهر من التهافت او الازدحام من قبل المواطنين على شراء السلع.

واكد البرماوي توفر مخزون استراتيجي من مختلف السلع تتجاوز الحدود الآمنة مشيرا الى رصد الوزارة بيع اصناف من السلع بأسعار اقل من السقوف السعرية بخاصة بيض المائدة والدواجن .

ودعت جمعية حماية المستهلك المواطنين الى ضرورة التقيد بالإجراءات الصحية اللازمة لحمايتهم قبل الخروج من منازلهم لشراء ما يحتاجونه من سلع وذلك من خلال استعمال المعقمات الصحية ولبس الكمامات والكفوف والتخلص منها مباشرة بعد العودة لمنازلهم.

ودعا رئيس الجمعية د.محمد عبيدات المواطنين الى الالتزام والبقاء في منازلهم وعدم الخروج الا للضرورة القصوى كالخروج لشراء لما يحتاجونه من سلع ضرورية ويفضل ان تكون عملية الشراء منتظمة ولمدة اسبوع ان امكن مع عدم الاسراف والتبذير في الشراء لان السلع متوفرة في الأسواق.

وناشد عبيدات التجار الالتزام بالأسعار التي أعلنتها وزارة الصناعة والتجارة وعدم رفع الأسعار على المواطنين مراعاة للظروف الصعبة التي يمر بها بلدنا وحتى لا تتم مخالفتهم من قبل الاجهزة المعنية وبالتالي اغلاق محالهم التجارية، فالاخوة التجار هم مستهلكون ايضا.

كما دعا عبيدات التجار الى تخفيض هامش الربح وضرورة ان التقيد بالاجراءات الصحية وذلك باستخدام مواد التعقيم وتنظيم دخول المواطنين الى محلاتهم بشكل منظم.