حماد: اللامركزية بحاجة إلى تطوير
شريط الأخبار
الشواربة: لا تعويضات لمتضرري الباص السريع الا بالقضاء وفاتان اختناقا داخل بئر ماء بالزرقاء الدفاع المدني يخمد حريق ( هنجر ) للإسفنج ومواد التنظيف بمنطقة الموقر الطريفي: حالة عدم الإستقرار الجوي ستؤثر على مناطق عشوائية في الأردن الطراونة: المدارس والجامعات خالية من المخدرات "الصحة" تنفي نقص بالأطباء في مستشفى الأمير حسين بعين الباشا عبيدات: لجنة فنية لجمع الملاحظات حول كتابي الرياضيات والعلوم للصفين الأول والرابع السفير الاردني في تل ابيب يزور اللبدي ومرعي ويطالب بالافراج عنهما وزارة التعليم العالي والبحث العلمي تتابع قضية الطلبة الأردنيين في أوكرانيا منذ أشهر بالفيديو...ولي العهد يوقف موكبه لمساعدة مصابين اثر حادث سير حداد يحيل ملف تحقيق بتجاوزات إلى مكافحة الفساد 28 مهنة مغلقة ومقيده أمام العمالة الوافدة الناطق باسم الخارجية يرد على معلومات متداولة بشأن الطفل ورد ربابعة وزير التربية ابناء المعلمات الأردنيات المتزوجات من غير أردنيين غير مشمولين بمكرمة ابناء المعلمين الرزاز: الأردن يقدر دور بلغاريا ومواقفها تجاه دعم التوجهات التي تفضي إلى حلول للأزمات في المنطقة الخارجية تتابع الحالة الصحية لمواطن أردني أصيب بحادث تدهور مركبته في السعودية أمن الدولة: 15 سنة بالأشغال المؤقتة وغرامة 10 آلاف دينار لتاجر مخدرات الحجز التحفظي على اموال تاجر سيارات كبير في الأردن جلالة الملك عبدالله الثاني يلتقي ممثلين عن القطاع الخاص النقابات تطالب الحكومة بعقد اجتماع لبحث العلاوة الفنية
عاجل

حماد: اللامركزية بحاجة إلى تطوير

الوقائع الإخبارية: قال وزير الداخلية سلامة حماد أن القانون اللامركزية رقم 49 لعام 2015 كحال أي قانون يحتاج إلى التطوّر والتطوّير، مؤكدًا أن هناك تعاونا وثيقا بهدف تطوير إدارات وزارتي الداخلية والإدارة المحلية لما يُعزز مبدأ اللامركزية.
جاء ذلك على هامش لقاء اللجنة الإدارية في مجلس الأعيان برئاسة العين مازن الساكت الثلاثاء، كلا من حماد، ووزير الإدارة المحلية المهندس وليد المصري.
وقال الوزير حماد: إن اللامركزية تُعني نقل القرار من المركز إلى الميدان، بحيثُ يكون للمواطن مشاركة في تحديد أولوياته وترجمتها على شكل مشاريع وبرامج ومتابعة سبل تنفيذها.
وقال الوزير المصري: إن اللامركزية تُشكل مفهوم الإدارة للدولة الأردنية، وهناك أنظمة للامركزية مطبقة في كثير من دول الأوروبية والعربية، تتقارب في كثير من أهدافها الرئيسة.
وأكد أهمية نقل الصلاحيات ما يحتاج إلى تقوية البلديات وإعطاء صلاحيات للقادرة منها، ومساعدة غير القادرة، وإيجاد نظام مساءلة حقيقي.
وأوضح أن اللامركزية تقوم على المشاركة في صنع القرار وتفعيل دور المواطن بتحديد أولوياته والمتابعة في التنفيذ بما لا يخالف الدستور، بما يحقق التنمية ورفع مستوى الخدمات وإيجاد فرص عمل والنهوض بالاقتصاد المحلي.
من جهته قال العين الساكت: إن اللقاء يهدف إلى البحث في محور اللامركزية التي تُلامس في جوهرها واقع الإدارة العامة في المملكة، لافتًا إلى أن تجربة اللامركزية التي تُعني التخطيط والبرامج والموارد البشرية وحسن التنفيذ في ظل الموارد المتاحة، يدعو إلى إعادة النظر في واقع التقسيم الإداري الحالي للدولة.
وطرح مجموعة من التساؤلات تتعلق بمدى جاهزة استخدام الانتخابات في إفراز المجالس المحلية والتفكير في تشكيل هذه المجال من خلال ممثلين منتخبين للقطاعات التنموية المختلفة، مثل غرف الصناعة والتجارة، والمرأة والجامعات، والبلديات، وغيرها.
وأشار الأعيان إلى أن تجربة اللامركزية واجهت مشكلات عدة ما يحتاج إلى إعادة صياغة القانون، ليجسد المعنى الحقيق الذي أراده جلالة الملك عبدالله الثاني من اللامركزية، مؤكدين أهمية إعادة النظر في التقسيمات الإدارة بالمملكة.
وناقشت اللجنة في عدة لقاءات سابقة، ورقة للمجلس الاقتصادي والاجتماعي عن اللامركزية التشخيص والسيناريوهات المقترحة الهادفة الى تقديم اطار مفاهيمي وعرض مخرجات الحوار الوطني من خلال تشخيص التجربة وصولا الى تقديم السيناريوهات المقترحة.


 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.