شريط الأخبار
 

خبراء يتوقعون تخفيض أسعار المحروقات اليوم

الوقائع الإخبارية : توقع خبراء في قطاع المشتقات النفطية ان تخفض الحكومة اسعار المشتقات النفطية للشهر المقبل بنسب قد تصل إلى 9 % لبعض الأصناف.

وتوقع الخبير النفطي عامر الشوبكي، أن تقوم الحكومة اليوم السبت بإجراء تخفيض على أسعار المشتقات النفطية بنسب لم نشهدها منذ بداية العام 2019، ومن المرجح تخفيض سعر البنزين أوكتان 90 بنسبة 4 %، وتخفيض السولار والكاز بنسبة 7 %، اما البنزين 95 فإن إنخفاضه لن يتجاوز 3 %.

قال الشوبكي، إنه "ومن المعروف ان الحكومة قد فرضت السنة الماضية ضريبة مقطوعة وثابتة بقيم مرتفعة على المشتقات النفطية مما حد من التأثر الكامل بالتغيرات السعرية العالمية سواء انخفاضًا او إرتفاعا”.

وبين ان أسعار النفط انخفضت بنسبة 12 % منذ بداية شباط الحالي بسبب انتشار كورونا في الصين أكبر دولة مستوردة للنفط في العالم، ووصل إلى أدنى مستوياته حتى لامس خام برنت 54 دولار للبرميل قبل أسبوع فيما لا زالت الصين ثاني أكبر اقتصاد في العالم، تواجه صعوبات في استئناف الإنتاج الصناعي بعد فرض عزل على مدن وقيود سفر صارمة لاحتواء الفيروس الذي أودى حتى الآن بحياة أكثر من ألفي شخص.

وقال الشوبكي إن المستثمرين لا زالوا متفائلين بأن الأثر الاقتصادي لن يدوم طويلاً، وتتلقى أسعار النفط أيضا الدعم من آمال بأن منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاءها سيرفعون تخفيضات الإمدادات، فيما تجتمع الشهر القادم مجموعة اوبك لاتخاذ قرار بشأن الرد على تراجع في الطلب ناجم عن وباء فيروس كورونا.

وقال الخبير النفطي هاشم عقل إنه من المتوقع ان تتراوح نسب الخفض للبنزين بصنفيه والديزل ما بين 4 % إلى 6 % نتيجة تراجع اسعار النفط ومشتقاته منذ بداية الشهر الحالي كنتيجة لتفشي مرض كورونا في الصين بشكل كبير وتراجع الطلب الصيني على النفط.

كما لفت إلى ان الولايات المتحدة رفعت انتاجها خلال الشهر الماضي، وما خفض من طلبها من السوق العالمية عدا عن تراجع النمو العالمي عموما، وعدم التزام دول اوبك بحصصها من الانتاج ما زاد من المعروض مقابل تراجع في الطلب.

واتفق نقيب اصحاب محطات المحروقات المهندس نهار السعيدات، مع سابقيه بأن المعطيات العالمية وابرزها تفشي المرض في الصين سببت انخفاضا في الاسعار العالمية.

وتوقع ان تتراوح نسب التراجع المحلية للبنزين والديزل والكاز ما بين 3.5 إلى 6.5 %.

إلى ذلك بين ان الطلبات ضمن معدلاتها الطبيعية في مثل هذا الوقت من العام نتيجة بدء استقرار درجات الحرارة.

وزارة الطاقة والثروة المعدنية من جهتها قالت إن أسعار النفط والمشتقات النفطية في الأسواق العالمية في الأسبوع الثالث من شهر شباط (فبراير) الحالي مقارنة مع معدل أسعارها للأسبوع الثاني من الشهر نفسه.

وبحسب البيانات سجل البنزين (أوكتان 90) 547.9 دولار للطن مقارنة مع سعره للأسبوع الثاني الذي بلغ 540.3 دولار وبنسبة ارتفاع بلغت 1.4 %، وحقق سعر البنزين أوكتان 95 ارتفاعا من 559.2دولار للطن إلى 568.8 دولار وبنسبة ارتفاع 1.7 %، وارتفع سعر الديزل من 496.4 دولار للطن إلى 504.1 دولار وبنسبة ارتفاع 1.5 %، فيما ارتفع سعر الكاز من 514.2 دولار للطن إلى 519.4 دولار وبنسبة ارتفاع 1 %، كما ارتفع سعر زيت الوقود في الأسبوع الثالث من شهر شباط (فبراير) من 287.2 دولار للطن إلى 298.1 دولار وبنسبة ارتفاع بلغت 3.8 %.

من جانب آخر، استمر معدل سعر الغاز البترولي المسال لشهر شباط (فبراير) عند 535 دولارا للطن مقارنة مع سعره المسجل في شهر كانون الثاني (يناير) الماضي والذي بلغ 583.8 دولار.

وكان سعر خام برنت ارتفع إلى 58.7 دولار للبرميل في الأسبوع الثالث مقارنة مع 55.1 دولار المسجل في الأسبوع الثاني.

يذكر ان الحكومة خفضت سعر بيع البنزين أوكتان 90 خلال شهر شباط بمقدار 10 فلسات ليصبح 775 فلس/لتر بدلاً من 785 فلس/لتر، وانخفاض سعر البنزين أوكتان 95 بمقدار 15 فلسا ليصبح 1000 فلس/لتر بدلا من 1015 فلس/لتر، وانخفض سعر الديزل بمقدار 10 فلس/لتر ليصبح 605 فلس/لتر بدلا من 615 فلس/لتر ، في حين تم الابقاء على سعر الكاز عند 595 فلس/لتر. واعتمدت الحكومة في تسعيرتها على معدل 63.8 دولار للبرميل.
ا