شريط الأخبار
 

داعية سعودي يبين حكم ارتداء الكمامة أثناء الصلاة

الوقائع الإخبارية: قال إمام وخطيب مسجد قباء التاريخي في المدينة المنورة، الشيخ سليمان الرحيلي، إن ارتداء الكمامة خلال أداء الصلوات في المساجد، ”جائز ولا كراهة فيه" في ظل جائحة فيروس كورونا الحالية.

وأوضح الرحيلي عبر تويتر قائلاً: ”الصلاة في ظل جائحة كورونا (لبس الكمامة).. نهى النبي صلى الله عليه وسلم أن يغطي الرجل فاه في الصلاة، ونص الفقهاء على كراهة تلثم الرجل في الصلاة واتفق الأئمة ابن باز والعثيمين والفوزان على ذلك إلا لعلة أو حاجة، والقاعدة أن الكراهة تسقط عند الحاجة، فيجوز لبس الكمامة بلا كراهة".

وجاء حديث الرحيلي، وهو أستاذ للدراسات العليا بكلية الشريعة بالجامعة الإسلامية وأستاذ كرسي الفتوى فيها ومدرس بالمسجد النبوي الشريف أيضاً، بينما تستعد البلاد يوم 31 مايو/ أيار الجاري، لافتتاح مساجدها مجدداً أمام المصلين بعد إغلاق استمر قرابة 3 أشهر، مع تأجيل تلك الخطوة في مكة المكرمة إلى 21 يونيو/ حزيران المقبل.

وأورد الرحيلي تفاصيل آراء كبار علماء الدين في السعودية والعالم الإسلامي حول المستجدات التي أوجدها فيروس كورونا، وقال في تغريدة حول جواز لبس القفازات في اليدين خلال الصلاة: ”الصلاة في ظل جائحة كورونا (لبس القفاز). جاء في الصحيحين أن الصحابة إذا لم يستطع أحدهم أن يسجد من شدة الحر بسط ثوبه فسجد عليه، فيجوز لبس القفازين في الصلاة بلا كراهة عند الحاجة وقد أفتى ابن باز بالجواز للرجل والمرأة".

وأضاف في تغريدة ثالثة: ”الصلاة في ظل جائحة كورونا، هل تجب صلاة الجماعة حال فتح المساجد مع وجود الفيروس؟ كبار السن والمرضى بالأمراض المزمنة ومن يتعاطون الأدوية المخفضة للمناعة ومن توجد حالات في منطقتهم يصلون في بيوتهم لبقاء المانع، وأما غيرهم من الرجال فتجب عليهم الجماعة إذا أمكن التزامهم بالاحترازات".