شريط الأخبار
الحباشنة: تواريت عن الأنظار 4 أيام ولم أتوقع ما حدث نقيب المعلمين: لغط وتشويه للحقائق اعترى مقترح تعديل قانون النقابة إصابة (4) أشخاص بضيق في التنفس اثر حريق بسيط في احد المطاعم في الزرقاء شاهد بالاسماء .. إحالات إلى التقاعد في وزارة المالية آثار الزرقاء: اللوحة الفسيفسائية التي عثر عليها مزورة وليست أثرية تقرير: الأردنيون العاملون في دول الخليج يتعرضون للتمييز لليوم الثاني عشر...استمرار الاحتجاجات امام السفارة الامريكية تحويل 64 شخصا للمدعي العام بسبب التدخين بمستشفى الزرقاء صاحب سوابق جرمية يطلق النار على أحد المواطنين ويلوذ بالفرار في اربد جلالة الملك عبدالله الثاني: سنواصل واجبنا التاريخي بحماية المقدسات في القدس إعفاء مبعوثي الجامعات الرسمية من الغرامات المالية صحيفة 'اليوم السابع' المصرية : مسلحو داعش في سوريا يتدفقون إلى سيناء عبر الأردن مراد: انتخابات غرف التجارة مرتبطة باقرار القانون من النواب وزارة الصحة: لا داع لتعطيل طلبة المدارس في الجفر بسب الأنفلونزا السائدة فيه بالصور...الملك يلتقي رجال دين وشخصيات مسيحية من الأردن والقدس بالاسماء ... تشكيلات وإحالات الى التقاعد وترفيع موظفين في الدولة شاهد بالاسماء .. ارادة ملكية بالموافقة على تعيينات قضائية صراخ تحت القبة وبني مصطفى تطالب العرموطي بالاعتذار الملقي : يجب ترك ملف القدس لمفاوضات الوضع النهائي توجيه جناية القتل لخادمة نحرت طفلا أمام والدته في إربد
عاجل

دعوى أمام محكمة العدل الأمريكية ضد البنك العربي

الوقائع الإخبارية : أفادت وسائل إعلام عبرية، بأن المحكمة العليا الأمريكية، ستبدأ اليوم الأربعاء، النظر في دعوى رفعتها "أسر ضحايا العمليات الفلسطينية"؛ في الإشارة إلى القتلى الصهاينة، بما فيهم أعضاء من منظمة الماغور الإسرائيلية، ضد البنك العربي في الولايات المتحدة.

وقالت صحيفة "يسرائيل هيوم" العبرية، إنه من المتوقع أن يدعي أعضاء منظمة الماغور، الذين يحملون جنسية مزدوجة وجنسية أمريكية، بأن البنك العربي، الذي يقع مقره في منهاتن، مسؤول عن خرق قوانين دولية متعارف عليها باسم "قانون الأمم" بعد أن سمح بتحويل أموال مختلفة لدولارات ونقلها لحسابات قادة ونشطاء "حماس".

وكانت محكمة نيويورك قد قضت في عام 2013، بأن البنك العربي يتمتع بالحصانة أمام دعاوى المواطنين (الإسرائيليين) لأنه كيان تجاري، ولأنه لا يمكن للمحكمة النظر في مزاعم مواطنين غير أميركيين. غير أن المحكمة سمحت في القرار نفسه، لأسر المواطنين الأمريكيين بمواصلة الدعوى.

ويعتقد أصحاب البنك العربي، أنه كما رفضت المحكمة الادعاءات في الماضي، فإنها سترفض أيضًا ادعاءات المواطنين الأمريكيين.

يذكر أن هذه ليست الشكوى الأولى ضد البنك العربي، حيث رفع صهاينة يحملون المواطنة الأمريكية عام 2014 شكوى لدى المحكمة الفدرالية في بروكلين ضد البنك بتهم تمويل هجمات تبنتها حركتا حماس والجهاد الإسلامي، هي الاُولى من نوعها في الولايات المتحدة.

وطالب أصحاب الشكوى، الذين يقولون إنهم ضحايا حوالي 12 هجومًا وقعت بين عامي 2001 و2004 في (إسرائيل) وغزة والضفة الغربية، بتعويضات وفوائد "كبرى" وفقًا لشكواهم.

ويتهم أصحاب الشكوى البنك بدفع تعويضات مولتها منظمة سعودية إلى أسر منفذي عمليات فلسطينيين وأقارب فلسطينيين قتلوا في هذه الأعمال.

وأصدرت محكمة استئناف في نيويورك قرارًا لصالح البنك وقضت بأنه لا يجوز لآلاف الأشخاص غير الأميركيين رفع دعاوى ضد البنك العربي بتهمة تقديم الدعم لبعض فصائل المقاومة الفلسطينية.

والبنك العربي أسسته؛ في 1930 بالقدس، عائلة شومان الفلسطينية قبل أن ينقل مقره إلى عمان في 1948 غداة قيام دولة الاحتلال. ويملك البنك فروعًا في كافة أنحاء العالم، منها العديد في مدن الضفة الغربية.



 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.