شريط الأخبار
بيان رقم " ٢" حول حريق مصنع الاثاث في منطقة القسطل بالاسماء...تنقلات واسعة في وزارة الصحة الأمير الحسن يناشد المجتمع الدولي للإفراج عن مطراني حلب التربية: تقليص عدد الاقسام في مديريات التربية والتعليم الكباريتي يدعو لتأجيل العمل بنظام الفوترة في الأردن بالأسماء...الناجحون في الامتحان التنافسي لوزارة الصحة ابو رمان: "عدم اليقين" أخطر ما يواجهه الشباب بالأسماء...الناجحون في الامتحان التنافسي لوظيفة معلم شاهد بالتفاصيل .. القرارات الصادرة عن مجلس التعليم العالي مجلس الوزراء يقر الأسباب الموجبة لنظام تمويل الأحزاب امر جلل مبكي ومخجل !! فصل التيار الكهربائي عن جامعة الحسين بن طلال "الممرضين" تستثني الحالات الطارئة من توقف منتسبيها عن العمل في مستشفى الجامعة الغرايبة: الأردن يتعرّض لهجمات إلكترونية تستطع شلّ دولة باكملها اضراب مفتوح لسائقي الباصات العاملين على خط اربد - وادي الريان توزيع الكهرباء: منشآت وأفراد يماطلون في تسديد ذمم ترتبت عليهم من سنوات وزارة الطاقة : انخفاض أسعار المحروقات خلال الأسبوع الثالث من تموز العجارمة يقدم رؤية لوضع تنظيم قانوني للحد من المال السياسي بالفيديو .... جلالة الملك يزور المسجد الحسيني فور عودته الى ارض الوطن الملك يعود الى ارض الوطن رئاسة الوزراء توضح للنائب الرياطي برنامج زيارة الرزاز للعقبة
عاجل

دولة الرزاز ... ماذا لو لم يصل الطلب او تحول إلى " junk mail " !!

الوقائع الإخبارية : تسأل عدد من المواطنين ممن يجدون بأنفسهم ومؤهلاتهم العلمية وخبراتهم العملية القدرة على المنافسة على الوظائف القيادية في الحكومة حول مدى الاحتفاظ بحقوقهم عند إرسال الطلبات عبر البريد الالكتروني الذي سيتم اعتماده في حال الإعلان عن وظيفة بالشواغر القيادية .
حيث تسأل عدد من المهتمين انه في قيام الحكومة بالإعلان عن وظيفة قيادية من خلال النشر بصحيفة يومية و اعتمادها بتقديم الطلبات من خلال بريد الكتروني هو امر غير مجدي ومضر خاصة في حال لم يصل الطلب او تحول الى junk mail .
مطالبين رئاسة الوزراء بإنشاء موقع الكتروني يتم من خلاله تعبئة الطلب وتحميل المرفقات واستلام إشعار بقبول الطلب.

 
 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.