شريط الأخبار
 

ذيب: الدرجة الأولى بالسعودية أقوى من الدوري الأردني

الوقائع الإخبارية: أكد عبدالله ذيب اعتزازه الكبير بمسيرته الطويلة التي أمضاها مع ناديه الأم الوحدات، والتي تكللت بتحقيق العديد من الإنجازات.

وقال عبدالله ذيب، إنه كان يطمح للعودة إلى الوحدات وتمثيله بالموسم المقبل، لكن في النهاية هذا هو عصر الاحتراف.

وتطرق ذيب (32 عاماً)، إلى الأسباب التي دفعته للتوقيع مع السلط على عقد يمتد لموسمين، لافتاً بذات الوقت إلى أن طموحاته بالعودة لصفوف منتخب الأردن ما تزال قائمة.

هل انتظرت مفاتحة الوحدات لك قبل الانتقال للسلط؟

أنهيتُ مسيرتي مع الأنصار السعودي، وعندما عدتُ إلى عمان، تكوّنت لدي قناعة راسخة أنني سأعود للوحدات وكنتُ أسعى لذلك، وبالفعل انتظرت أن تتم مفاتحتي في الموضوع، قبل أن أطلع على بعض التصريحات الصادرة من أعضاء مجلس إدارته، عندها أدركت أنني خارج الحسابات.

ما الأسباب التي قادتك للتوقيع للسلط؟

توقيعي للسلط جاء استنادا لعدة عوامل، فريق لا يرضى بأنصاف الحلول حيث يمتلك الرؤية والطموح للمنافسة على الألقاب، إدارة تعمل باحترافية ومهنية عالية، ووجود المدرب جمال أبو عابد على رأس الجهاز الفني والتدريبي.

كيف تقييم تجربتك الأخيرة مع الأنصار السعودي؟

تجربة مميزة وأعتز بها، كنت هدافاً للفريق بـ 8 أهداف وصنعتُ 10.

وجودي مع الأنصار بدوري الدرجة الأولى لا ينقص من قيمة أي لاعب، فهو أقوى من الدوري الأردني، ويحظى بمشاركة لاعبين لهم تاريخهم، فمثلاً هناك محترف من غانا لعب مع منتخب بلاده في كأس العالم، وهناك حارس مرمى من الكونغو مثل بلاده في كأس أمم أفريقيا.

فترة توقف المسابقات الأردنية تمتد لـ8 أشهر.. هل أثرت بالسلب على اللاعبين؟

بكل تأكيد أثرت سلبيا، المباريات هي الأساس في تطوير اللاعب والمحافظة على مستواه والتدريبات لا تغني عن ذلك.

في النهاية علينا أن نستسلم للواقع، ونتعامل مع هذا الظرف الطارئ للخروج بأقل الأضرار، عبر التدريبات الفردية، والمشاركة في مباريات الخماسي، فلا سبيل أمامنا سوى ذلك.

الآن بلغت من العمر 32 عاما.. هل من الممكن أن تعتزل مع ناديك الجديد؟

لا أعرف متى سأعتزل كرة القدم ولا أفكر بذلك، حيث أجد أن لدي الكثير لأقدمه في السنوات المقبلة.

هل تشعر أنك أصبحت غريباً عن نادي الوحدات؟

أنا ابن نادي الوحدات والجميع يعلم ذلك جيداً، فوالدي لاعب سابق، وأنا بدأت مسيرتي مع فرق الفئات العمرية تحت 14 و17 و20 عاماً وأحرزت معها بطولات الدوري، ومع الفريق الأول حققت العديد من الإنجازات، لكن في النهاية نحن في عصر الاحتراف، وما تريده قد لا يتحقق دائماً.

رئيس الوحدات أكد احترامه لك لكنه أشار إلى أنهم لن يجاملوا أي لاعب.. بماذا تعلق؟

احترم الأخ بشار الحوامدة رئيس النادي، وله مني كل محبة وتقدير، لكن بصراحة التصريح أزعجني، فتاريخي كلاعب ولله الحمد يشهد له كل من تابع كرة القدم الأردنية، حيث خضت 110 مباريات دولية وشاركت بكأس العالم للشباب بكندا 2007، لذلك فأنا لا أحتاج لمجاملة.

كلمة توجهها لجماهير الوحدات

الوحدات وجماهيره هم من صنعوا اسم عبدالله ذيب، والجماهير دائماً ما تراسلني وتستفسر عن كل ما يخص مسيرتي، والجميع يعلم أن ابتعادي عن الفريق جاء بقرار فني، وأنا أحترم ذلك.

هل من خلاف بينك وبين مدرب الوحدات عبدالله أبو زمع؟

أبو زمع بمثابة أخ، وله كل الاحترام والمحبة.

عبدالله ذيب منذ سنوات خارج تشكيلة منتحب الأردن.. بماذا ترد؟

أحترم كل قرارات الأجهزة الفنية، وبالمناسبة فأنا لم أعتزل اللعب دولياً، ومع السلط سأقدم كل ما لدي ليكون بمثابة بوابة عودتي لصفوف المنتخب.