شريط الأخبار
الوحش : قرار الحكومة خطير.. ويؤشر على عجزها عن تحصيل ايرادات الضريبة المتوقعة جيروسالم بوست: سلطات تل أبيب تمنع المعارض الأردني مضر زهران من دخول إسرائيل البطاينة :الحكومة وفّرت 80 فرصة عمل يوميا كتاب رسمي يكشف حقائق جديدة حول الريتز كارلتون خطيب جمعة بالرمثا: أشدت بالمعلمين فاستدعتني "الأوقاف" للتحقيق 3 اصابات باعيرة نارية بمشاجرة في الزرقاء تفاصيل قرار المحكمة الدستورية في الاردن بخصوص صفقة الغاز مع اسرائيل الملكة : ‎ بين أهلي وأخواتي من بلقاوية عمان التربية ترد على النقابة بخصوص استقالات المعلمين الأردن يدين تصريحات نتنياهو حول السيطرة على الخليل مجلس الوزراء يقرّ نظامين لتسهيل إجراءات إزالة الشيوع في العقار شبهة انتحار بوفاة فتاة في عمان الملك يغادر أرض الوطن في زيارة عمل إلى ألمانيا الخوالده: دعوة لتعليق الإضراب بالوثائق...توضيح من أكاديمية الملكة رانيا لتدريب المعلمين حول نظام مزاولة المهن التعليمية عطية يطالب الحكومة برد قوي على الاحتلال بسبب اعتقال اردنيين رسميا...د. وائل عربيات رئيسا لجامعة العلوم الإسلامية العالمية الوزني من الريتز كارلتون: معنييون بالتسهيل على المستثمرين اللواء الحمود: استراتيجيتنا الأمنية تضع المصلحة الوطنية فوق كل اعتبار جابر: اعتماد جميع مستشفيات الصحة كوحدة واحدة لغايات التدريب
عاجل

رسالة سرية لـ" صدام حسين " عقب لقاء جمعه بحافظ الأسد في الاردن

الوقائع الاخبارية : انتشرت على منصات التواصل الاجتماعي رسالة سرية موجهة من الرئيس العراقي الراحل صدام حسين إلى طارق عزيز وزير خارجية صدام .
الرسالة كتبها الرئيس الراحل بخط يده ، وذلك بعد اجتماع له بالرئيس السوري وقتها حافظ الأسد.وجاء في نص الرسالة: " الرفيق طارق تثبت لديكم للتاريخ.. عند لقائي بالرئيس حافظ الأسد الذي يتهمني بالكراهية في عمان في ١٤/٥/١٩٨٦ وانتظرته يتكلم لعدة ساعات وأنا أصغي إليه ولطلباته".
وأضاف صدام في رسالته : عندما طلبت منه أمرا واحدا وهو إدانة العدوان الفارسي الإيراني ضد عراق العروبة، رفض بشدة.
واستنكر صدام في رسالته : " وكأن إيران بالنسبة له دولة عربية أكثر من العروبة" منوها ، وقلت له بالحرف الواحد : إن إيران ستدمركم كما تحاول تدمير العراق".
يذكر أن النظام السوري أيام الأسد الأب وقفت مع ايران في حربها ضد العراق مع أنه كان يرفع شعارات عروبية، لكنه في الظاهر كان ينادي بالقومية العربية وفي السر كان أكبر عدو للعرب والعروبة بدليل أنه وقف مع الفارسي ضد العراق العربي.كما كان يزود النظام الإيراني بالسلاح والخبرات العسكرية لمواجهة العراق.
يذكر أن الخلافات بين صدام حسين وصلت ذات يوم إلى حد القطيعة الكاملة، بحيث أمر نظام الأسد وقتها بمنع السوريين من زيارة العراق.
وكانت وزارة الداخلية السورية تكتب حينها على الجوازات السورية: ممنوع استخدام هذا الجواز لزيارة إسرائيل والعراق.
 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.