شريط الأخبار
غنيمات : الحكومة تدرك حجم التحديات والضغوط التي تواجه قطاع الشباب وفي مقدمتها البطالة مساق في " الأردنية " : عمل المرأة يؤدي لانتشار ظواهر الفساد والتدهور الاخلاقي وفاة أربعيني داخل صيدلية بالرمثا الحكومة: اتخذنا جوانب إجرائية "لكسر ظهر الفساد" الأرصاد الجوية تحذر من خطورة التعرض المباشر لأشعة الشمس ظهر غد على هامش زيارة الرزاز إلى اربد!! " فيلم استعراضي " بالبلدية و " مسرحية " في مياه اليرموك مقابلة الملك "ذكريات لم تنشر من قبل" تُعرض الساعة السابعة مساء الأربعاء ابو البصل: استثناء 85 إماما وواعظا وموظفا من قرار الإحالة على التقاعد الخوالده يدعو لمجلس نواب من مجالس محافظات شركة اتصالات مخالفة رفعت سعرها دون إعلان مسبق...و الهيئة توضح! متصرف الرصيفة يوعز بإخلاء مبنى سكني يتكون من نحو 16 شقة ايل للسقوط اعتداء على ممرض في مستشفى معان الحكومي إرادة ملكية بتسمية اللوزي سفيرا في قطر شاهد بالأسماء...ترفيعات وإحالات في الديوان الملكي شاهد بالاسماء .. مجلس الوزراء يحيل 1800 موظف إلى التقاعد شاهد بالصور .. الرزاز يزور "فوق السادة" في اربد جرش..اصحاب الصهاريج يعتصمون احتجاجا على منعهم تفريغ حمولاتهم في محطة المياه العادمة «الجمارك» تحبط تهريب 430 كرتونة أحذية امن الدولة تؤجل النظر بقضة "الدخان" للاسبوع المقبل جمعية مصنعي الالبان :حملة افتراء وتشويه بخصوص سعر كيلو اللبن
عاجل

سفرات ومياومات !! ما سرّ اختفاء وزير الاقتصاد الرقمي والريادة يا رئيس الوزراء ؟

الوقائع الإخبارية : جمال حداد
وجه الغرابة في وطني الذي أحبه ، أن لا شيء يُنافس مدينة البتراء إحدى عجائب الدنيا سوى اختيار الوزراء عندنا.اختيار يقع بين فكي المصيبة والدهشة،الأعجب أن الوزراء أنفسهم، لا يعرفون معايير اختيارهم، ولماذا أتوا في وضح النهار ولماذا رحلوا في ليلة مدلهمة السواد قبل أن يتعرفوا على دهاليز الوزارة ووجوه موظفيها ولا أرقام هواتفها.
ما يجري عندنا طرفة سياسية ونكتة إدارية تثير أسئلة كثيرة مطروحة في الشارع الأردني، و أخرى معلقة على شفاه أغلبية الشعب الأردني، هذا الشعب العظيم الذي يحتفظ بأرشيف ذاكرته بأكبر عدد من الوزراء المتقاعدين والجالسين على دكة الاحتياط والعاملين والكلفة المالية الباهظة لهم، بهذه الأعداد الغفيرة سبقنا الصين التي تمتد على شبه قارة مساحة ويقطنها مليار ونصف مواطن، فنحن بالمقارنة معها، لا نوازي تعداد قرية متواضعة. الاشد نكاية أن اغلب وزرائنا تجدهم عند ( أداء القسم ) كأن على رؤوسهم الطير لا يدرون ماذا يفعلون ولا من أي منهل يشربون.لذلك ينطبق عليه القول بأنهم كالأرض البور لا تمسك ماءً ولا تنبت عشباً وليس فيها خير .جلهم بلا خبرة إدارية ولا سياسية ويفتقرون للدربة والخبرة والكفاءة،حيث أتوا بضغط من النواب أو بالمحاصصة الجغرافية أو العلاقات العامة أو من أصدقاء الرئيس المقربين له .
الحقيقة المُرة،أن الوطن يمر بأوضاع داخلية صعبة وضغوط خارجية هائلة،مما يستدعي اختيار وزراء جديرين بحمل المسؤولية و اهلاً لحملها من الوزن الثقيل ذوي الخبرة والكفاءة لا وزراء تحت التجريب او تحت التدريب، فالمرحلة لا تحتمل وليس عندنا فائض وقت ولا رفاهية زمن.
لذلك كان على الرئيس الرزاز ان يكون أكثر حكمة وحنكة ودراية باختيار نخبة من الوزراء وان يدقق في تاريخهم السياسي و الإداري والمهني،لان هؤلاء بأيديهم سلطة اتخاذ قرارات خطيرة تمس الدولة و المواطنين.وكما توقعنا قبل عام، جاء بعض الوزراء ولم يغيروا أو يتغيروا ولم يقدموا شيئاً يذكر ولم يساهموا بوضع حلول صغيرة لمشكلات عويصة مزمنة تغرق بها وزاراتهم .هذا ما احبط الرئيس الذي كان يبشر بوزارة النهضة و احبط الناس التي كانت ترقب التشكيل ثم التعديل.
هنا يجب التوقف طويلا أمام النقد الشعبي،لوزير معارض آتى من الدوار الرابع،واستوزره الرئيس على حين غفلة ويبدو بلا مشورة، بعد ان كال الانتقادات والاتهامات للدولة والحكومات،كاشفاً الغطاء عن سلبيات وسوءات الوطن دون مراعاة لحرمة المواطنة وقداسة الوطن في ظرف حساس وخطير ومثير.
كان صوت المعارض الثائر مثنى الغرايبة ملعلعاً عالياً هادراً، يطالب بالتغيير و الإصلاحات لكنه عندما انضم إلى الطاقم الوزاري،تبدل 180 درجة، وعند تقييم اداءه نراه انقلب على شعاراته واختفى صوته وغاب عن شاشة الوزارة ولا استبعد ان يحضر جلسات المجلس الوزاري مكتوف اليدين صامتاً وما عليه إلا ان يهز رأسه بالموافقة.

اللافت في صاحبنا معالي مثنى الغرايبة لم يفتح ملفاً من ملفات وزارة الاقتصاد الرقمي والريادة،ولم يجر فيها اية مناقلة تزيد من الإنتاجية ولم يسجل لهذه الساعة بصمة له تقول :ـ انا مثنى الغرايبة. ناهيك انه فشل في ابتكار اية خطة ترفع من سوية الوزارة.
فمنذ اقسم اليمين امام جلالة الملك وتعهد بحمل الأمانة، لم نسمع انجازاً واحداً له او عنه ،ولم يقم بأية مبادرة تلفت الانتباه إليه سوى مراسم البروتوكولات الشكلية وقيادة السيارة ذات النمرة الحمراء وتذييل الكتب الرسمية بتوقيع معالي الوزير مثنى الغرايبة. فلا غرابة ان ينتقده بسطاء المواطنين بأنه الوزير الاستثنائي الذي لم يساهم بدفشة وزارته العالقة في الروتين وبطء الحركة والتسويف في تقديم الخدمات للجمهور ولمؤسسات الدولة. و أعطى الجميع اذناً من طين و اذناً من عجين.
الدليل المادي والملموس،، ان بعض المواقع الحكومية معطلة منذ زمن بعيد،مثالا لا حصراً موقع ديوان التشريع والرأي ،رغم أهمية الموقع وحاجة الديوان و المواطنين له ،إذ انه برغم المخاطبات الكثيرة للوزير شخصياً وأولي الأمر بالوزارة إلا انه لا استجابة من الوزارة الحديثة " وزارة الاقتصاد الرقمي و الريادة" والمخاطبات كما وصفها احدهم ذهبت أدراج الريح،و كمن يغني في طاحونة قديمة صوتها يلعلع عالياً و الإنتاج واقعياً بلا طحن ولا طحين،وهذا يعني ان الوزارة التي يقودها مثنى الغرايبة ليس لها من اسمها نصيب،اما المفارقة الكبرى أننا في عصر ثورة الاتصالات فأي مهزلة هذه وزارة لا تستطيع تأمين موقع الكتروني لمؤسسة حساسة مع ان العالم في عصر السرعة ونحن نزحف كالسحلفاة.ونحن بدورنا كصحافة نسأل أين رئيس الوزراء ؟ أين رقابة البرلمان ؟ أين الأجهزة المختصة ؟ أين الإعلام وأين الصحافة التي تراقب وتسمع دبيب النملة ولا ترى وزارة بحجم ناطحة سحاب.
تحدث الرئيس قبل أيام للتلفزيون الأردني ونشرته الصحف الورقية شبه الرسمية عن انجازات وزارته وأشاد بأداء طاقمه الوزاري.ومن حقنا ان نسأل الرئيس بأمانة وموضوعية وحيادية :ـ أين هي انجازات مثنى الغرايبة ؟. وما قدمت وزارة الاقتصاد الرقمي التي تحتل مبانٍ ولها العديد من الكوادر وتستنزف من الحكومة مبالغ هائلة بدل طاقة، سيارات، رواتب، وغيرها من المستلزمات الكثيرة،ناهيك عن السفريات و المياومات. السؤال الاهم في هذا الموضوع كله اين اختفى مثنى الغرايبة من على شبكة الرادار الشعبية ؟!
صفحات الوزارة على مواقع التواصل الاجتماعي ، وحتى صفحات الوزير نفسه خاوية على عروشها ، اين ذهب صوته الذي غطى الدوار الرابع باكمله .هل بلع لسانه وهو صاحب الصوت الاعلى بين كافة اقرانه.العجيبة الاعجب التي يجب ان نقولها بصراحة لقد جرى تحديث الوزارة وتسميتها وزارة الاقتصاد الرقمي والريادة لكنها جاءت في المؤخرة بدل ان تحتل القيادة والريادة.الحقيقة الاكثر مرارة كان يجب ان تكون الوزارة جوهرة مشعة الا انها اليوم مهزوزة تعاني من اختلالات كبيرة
الوزير مثنى الغرايبة وزير جدلي اثار حفيظة الشعب الاردني منذ بداية توزيره.لذلك ان الامر منوط به ويقع على عاتقه لماذا لا يصارح الناس بحقيقة امره.هل الوزارة خربانة مثل طيارة معلمه و استاذه الرزاز ام ان الخلل بالوزير ذاته ؟!.فاذا كانت المسؤولية مسؤوليته و الاخفاق بسببه او عدم قدرته على ادارة هذه الوزارة لماذا لا ينسحب ويترك القيادة لواحد غيره كي يقودها لبر الامان.فليس من مصلحته هو شخصياً ولا مصلحة الدولة ولا مصلحة حكومة الرزاز ان تبقى وزارة حيوية معطلة وغير فاعلة .لماذا لا يسلم مفاتيحها ويقول لصاحب الامانة هذه بضاعتكم ردت لكم فيكسب الغرايبة نفسه وتقدير شعبه وسيكون لعمله هذا اصداءً واسعة وستكون بادرة منه غير مسبوقة تسجل في سجله الشخصي.
في التاريخ القديم والحديث لعب بعض الوزراء ادواراً باهرة في دولهم،و احدثوا طفرات مذهلة لرقي دولهم حيث انهم اثبتوا قدرة وكفاءة نادرة في تصريف شؤون وزاراتهم.لكل ما سبق ذكره فاننا لا نطلب من معالي مثنى الغرايبة صناعة معجزة في وزارته انما نتمنى ان يقوم بمهماته الموكولة له كما اقسم عليها امام الله والملك والناس لكي تكون لقمته حلالاً وشربته زلالا.


 
 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.