شريط الأخبار
الوحش : قرار الحكومة خطير.. ويؤشر على عجزها عن تحصيل ايرادات الضريبة المتوقعة جيروسالم بوست: سلطات تل أبيب تمنع المعارض الأردني مضر زهران من دخول إسرائيل البطاينة :الحكومة وفّرت 80 فرصة عمل يوميا كتاب رسمي يكشف حقائق جديدة حول الريتز كارلتون خطيب جمعة بالرمثا: أشدت بالمعلمين فاستدعتني "الأوقاف" للتحقيق 3 اصابات باعيرة نارية بمشاجرة في الزرقاء تفاصيل قرار المحكمة الدستورية في الاردن بخصوص صفقة الغاز مع اسرائيل الملكة : ‎ بين أهلي وأخواتي من بلقاوية عمان التربية ترد على النقابة بخصوص استقالات المعلمين الأردن يدين تصريحات نتنياهو حول السيطرة على الخليل مجلس الوزراء يقرّ نظامين لتسهيل إجراءات إزالة الشيوع في العقار شبهة انتحار بوفاة فتاة في عمان الملك يغادر أرض الوطن في زيارة عمل إلى ألمانيا الخوالده: دعوة لتعليق الإضراب بالوثائق...توضيح من أكاديمية الملكة رانيا لتدريب المعلمين حول نظام مزاولة المهن التعليمية عطية يطالب الحكومة برد قوي على الاحتلال بسبب اعتقال اردنيين رسميا...د. وائل عربيات رئيسا لجامعة العلوم الإسلامية العالمية الوزني من الريتز كارلتون: معنييون بالتسهيل على المستثمرين اللواء الحمود: استراتيجيتنا الأمنية تضع المصلحة الوطنية فوق كل اعتبار جابر: اعتماد جميع مستشفيات الصحة كوحدة واحدة لغايات التدريب
عاجل

"سنلقى مصير الديناصورات".. "ناسا" تكشف اقتراب نيزك جديد من الأرض!

الوقائع الاخبارية :أشار موقع "سبوتنيك"، إلى أنّ الإدارة الوطنية للملاحة الجوية والفضاء "ناسا"، تتبع مسار نيزك الذي يدعى "1998 OR2"، لمروره الخطير قرب الأرض في نيسان عام 2020.

وأوضح مركز دراسة الأجسام القريبة التابع لوكالة ناسا، أنّ قطر النيزك يبلغ 4114 مترًا تقريبا ويتوقع أن يكون يقترب من كوكب الأرض في 29 نيسان 2020. وسيكون النيزك على بعد حوالي ستة ملايين كيلومتر. ورغم من أنه قد يبدو آمناً، إلا أنه هناك احتمال حدوث خطأ ما في مساره.

ولفت المركز إلى أنّ هناك تأثير ياركوفسكي، وهو القوة التي تجعل النيازك والكويكبات تنحرف عن مسارها بشكل كبير وذلك عن طريق تعديل مدارات الأجسام الفضائية بسبب انبعاث اشعاعات الشمس عن احد وجوه النيزك وهذه الانبعاثات تعمل كنوع من الدوافع وهذا ما يؤثر على مسارها، ولذلك يصعب للعلماء تخمين بشكل مؤكد مسار النيزك.

وإن حدث هذا سيكون مصيرنا كمصير الديناصورات أي الانقراض المحتم.

ولم تستبعد "ناسا" أن يتأثر الكويكب بما يسمى "ثقب الجاذبية"، وهو منطقة صغيرة أو نافذة في الفضاء إن تمّ اجتيازها بالكويكب، قد يؤدي ذلك إلى حدوث تغيير في مساره بسبب جاذبية الكون.

بالمختصر، في الوقت الحالي، لا يوجد ما يدعو للقلق ولا يبدو أن نيزك "OR2 1998" يريد أن يصطدم بنا، لكن قد يحدث خطأ ما. ولن تكون الأرض جاهزة في نيسان لمواجهة الكويكب المتوجه نحوها، بحسب صحيفة "إكسبرس".
 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.