شريط الأخبار
الحواتمة: تعزيز الأجواء الرياضية الامنة وفق أرقى المعايير الدولية اصابة طفلين باقتحام مركبة لسوبر ماركت في عمّان حملة أمنية لضبط مخالفات تضليل المركبات النائب العتايقة: يهبطون على الكرسي بالمنجنيق صبيح المصري وزياد المناصير...وزيادة حصة مجموعة المصري في البنك العربي النائب الزغول: الأردن ابتلي بحكومات التكتيك والتسليك مراد من الدوحة: 1000 للأردنيين في قطر خلال شهرين اثنين...وهذه طرق التقديم بالصور...السعود : سأشارك في سفن كسر الحصار عن غزة ..وتهديد الصهاينة لن يخيفنا الطيطي يتسأل عن اجراءات الحكومة حول حيتان لقمة الوطن وحبة الدواء قموة للرزاز : عليكم فعلا لا قولا خدمة للشعب الأردني وليس خدمة للفاسدين الامن يوضح تفاصيل الحجز التحفظي على مركبات المواطنين غير المسددين لفواتير المياه بعد شكواه بعدم متابعة الخارجية لقضية سجين أردني في الكويت ..الصفدي يتدخل شخصياً !! مجلس التعليم العالي يصادق على السياسة العامة للقبول في الجامعات الأردنية وفاة شخصين وإصابة آخر اثر حادث تصادم في اربد القبض على مطلوب خطير جدا بحقه ١١ طلب امني في البادية الجنوبية. القبض على شخص قام بسرقة ١٨ الف دينار من احد المطاعم في الزرقاء امام الرزاز ...موظف بوزارة سيادية يشتم الذات الالهية ولا يجرؤ احد على محاسبته منح الأمن العام صلاحية الحجز على مركبات مواطنين عليهم مستحقات للمياه كوادر الجمارك الأردنية تحبط محاولة تهريب لوازم زراعة أسنان صندوق النقد يتمسك بتمرير قانون ضريبة الدخل في الأردن
عاجل

سيناريوهان أمام دمشق

ماهر ابو طير
اياً كانت التحليلات السياسية والعسكرية، حول الضربة الاميركية على سوريا، فإن الثابت الواضح جدا، ان واشنطن لا تريد تغيير الرئيس السوري، وكل ما تريده هو اضعاف النظام.

هذا امر ثابت، ولو اردنا الدخول في مقارنات، بين ما جرى لصدام حسين، حين استعمل السلاح الكيماوي، وغير ذلك من اجراءات عسكرية، في العراق، وما يجري في سوريا، من استعمال للكيماوي، حتى قبيل «دوما»، والاجراءات العسكرية على مدى سنوات، لعرفنا ان الفرق بين الحالتين كبير جدا.

في الحالة العراقية، تم استعمال كل هذه المآخذ ضد الرئيس العراقي، وتم اسقاط نظامه، ومحاكمته واعدامه، فيما الحالة السورية مختلفة تماما، لاعتبارات كثيرة، اذ ان واشنطن قد تتخذ اي اجراء ضد النظام، لكنها لا تريد اسقاط رأس النظام، ولا تغيير النظام ذاته، وهذا يفسر ان الحرب تجري بطرق مختلفة، آخرها الضربات العسكرية ضد مؤسسات سورية.

قد لا تكون المطابقة عادلة بين الحالتين، لان الظروف مختلفة، ولان صدام حسين، لم يجد اي حلفاء يدافعون عنه، هذا اضافة الى الحسابات الجيوسياسية المرتبطة بالعراق، اما الحالة السورية، فهي تستفيد من شبكة تحالفات اقليمية ودولية، ومن موقع سوريا الجغرافي، ومن مخاوف الاميركان من كلفة اسقاط النظام، ومن ملف الارهاب، وبحيث تصل النتيجة لصالح الرئيس السوري، ونظامه.

لم يعد هناك حديث في العالم عن تغيير النظام السوري، او حتى بشار الاسد، والحديث كله عن اعادة انتاج النظام والدولة السورية، ضمن خريطة جديدة، قد تؤدي الى مهام وظيفية مختلفة، في ظل نظام ضعيف يعتاش على الخارج، او قد نرى سيناريو التقسيم في حالة اخرى، وهو سيناريو لم يغب تماما.

هذا يعني ان الضربات الاميركية ضد سوريا، والتي جاءت محدودة، مقارنة بما كان متوقعا، حفظت ماء وجه ترمب بعد تهديداته، وفي الوقت ذاته، ابرقت برسائل للايرانيين والروس، لكنها راعت ايضا الحاجة الى النظام حاليا، في ملف الارهاب، وكشفت مخاوف جهات عديدة، بما فيها اسرائيل من انهيار النظام كليا، تحوطا، من سيناريوهات ما بعد النظام، التي تبدو مقلقة جدا للاسرائيليين.

اغلب الظن ان النظام السوري، الذي سبق ان استوعب ضربات شبيهة خلال السنين الماضية، سيرد اليوم، باحدى خطوتين، اولهما ترك الحادثة لتتفاعل اقليميا ودوليا، بين كل الفرقاء، خصوصا، الروس والاميركان، او نقل المعركة بريا الى سوريا الجنوبية، والى مناطق درعا، من اجل التسبب باثارة قلق الاميركان والاسرائيليين من وصول المعركة، الى مناطق حدودية حساسة، بما يعنيه ذلك من اقتراب قوات ايرانية، وقوات حزب الله، وغيرها من ميليشيات الى الاردن، وشمال فلسطين المحتلة، وجبهة الجولان، وارتباط ذلك، بفرار الاف المقاتلين الى خارج جنوب سوريا، وحدوث موجات هجرة كبيرة نحو الاردن، مثلا، وهذا السيناريو المرتبط بالرد على الاميركان، عبر نقل ثقل المعركة الى جنوب سوريا، سيناريو ليس سهلا في كل الاحوال، وله تأثيراته التي تتجاوز الجنوب السوري، وتمتد الى الحسابات الاميركية والاسرائيلية في هذه المنطقة.

اما الحديث عن رد فعل روسي، مباشر، ضد الاميركيين، او رد فعل ايراني، مباشر ضد الاميركيين او ضد اسرائيل، فيبدو مبالغة، لاعتبارات كثيرة، اذ لا يزال بإمكان النظام وحلفاؤه، ان يردوا عبر خطوات اقل، مثل ترك القضية للتفاعل سياسيا بين دول العالم، او نقل المعركة الى الحدود مع الاردن، وفلسطين المحتلة.

ما تقوله الازمة السورية، نهاية المطاف انها باتت ازمة مستعصية على الحل، مثلما باتت سوريا ذاتها ملعبًا لكل قوى العالم، والخاسر الوحيد وسط هذه الحرب هو الشعب السوري.
 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.