شريط الأخبار
بالفيديو ..لم يسبق لرئيس دولة أن فعلها !! .. فرقة " التدخل السريع " تدخل الكويت لتهريب عاملات فلبينيات شاهد بالصور.. جلالة الملكة رانيا أيقونة أناقة بالبدل الكلاسيكية صديقة الضِّباع.. الطفلة الأردنية " نورسين فريحات " تجعل من الحيوان المفترس أليفاً بالصور...الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يتنحى عن منصبه لصالح فاتح مينتاش القبض على شخص حاول سلب محل صرافة في حي نزال الصحة: فتاة عربية تطلب إجراء عملية تحول جنسي إلى ذكر الصفدي والوحش...توقعات متضاربة حول جردة الحساب التي ستقدمها الحكومة خلال عشرة أيام أبو السيد يسأل الحكومة عن اجراءات محاكمة الصهاينة قتلة الأردنيين وفاة شخص جراء حادث دهس على طريق المفرق إربد بالفيديو .. مصل يتوفى وهو ساجد داخل مسجد بالاغوار الشمالية الزبن:الأردني لأنه أصلي لا يرضى إلا بالأصلي .. ولن يسمح بإدخال أي منتج مقلد للسوق مكافحة المخدرات تضبط (3) كغم من مادة الهيروين المخدر داخل مركبة في البادية الشمالية ارادة ملكية بترفيع الخرابشة والمعايطة الى رتبة لواء كريم تعلن عن محاولة قرصنة إلكترونية لبيانات مستخدميها المومني: نرصد التطورات بسورية وأمن حدودنا أولوية قصوى هذه قصة طائرة الاسعاف التي اهداها الملك للدفاع المدني والجيش وزوارق الاسعاف البحري المومني: التهرب الضريبي سرقة من جيب كل مواطن أردني المالية النيابية تثمن دور الأجهزة الأمنية في حفظ الامن والاستقرار الوطني مؤتمر صحفي لوزير الدولة لشؤون الإعلام في الخامسة والنصف من مساء اليوم الجمارك تطارد مركبة و تضبط (2000) حبة كبتاجون بداخلها في منطقة الاختصاص
عاجل

سيناريوهان أمام دمشق

ماهر ابو طير
اياً كانت التحليلات السياسية والعسكرية، حول الضربة الاميركية على سوريا، فإن الثابت الواضح جدا، ان واشنطن لا تريد تغيير الرئيس السوري، وكل ما تريده هو اضعاف النظام.

هذا امر ثابت، ولو اردنا الدخول في مقارنات، بين ما جرى لصدام حسين، حين استعمل السلاح الكيماوي، وغير ذلك من اجراءات عسكرية، في العراق، وما يجري في سوريا، من استعمال للكيماوي، حتى قبيل «دوما»، والاجراءات العسكرية على مدى سنوات، لعرفنا ان الفرق بين الحالتين كبير جدا.

في الحالة العراقية، تم استعمال كل هذه المآخذ ضد الرئيس العراقي، وتم اسقاط نظامه، ومحاكمته واعدامه، فيما الحالة السورية مختلفة تماما، لاعتبارات كثيرة، اذ ان واشنطن قد تتخذ اي اجراء ضد النظام، لكنها لا تريد اسقاط رأس النظام، ولا تغيير النظام ذاته، وهذا يفسر ان الحرب تجري بطرق مختلفة، آخرها الضربات العسكرية ضد مؤسسات سورية.

قد لا تكون المطابقة عادلة بين الحالتين، لان الظروف مختلفة، ولان صدام حسين، لم يجد اي حلفاء يدافعون عنه، هذا اضافة الى الحسابات الجيوسياسية المرتبطة بالعراق، اما الحالة السورية، فهي تستفيد من شبكة تحالفات اقليمية ودولية، ومن موقع سوريا الجغرافي، ومن مخاوف الاميركان من كلفة اسقاط النظام، ومن ملف الارهاب، وبحيث تصل النتيجة لصالح الرئيس السوري، ونظامه.

لم يعد هناك حديث في العالم عن تغيير النظام السوري، او حتى بشار الاسد، والحديث كله عن اعادة انتاج النظام والدولة السورية، ضمن خريطة جديدة، قد تؤدي الى مهام وظيفية مختلفة، في ظل نظام ضعيف يعتاش على الخارج، او قد نرى سيناريو التقسيم في حالة اخرى، وهو سيناريو لم يغب تماما.

هذا يعني ان الضربات الاميركية ضد سوريا، والتي جاءت محدودة، مقارنة بما كان متوقعا، حفظت ماء وجه ترمب بعد تهديداته، وفي الوقت ذاته، ابرقت برسائل للايرانيين والروس، لكنها راعت ايضا الحاجة الى النظام حاليا، في ملف الارهاب، وكشفت مخاوف جهات عديدة، بما فيها اسرائيل من انهيار النظام كليا، تحوطا، من سيناريوهات ما بعد النظام، التي تبدو مقلقة جدا للاسرائيليين.

اغلب الظن ان النظام السوري، الذي سبق ان استوعب ضربات شبيهة خلال السنين الماضية، سيرد اليوم، باحدى خطوتين، اولهما ترك الحادثة لتتفاعل اقليميا ودوليا، بين كل الفرقاء، خصوصا، الروس والاميركان، او نقل المعركة بريا الى سوريا الجنوبية، والى مناطق درعا، من اجل التسبب باثارة قلق الاميركان والاسرائيليين من وصول المعركة، الى مناطق حدودية حساسة، بما يعنيه ذلك من اقتراب قوات ايرانية، وقوات حزب الله، وغيرها من ميليشيات الى الاردن، وشمال فلسطين المحتلة، وجبهة الجولان، وارتباط ذلك، بفرار الاف المقاتلين الى خارج جنوب سوريا، وحدوث موجات هجرة كبيرة نحو الاردن، مثلا، وهذا السيناريو المرتبط بالرد على الاميركان، عبر نقل ثقل المعركة الى جنوب سوريا، سيناريو ليس سهلا في كل الاحوال، وله تأثيراته التي تتجاوز الجنوب السوري، وتمتد الى الحسابات الاميركية والاسرائيلية في هذه المنطقة.

اما الحديث عن رد فعل روسي، مباشر، ضد الاميركيين، او رد فعل ايراني، مباشر ضد الاميركيين او ضد اسرائيل، فيبدو مبالغة، لاعتبارات كثيرة، اذ لا يزال بإمكان النظام وحلفاؤه، ان يردوا عبر خطوات اقل، مثل ترك القضية للتفاعل سياسيا بين دول العالم، او نقل المعركة الى الحدود مع الاردن، وفلسطين المحتلة.

ما تقوله الازمة السورية، نهاية المطاف انها باتت ازمة مستعصية على الحل، مثلما باتت سوريا ذاتها ملعبًا لكل قوى العالم، والخاسر الوحيد وسط هذه الحرب هو الشعب السوري.
 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.