شريط الأخبار
انخفاض أسعار المشتقات النفطية في الاسبوع الثاني من الشهر زواتي: الأردن استقطب استثمارات بقطاع الطاقة المتجددة بلغت 5ر1 مليار دولار وستصل 4 مليارات دولار في 2020 شاهد...نقابتي المهندسين الاردنيين والمهندسين الزراعيين توجه بياناً إلى الرزاز البيئة تضبط اعتداءات بــ 30 طنا على الأشجار الحرجية وزير الأوقاف يقرر تعيين 215 مؤذن وخادم مسجد محكمة بداية عمان ترد دعوى المطالبه بحل مجلس نقابة المعلمين أمانة عمان تستأصل اعضاء الكلاب الضالة التناسلية " ذكوراً واناثاُ " إدارية النواب تطالب بحل مشكلة موظفي الشركة الاستثمارية التابعة لصندوق الحج البيئة تضبط " 30 " طن من الأشجار الحرجية وتحويل المخالفين الى القضاء وفاة طفل يبلغ من العمر " 6 " سنوات اثر حاث دهس في الكرك 5،5 مليون دينار من الاموال المهدورة امام محكمة جنايات عمان شاهد بالتفاصيل ... وزارة المالية توقف شراء المركبات الحكومية الفايز: لا احد يعرف طبيعة صفقة القرن وتفاصيلها الأوقاف تتحقق من استمرار تصوير مسلسل أمريكي بمسجد في العاصمة عمان وزير الصناعة يعلن تفاصيل تعديل قرار تبسيط قواعد المنشأ مع الاتحاد الاوروبي بلدية المفرق تضبط لحوما فاسدة في احدى الملاحم وتحول صاحبها للجهات المختصه شاهد بالأسمــاء .. ديوان الخدمة المدنية يدعو هؤلاء للامتحان التنافسي شحنة بنزين تحتوي 1% حديد تصل الأردن قبل نهاية 2018 شاهد بالأسمــاء .. مدعوون للتعيين في الصحة عودة 899 لاجئ سوري الى بلاده خلال الـ 24 ساعة الماضية
عاجل

سيناريوهان أمام دمشق

ماهر ابو طير
اياً كانت التحليلات السياسية والعسكرية، حول الضربة الاميركية على سوريا، فإن الثابت الواضح جدا، ان واشنطن لا تريد تغيير الرئيس السوري، وكل ما تريده هو اضعاف النظام.

هذا امر ثابت، ولو اردنا الدخول في مقارنات، بين ما جرى لصدام حسين، حين استعمل السلاح الكيماوي، وغير ذلك من اجراءات عسكرية، في العراق، وما يجري في سوريا، من استعمال للكيماوي، حتى قبيل «دوما»، والاجراءات العسكرية على مدى سنوات، لعرفنا ان الفرق بين الحالتين كبير جدا.

في الحالة العراقية، تم استعمال كل هذه المآخذ ضد الرئيس العراقي، وتم اسقاط نظامه، ومحاكمته واعدامه، فيما الحالة السورية مختلفة تماما، لاعتبارات كثيرة، اذ ان واشنطن قد تتخذ اي اجراء ضد النظام، لكنها لا تريد اسقاط رأس النظام، ولا تغيير النظام ذاته، وهذا يفسر ان الحرب تجري بطرق مختلفة، آخرها الضربات العسكرية ضد مؤسسات سورية.

قد لا تكون المطابقة عادلة بين الحالتين، لان الظروف مختلفة، ولان صدام حسين، لم يجد اي حلفاء يدافعون عنه، هذا اضافة الى الحسابات الجيوسياسية المرتبطة بالعراق، اما الحالة السورية، فهي تستفيد من شبكة تحالفات اقليمية ودولية، ومن موقع سوريا الجغرافي، ومن مخاوف الاميركان من كلفة اسقاط النظام، ومن ملف الارهاب، وبحيث تصل النتيجة لصالح الرئيس السوري، ونظامه.

لم يعد هناك حديث في العالم عن تغيير النظام السوري، او حتى بشار الاسد، والحديث كله عن اعادة انتاج النظام والدولة السورية، ضمن خريطة جديدة، قد تؤدي الى مهام وظيفية مختلفة، في ظل نظام ضعيف يعتاش على الخارج، او قد نرى سيناريو التقسيم في حالة اخرى، وهو سيناريو لم يغب تماما.

هذا يعني ان الضربات الاميركية ضد سوريا، والتي جاءت محدودة، مقارنة بما كان متوقعا، حفظت ماء وجه ترمب بعد تهديداته، وفي الوقت ذاته، ابرقت برسائل للايرانيين والروس، لكنها راعت ايضا الحاجة الى النظام حاليا، في ملف الارهاب، وكشفت مخاوف جهات عديدة، بما فيها اسرائيل من انهيار النظام كليا، تحوطا، من سيناريوهات ما بعد النظام، التي تبدو مقلقة جدا للاسرائيليين.

اغلب الظن ان النظام السوري، الذي سبق ان استوعب ضربات شبيهة خلال السنين الماضية، سيرد اليوم، باحدى خطوتين، اولهما ترك الحادثة لتتفاعل اقليميا ودوليا، بين كل الفرقاء، خصوصا، الروس والاميركان، او نقل المعركة بريا الى سوريا الجنوبية، والى مناطق درعا، من اجل التسبب باثارة قلق الاميركان والاسرائيليين من وصول المعركة، الى مناطق حدودية حساسة، بما يعنيه ذلك من اقتراب قوات ايرانية، وقوات حزب الله، وغيرها من ميليشيات الى الاردن، وشمال فلسطين المحتلة، وجبهة الجولان، وارتباط ذلك، بفرار الاف المقاتلين الى خارج جنوب سوريا، وحدوث موجات هجرة كبيرة نحو الاردن، مثلا، وهذا السيناريو المرتبط بالرد على الاميركان، عبر نقل ثقل المعركة الى جنوب سوريا، سيناريو ليس سهلا في كل الاحوال، وله تأثيراته التي تتجاوز الجنوب السوري، وتمتد الى الحسابات الاميركية والاسرائيلية في هذه المنطقة.

اما الحديث عن رد فعل روسي، مباشر، ضد الاميركيين، او رد فعل ايراني، مباشر ضد الاميركيين او ضد اسرائيل، فيبدو مبالغة، لاعتبارات كثيرة، اذ لا يزال بإمكان النظام وحلفاؤه، ان يردوا عبر خطوات اقل، مثل ترك القضية للتفاعل سياسيا بين دول العالم، او نقل المعركة الى الحدود مع الاردن، وفلسطين المحتلة.

ما تقوله الازمة السورية، نهاية المطاف انها باتت ازمة مستعصية على الحل، مثلما باتت سوريا ذاتها ملعبًا لكل قوى العالم، والخاسر الوحيد وسط هذه الحرب هو الشعب السوري.
 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.