شريط الأخبار
وفاة وافد مصري بعد تعرضه للطعن من قبل أحد الأشخاص في اربد سؤال للحكومة !! هو الثعابين والسلاحف بتنطبخ زرّب ؟ شاهد السلع التي تم تخفيض ضريبة المبيعات عليها بالأسماء...تنقلات سفراء في وزارة الخارجية طقس العرب : تساقط للثلوج مساء الاربعاء فوق المرتفعات التي تزيد عن 900 متر...والتراكمات متفاوته مدرب المنتخب الاردني يرفض السماح للنشامى بتناول " المنسف " شاهد بالصور...وفاة شخص وزوجته اثر حادث تصادم على الطريق الصحراوي رئيس ديوان ملكي سابق يسأل عن كلفة زيارة الرزاز وفريقه إلى أمريكا الأمير علي بن الحسين : كل العز و الفخر بالنشامى والنشميات بالصور..القبض على سائق كان يقود مركبة بلا ارقام وبطريقة استعراضية ومتهوره في عمان هزة أرضية بقوة 3.7 تضرب غرب العقبة هذا ما قاله ولي العهد عن لقائه بأهالي السلط! أبورمان: للجميع الحق بالاحتجاج السلمي وهو توجه الدولة ادارة التنفيذ القضائي تلقي القبض على ٥٠ مطلوباً بقضايا مالية وقضائية ضمن مناطق مختلفة في المملكة بعد إحالته للتقاعد...اللواء عليمات يوجه رسالة الى زملائه بالامن العام وهذا ما قاله! العرموطي: "العفو العام" بصيغته الحالية هو الأسوأ وتم تفصيله لرموز وشخصيات محددة حريق بكب على طريق الحزام في العاصمة عمان إصابة سيدة و طفلها بحروق خطيرة اثر حريق منزل في عمان الزعبي: نسعى لتفعيل "دبلوماسية النقابات" لتجاوز الخلافات العربية فريز والحوراني : بيع أسهم بنك الأردن جرى وفق التعليمات الناطق باسم الضمان: مليار و(110) ملايين دينار نفقات الضمان التأمينية لعام 2018
عاجل

سُمعة: من يدعوني للإفطار مرتين "أروح" الثالثة دون عزيمة

الوقائع الإخبارية : الفنان الأردني موسى حجازين مدرسة في الكوميديا السوداء والبيضاء إن صحت الألوان، ومن يستعيد مسلسل (أبوعواد) لن ينسى عامل المقهى (سمعة)، وكذلك مسلسل (العلم نور).

ولعل ضيف هذه المساحة من رموز النقد السياسي من خلال مسرحيات (مواطن حسب الطلب)، و(الآن فهمتكم) يوقن أن الشخصية الفنية عفوية وتلقائية وتحظى بالقبول دون مزوقات ولا مسوقات، أبو خليل مر بوعكة منذ عام وافتقدته الساحة الفنية عربيا، واليوم يطل علينا في شهر رمضان ليبعث فينا مزيدا من الأمل والثقة بالله والمستقبل المشرق لأمتنا العربية: فماذا قال:

• لماذا نعشق رمضان مع ما فيه من حرمان؟

•• رمضان الفضيل المبارك بعيد كل البعد عن الحرمان فهو ثراء وليس حرمان، لأنه شهر غنى ويسر روحي، وهو شهر التقرب إلى الله وإلى أخيك الإنسان وإلى وطنك.

• ماذا بقي في الذاكرة من رمضان الطفولة؟

•• في ظل التقدم التكنولوجي وشبكات التواصل الاجتماعي لم يبق من رمضان الطفولة إلا الصور المتجذرة
بالذاكرة من الألعاب الخاصة بالشهر الفضيل، والتي كانت تدخل البهجة والسرور في نفوسنا وبين أهلنا وفي
حاراتنا، إضافة إلى أطباق وصحون الأكل والحلويات والقطايف التي كانت تدخل بيوت بعضنا البعض بدون استئذان.

أي بلد استهواك فيه الصيام؟

•• بلدي الأردن، لما تتميز به من ثقافات متعددة تجسد معاني الوحدة العربية، فهنا إخوة وأشقاء عرب من سورية ومصر والعراق والخليج العربي وغيرهم.

• ما طقوسك في رمضان؟

•• لكل إنسان وفرد طقوس خاصة تفرضها عليه طبيعة الشهر، ما يجعله يشعر بسلام داخلي، يدفعه للتصالح مع الله، وبالتالي مع نفسه، وينعكس هذا على التعامل الذي يليق بهذا الشهر وقدسيته.

• من تدعو لمشاركتك مائدة الإفطار؟

•• ٍ قبل الإجابة عندي عرض مغر لإفطارات رمضان لهذا الموسم 2018 ،فكل من يعزمني على الإفطار مرتين أروح عنده المرة الثالثة دون عزيمة.

• ما طبقك المفضل؟

•• القطايف بعد الدوالي.

• من تفتقد في رمضان؟

•• الوالدين والأعزاء ومن رحلوا إلى جوار الله عز وجل، ولهم الرحمة.

• أي قناة تفضل مشاهدتها؟

•• لا توجد قناة معينة.

• كيف أنت مع التسامح والعفو في رمضان؟

•• بدون التسامح والعفو لا تصح أي علاقة مع الله ولا مع أخيك الإنسان.

لماذا نجح مسلسل أبو عواد وسكن سمعة ومرزوق وبقي في ذاكرة الناس؟

•• حارة أبو عواد كانت نقطة انطلاقتي الفنية بعد أن تمت استضافتي كضيف بحلقة (زوار الصيف) من نبيل المشيني والمخرج الإنسان روفائيل بقيلي، ولا أنسى الأخ الكبير الكاتب محمود الزيودي الذي عر فني على المشيني ومن خلال استمراري بالحارة كممثل بشخصية (سمعة) اكتشفت أنني شق توأم للفنان حسن إبراهيم (مرزوق) رحمه الله. ً فقد كان مميزا بأسلوبه وبقدراته ومفاجآته الكوميدية، وكل الأشعار التي كنت أغنيها في حارة أبو عواد من تأليف الراحل حسن إبراهيم، إذ كان معطاءً يحب الخير لزملائه ولا يبخل علي بأي معلومة، لأنني كنت في بداية مشواري الفني، كما تتلمذت في حينها على أيدي زملائي ربيع شهاب وعبير عيسى ورشيدة الدجاني وغسان المشيني.

• من أكثر من شجعك على التوجه الفني؟

•• موهبتي التي وهبنيها الله، كانت وراء إصراري على دخول عالم الفن، وكذلك أبناء جيلي وحارتي وأهل قريتي وأقربائي ما عدا والدي الذي كان يردد (بدي ياك زلمة) رحمه الله، وكان لأساتذتي بكل المراحل الدراسية دور مشجع؛ لأنني كنت طالبا ً ملتزما بالمشاغبات والمشاكسات اليومية مع سبق الإصرار والترصد.

 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.