شريط الأخبار
الكشف عن أسباب تأجيل امتحان الكفاية في اللغة العربية للمرشحين للتعيين في التربية كهرباء اربد تخصص دوام السبت القادم دعما لأسر الشهداء والمصابين الخارجية تتسلم اسماء السائقين الاردنيين لمنحهم فيز الدخول الى العراق الخارجية تؤكد وفاة أردني في اليمن شاهد بالأسمــاء .. تنقلات لمديري ومديرات في وزارة التربية والتعليم المدارس الخاصة ستحول رواتب المعلمين للبنوك فعلها وليد المصري منتزعاً موافقة مجلس الوزراء !! تفاصيل القضية التي عاصرها 3 وزراء سابقين!!... الرزاز يستجيب عبر " الوقائع" لنداء " فاطمة "... تحمل بكالوريوس وتعمل " عاملة نظافة " بالفيديو ... ماذا حدث !! والد الطفلة المريضة " حبيبة " يصل الملك عبدالله الثاني شخصياً وزير الزراعة: هذه هي أسعار الأضاحي في عيد الاضحى و اتخذنا اجراءات لمنع الاحتكار الفريحات يوجه بابقاء عائلة الشهيد الحويطي في سكنه الوظيفي الحكومة تقر مشروع نظام معدل لنظام التعيين على الوظائف القيادية القبض على مطلوب قام بالتلاعب بلوحات الارقام لمركبته على طريق المطار بالفيديو... أردني شبيه بصدام سيعدمونه بأميركا لقتله صهره لأنه مسيحي القبض على مطلوب يمتهن تزييف الوثائق والسندات في عمان معبرا "جابر" و"نصيب" جاهزان للعمل بانتظار قرار سيادي من الحكومتين الأردنية والسورية حجب حساب أحد المشتبه بهم في خلية السلط الإرهابية عبر فيسبوك ثلاثينية تقدم على حرق نفسها في الشونه الشمالية أثر خلافات عائلية غنيمات: الحكومة جادة في التحول الى تنفيذ فكرة إعلام الدولة شاهد بالصورة...سائق حاول الاعتداء على شرطي سير...فلقنه درس لن ينساه!
عاجل

سُمعة: من يدعوني للإفطار مرتين "أروح" الثالثة دون عزيمة

الوقائع الإخبارية : الفنان الأردني موسى حجازين مدرسة في الكوميديا السوداء والبيضاء إن صحت الألوان، ومن يستعيد مسلسل (أبوعواد) لن ينسى عامل المقهى (سمعة)، وكذلك مسلسل (العلم نور).

ولعل ضيف هذه المساحة من رموز النقد السياسي من خلال مسرحيات (مواطن حسب الطلب)، و(الآن فهمتكم) يوقن أن الشخصية الفنية عفوية وتلقائية وتحظى بالقبول دون مزوقات ولا مسوقات، أبو خليل مر بوعكة منذ عام وافتقدته الساحة الفنية عربيا، واليوم يطل علينا في شهر رمضان ليبعث فينا مزيدا من الأمل والثقة بالله والمستقبل المشرق لأمتنا العربية: فماذا قال:

• لماذا نعشق رمضان مع ما فيه من حرمان؟

•• رمضان الفضيل المبارك بعيد كل البعد عن الحرمان فهو ثراء وليس حرمان، لأنه شهر غنى ويسر روحي، وهو شهر التقرب إلى الله وإلى أخيك الإنسان وإلى وطنك.

• ماذا بقي في الذاكرة من رمضان الطفولة؟

•• في ظل التقدم التكنولوجي وشبكات التواصل الاجتماعي لم يبق من رمضان الطفولة إلا الصور المتجذرة
بالذاكرة من الألعاب الخاصة بالشهر الفضيل، والتي كانت تدخل البهجة والسرور في نفوسنا وبين أهلنا وفي
حاراتنا، إضافة إلى أطباق وصحون الأكل والحلويات والقطايف التي كانت تدخل بيوت بعضنا البعض بدون استئذان.

أي بلد استهواك فيه الصيام؟

•• بلدي الأردن، لما تتميز به من ثقافات متعددة تجسد معاني الوحدة العربية، فهنا إخوة وأشقاء عرب من سورية ومصر والعراق والخليج العربي وغيرهم.

• ما طقوسك في رمضان؟

•• لكل إنسان وفرد طقوس خاصة تفرضها عليه طبيعة الشهر، ما يجعله يشعر بسلام داخلي، يدفعه للتصالح مع الله، وبالتالي مع نفسه، وينعكس هذا على التعامل الذي يليق بهذا الشهر وقدسيته.

• من تدعو لمشاركتك مائدة الإفطار؟

•• ٍ قبل الإجابة عندي عرض مغر لإفطارات رمضان لهذا الموسم 2018 ،فكل من يعزمني على الإفطار مرتين أروح عنده المرة الثالثة دون عزيمة.

• ما طبقك المفضل؟

•• القطايف بعد الدوالي.

• من تفتقد في رمضان؟

•• الوالدين والأعزاء ومن رحلوا إلى جوار الله عز وجل، ولهم الرحمة.

• أي قناة تفضل مشاهدتها؟

•• لا توجد قناة معينة.

• كيف أنت مع التسامح والعفو في رمضان؟

•• بدون التسامح والعفو لا تصح أي علاقة مع الله ولا مع أخيك الإنسان.

لماذا نجح مسلسل أبو عواد وسكن سمعة ومرزوق وبقي في ذاكرة الناس؟

•• حارة أبو عواد كانت نقطة انطلاقتي الفنية بعد أن تمت استضافتي كضيف بحلقة (زوار الصيف) من نبيل المشيني والمخرج الإنسان روفائيل بقيلي، ولا أنسى الأخ الكبير الكاتب محمود الزيودي الذي عر فني على المشيني ومن خلال استمراري بالحارة كممثل بشخصية (سمعة) اكتشفت أنني شق توأم للفنان حسن إبراهيم (مرزوق) رحمه الله. ً فقد كان مميزا بأسلوبه وبقدراته ومفاجآته الكوميدية، وكل الأشعار التي كنت أغنيها في حارة أبو عواد من تأليف الراحل حسن إبراهيم، إذ كان معطاءً يحب الخير لزملائه ولا يبخل علي بأي معلومة، لأنني كنت في بداية مشواري الفني، كما تتلمذت في حينها على أيدي زملائي ربيع شهاب وعبير عيسى ورشيدة الدجاني وغسان المشيني.

• من أكثر من شجعك على التوجه الفني؟

•• موهبتي التي وهبنيها الله، كانت وراء إصراري على دخول عالم الفن، وكذلك أبناء جيلي وحارتي وأهل قريتي وأقربائي ما عدا والدي الذي كان يردد (بدي ياك زلمة) رحمه الله، وكان لأساتذتي بكل المراحل الدراسية دور مشجع؛ لأنني كنت طالبا ً ملتزما بالمشاغبات والمشاكسات اليومية مع سبق الإصرار والترصد.

 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.