شريط الأخبار
العناني: حُلمي أن اصبح رئيسا للوزراء .. والأردن منحني اكثر مما استحق كاتب إسرائيلي يعلق على تحية النائب خليل عطية لمنفذ عملية سلفيت اعلان صادر عن القيادة العامة للقوات المسلحة الأردنية - الجيش العربي بالأسماء .. مدعوون لعقد الامتحان التنافسي اعتقال أردني في الكويت انتحل صفة المباحث و حاول الهروب عبر المطار دعوة لحجب التطبيقات الضارة بالأطفال في الأردن وزارة السياحة : نتابع الحالة الصحية للسياح الاسبان المصابين في حادث البتراء مدارس تعطل دوامها بسبب انفلونزا الخنازير الأجهزة الأمنية تلقي القبض على شخص اعتدى على عائلة بالزرقاء السلايطة: 34 قائمة و104 أفراد يتنافسون في انتخابات نقابة المعلمين غدا الثلاثاء خوري: سلوك النواب العدائي انعكاس للشارع النائب محمد هديب يشبه الأردن بـ"خبز الشعير .. مأكول مذموم" الطراونة: النائب هديب حاول أن "يستأسد بفلسطينيته" ويشكك بمواقف الأردن إصابة خطرة لطفل إثر حادث دهس في غور الصافي .. وفرار السائق كتلة الاصلاح تستهجن موقف الحكومة من الانتهاكات الصهيونية في الأقصى بالفيديو .. شاهد ولي العهد بعد إنهائه دورة الغطس وقيادة القوارب في العقبة مدير اوقاف القدس: رغم أنف ترامب ونتنياهو.. الملك عبدالله هو الوحيد الذي ينتصر للقدس الرزاز: التعديلات التي تم الاتفاق عليها نظام الأبنية ستصدر في غضون اسبوع اعلان للمواطنين .. هذا موعد التوجه للبنوك لاستلام دعم الخبز مصفاة البترول تكشف حيثيات شحنة البنزين المخالفة الموردة لها
عاجل

شاهد...التربية تسقط سهوا الثاني على المملكة من قائمة الاوائل

الوقائع الإخبارية : ورد إيضاح من وزارة التربية والتعليم حول من حاز على ثاني أعلى معدل في امتحان الثانوية العامة للدورة الصيفية 2018.

وبحسب الإيضاح فإن الثاني هو الطالب 'نبيل وليم غالب جليل صويص' في الفرع العلمي، من مدرسة لاتين الفحيص الثانوية قصبة السلط، حيث حصل على معدل '1300/1288'.

ويحتسب معدل الطالب من 1300 بدلا من 1400 وهو سبب الخطأ غير المقصود في إعلان النتائج على لسان وزير التربية والتعليم عزمي محافظة، في المؤتمر الصحفي الذي لم يشر فيه إلى ما حصل للطالب والى مرتبته ثانيا.

 
 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.