شريط الأخبار
وزارة الأوقاف: فك الطلب قضائي عن 1088 غارمة غنيمات : الإشاعة تضرب في قيمنا وتقتل ثوابتنا موظفة في منطقة طارق تعثر على مبلغ مالي وأوراق ثبوتية لأحد المراجعين وفاة خمسيني اثر حادث تصادم عالدوار السابع في عمان سلطة العقبة : مهرجان " الانبطاح" اشاعة وسنقوم بملاحقة مروجيها بالتفاصيل .. البيان الختامي للقمة «المصرية الاردنية العراقية» بالتفاصيل ... حضانة زوجة أردني كانت هدفا لإرهابي نيوزيلندا في عيد الأم .. الأردني "عمر القطاونة" يهدي أمه كليته "بحارة" الرمثا يجددون اعتصامهم لليوم الثاني على التوالي بالوثائق .. المحافظ النصرات : لاصحة لما يتم تداوله حول اقامة مهرجان على شواطىء العقبة أولى جلسات النظر بخلية السلط الإرهابية الإثنين "ضريبة الدخل": لا تعديل على الضريبة المفروضة على الألماس الطراونة يرفع جلسة الملكية ليوم الثلاثاء الحكومة تدعو النواب إلى تأجيل النظر في مذكرة طرح الثقة بالوزير الغرايبة والالتفاف حول الملك وزارة المياه والري : حملة منع الاعتداء على مصادر المياه مستمرة ولن نتهاون الرباط: مشاورات مع عمّان لتسهيل عبور المغربيات إلى الأردن "دون محرم" السعود سيتنازل عن دعوى قضائية بحق 7 أردنيات موظفو الفئة الثالثة في "التربية" يعتصمون الثلاثاء أمام الوزارة ترجيح إعلان نتائج خط الفقر مع حلول لمحاربته الثلاثاء النائب الهواملة: "فريق نسوي" نخر رأس الأردن ويعبث بالبلد
عاجل

شاهد...خطأ طريف في صحيفة إماراتية يثير سخرية معلقين

الوقائع الإخبارية : نشرت الإعلامية الإماراتية مريم بن فهد عبر حسابها في موقع التواصل "تويتر”، جزءًا من نص خبر نشرته جريدة محلية، وقد ارتكب محرره خطأ طريفًا، مرفقة النص المنشور بانتقاد: "اللي كتب هذا الخبر بعده يشتغل في الجريدة؟”.
وجاء النص، محاولًا إخفاء جنسيات متهمين في قضية احتيال -على غرار ما تجري عليه عادة في حفظ جنسيات وهويات المتهمين في مثل هذه الأخبار- إلا أن محرر الخبر ما لبث أن كشف جنسية المتهمين.
وجاءت ردود الفعل على الخطأ، أقرب إلى الفكاهة والسخرية، من قبل رواد موقع "تويتر”، حيث كتبت مغردة تحمل اسم "الورد”: "حاول يخبي ما قدر”.
فيما علق المنتج الإماراتي علي المرزوقي، مازحًا: "يمكن يحملون جنسيتين”. وكتب "عبدالواحد الجنيد”: "استطعنا لكن ما استطعنا، بس حشو كلام”.
وانتقدت "فاطمة خليفة” محرر الخبر: "مال يخلونه صباب قهوة ووايد عليه بعد”. وأيدها "أحمد ربيعة”: "لازم يعدمونه بغرفة التحرير”.
وتهكم "فهد الكعبي”، ضاربًا مثالًا بالفقرة الكرتونية الشهيرة لتعزيز اللغة العربية "أبو الحروف”: "خسارة حلقات أبوالحروف”.
من جهة أخرى، أوضح الإعلامي "عبدالله الرشيد” السبب الذي قد يكون أدى إلى الخطأ، حيث قال: "اختي مريم، مع الأسف إن هذا هو النص الحرفي للخبر الذي يصل إلينا نحن في الصحف والجرائد من قسم الإعلام في جميع المحاكم!!.. الجماعة يوظفون بائعي السجائر والبطيخ بوظيفة "صحفي” أو "إعلامي”!!.. والمحاكم تُجبر الصحف على عدم تغيير النص الأصلي!.. إذا عُرِف السببْ!”. لكن مريم بوفهد انتقدت عدم مراجعة وتدقيق المادة: "صح قد يكون مرسل من الجهة نفسها. بس منو يراجع! الجهة ما تراجع المادة.. والجريدة بعد ما تراجع المكتوب!”.
بدوره، فسر الصحفي "المراقب أبوظهير”: "يا جماعة يمكن عرب ساكنين في مصر، وجنسيتهم مش مصرية، مصر قلبها كبير وتؤوي القاصي والداني”.
وأوضح الدكتور "عبدالله السبوسي”: "لعلهم استاذة مريم يقصدون بالموطن المعنى القانوني، وليس الحرفي، الموطن قانونيًا ليس شرطًا أن يكون دولة الجنسية”.


 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.