صحيفة: استقالة الحريري دفعت لبنان إلى وضع خطير
شريط الأخبار
البكار: عجز موازنة 2020 يصل 1.7 مليار دينار الملك يتسلم جائزة "رجل الدولة الباحث" في نيويورك الخميس ترجيح شمول المركبات في حزمة الحكومة الثانية شاهد بالصور .. «الاردنية للطيران» تنقل ميسي إلى اسرائيل إرادة ملكية بالموافقة على اتفاقية تعاون تجاري واقتصادي بين الأردن وتركيا الامن يكشف تفاصيل «مقطع فيديو» القبض على احد المطلوبين في عمان تمديد أخير لتصويب أوضاع العمالة الوافدة حتى نهاية العام البكار: لن نسمح برفع أسعار المياه والكهرباء الملك للوزير الأردني السابق مفلح الرحيمي: اشتقنالك كثير براءة (4) من كبار موظفي وزارة الزراعة بقضية غزلان محمية دبين الادعاء العام يوقف (3) أشخاص من غشاشي زيت الزيتون الخشمان يقاضي مسيئين له عبر التواصل الاجتماعي وقف ملاحقة رجل طعن زوجته في عمان بعد تنازل الأخيرة عن حقها بالاسماء...إحالة وإنهاء خدمات موظفين في عدد من الوزارات والدوائر الحكومية في سابقة نيابية...النواب يردون صيغة الرد على خطاب العرش الملك يغادر أرض الوطن في زيارة عمل إلى كندا وأميركا الحكومة تعلن الحزمة التنفيذية الثانية من برنامجها الاقتصادي غداً بالأسماء...إرادة ملكية بتعيين محافظين وإحالات في وزارة الداخلية مجلس الوزراء يعيد النظر بقرار إحالة الطويسي وعبيدات وأحمد ويقرر ترفيعهم بالصور...الملك يؤكد أهمية دور العشائر الأردنية تاريخيا في مواصلة مسيرة بناء الوطن وتطويره
عاجل

صحيفة: استقالة الحريري دفعت لبنان إلى وضع خطير

الوقائع الاخبارية : نجحت انتفاضة اللبنانيين في إسقاط الحكومة اللبنانية بعد ضغط مستمر، دام لأكثر من أسبوعين فشلت خلالها القوى السياسية المنضوية في الحكومة الوطنية من الصمود، أمام تحركات الشارع المطلبية التي فاجئت بتنحي الحريري عن كرسي رئاسة الحكومة، بالرغم من الضغوطات المختلفة المطالبة بصموده بوجه شعبه.

وقالت مصادر فرنسية لصحيفة "الشرق الأوسط" أن ​"باريس​ تتجنب التدخل في الشؤون الداخلية ل​لبنان​، وترفض الخوض في بازار الأسماء المطروحة لترؤس ​الحكومة​ العتيدة. إلا أنها، في الوقت عينه، ومن باب حرصها على التضامن مع لبنان، ومساندته في المحنة السياسية والاقتصادية والمالية، فإنها لا تستطيع الوقوف مكتوفة اليدين، والتفرج على عبثية الجدل الذي يعتمل في الساحة اللبنانية على خلفية المظاهرات والمسيرات والاحتجاجات​ المتواصلة منذ السابع عشر من الشهر الماضي".

وشددت المصادر على "ضرورة التمايز بين ​سياسة​ باريس في لبنان وبين ​السياسة​ الأمريكية".

وجزمت المصادر أن "ما تريده ​فرنسا​ هو مساعدة لبنان على ملء الفراغ، وهي تأمل أن ينجح المسؤولون في الوصول إلى حكومة تتمتع بالصدقية من زاويتين: الأولى، القدرة على الاستجابة لما يريده ​الحراك الشعبي​، الذي تنزع عنه الصفة الحزبية ولعبة التآمر لإضعاف هذا الفريق السياسي أو ذاك. والثانية، التمتع بالكفاءة والقدرة على استصدار القوانين الضرورية من أجل القيام بالإصلاحات الاقتصادية التي لم يعد بالمستطاع تأجيلها، وهي ضرورية للبدء بتنفيذ تعهدات مؤتمر (سيدر) الذي نظمته باريس واستضافته في شهر نيسان من العام الماضي".

واعتبرت المصادر الفرنسية أن "استقالة رئيس الوزراء ​سعد الحريري​، دفعت ​الأزمة​ إلى مزيد من التفاقم ولبنان إلى وضع خطير للغاية، مشيرة إلى أن الاجتماع الذي كان مقررا في 13 من الشهر الحالي للجنة المتابعة لـ"سيدر" الذي تقرر خلال الزيارة الأخيرة للحريري إلى فرنسا، قد تأجل، ولن تعاد جدولته قبل تشكيل حكومة جديدة".

ولفتت إلى أن "باريس قادرة على التحاور مع كافة الأفرقاء داخل لبنان وخارجه، تحديدا مع ​إيران​ لتليين مواقف "​حزب الله​" مبينة أن باريس تستطيع ​البناء​، على الخدمات التي تؤديها لإيران في الملف النووي، وعلى الجهود الكبيرة التي بذلها الرئيس ​إيمانويل ماكرون​ للجمع بين الرئيسين الأمريكي والإيراني على هامش أعمال ​الجمعية العامة للأمم المتحدة"​.

وخلصت المصادر للصحيفة أن "ما سيحمله المبعوث الفرنسي هو طمأنة حزب الله إلى أنه ليست هناك مؤامرة وجودية، غرضها إضعافه، أو التخلص منه، وبالتالي يتعين على الجميع التعاون من أجل مواجهة أزمة يمكن أن تطيح، في حال استمرت المراوحة على حالها، بالنظام المالي والاقتصادي، وتُدخل لبنان إلى المجهول. من هنا، فإن المهمة الأولى للدبلوماسي الفرنسي الذي سيلتقي كافة المكونات في لبنان هي السعي للتقريب بين المواقف المتناقضة للأطراف المتقوقعة، لعل ذلك يساعد على العثور على أول الخيط الدال على المخرج من الأزمة".(وكالات)


 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.