شريط الأخبار
النائب الطراونة : زعزعة الامن والاستقرار في الاردن متطلب لمهندسي صفقة القرن القطاع الزراعي يعتصم امام مجلس النواب الاحد والجمعيات والمؤسسات الزراعية تغلق ابوابها وزارة المياه: تنفيذ قرار التحكيم بقضية الديسي ملزم وحدة تنسيق القبول الموحد : إعلان قائمة القبول الموحد صباح يوم الاحد المصري للنقل...والغزاوي للبلديات...والمبيضين للداخلية ..وخروج شقم وعربيات وملحس على قائمة المفاوضات اصابتان بحادث تصام 4 مركبات على اوتوستراد عمان – الزرقاء الوزير الأسبق الحموري : الفروة مخزوقة من كل الجهات والترقيع لا يفيد إصابة شاب ثلاثيني بطعنة اثر مشاجرة في جرش القبض على فارض اتاوات بحقه 95 أسبقيه جرميه غرب اربد القبض على مطلوب خطير متواري عن الانظار منذ سنتين في عجلون الزرقاء .. طعن شاب عشريني خلال مشاجرة وحالته سيئة العكور : لن ارفض ان طلب مني الدخول في التعديل الوزاري لحكومة الملقي تأكيداً لما نشرناه ....محاولات واجتماعات! الناصر يصـّـر على الاستقالة !! والزعبي يغادر محملاً بالاستقامة ماذا يحدث !! اسرائيل تلزم المسافرين من أبناء غزة بعدم العودة قبل عام من المغادرة " ابسر أبو علي " ... القرية الأردنية التي ترفض الغاز الإسرائيلي الصفدي يدعو لوقف فوري لاطلاق النار في الغوطة الشرقية عباس يتحدث عن انباء تدهور حالته الصحية ويوضح سبب اجراء الفحوصات الطبية في امريكا إصابة(5) سيدات جراء استنشاقهم الغازات المنبعثة من مدفأة الكاز في الزرقاء مؤسسة المتقاعدين العسكريين تثمن دعم جلالة الملك للمتقاعدين والمحاربين القدامى انتشال جثة طفل توفى غرقا في سد الموجب بمادبا
عاجل

صدام حسين يكشف تفاصيل الحياة بالموصل بعد هزيمة “الدولة”!!

الوقائع الإخبارية : إذا أردت أن تعرف مدى الاستياء الذي يشعر به سكان الموصل بعد أن طردت القوات العراقية تنظيم الدولة من معظم أنحاء المدينة، فما عليك إلا أن تتحدث إلى صدام حسين.

ليس الرئيس السابق، ولكن المعلم بالموصل الذي يستعرض بفخر بطاقة هوية تحمل الاسم الذي سماه به والداه تكريما للحاكم قبل 45 عاما، والذي سمى به أبناءه.

صدام الأصلي، وهو سني أطاح به غزو قادته الولايات المتحدة من السلطة عام 2003، وأعدمته السلطات بعد ثلاث سنوات في قاعدة للجيش العراقي؛ بسبب جرائم ضد الإنسانية، شخص يمقته الشيعة في العراق، وتعرضوا للقمع في عهده.

لكنه هنا في الموصل، حيث معظم العراقيين سنة يشعرون بأن السلطات في بغداد لا تحترمهم، لا يزال محبوبا في مثال واحد فحسب للطرق العديدة التي تختلف فيها الروايات المحلية بشدة عن تلك السائدة في معظم البلاد.

وقال المعلم: "اسمي صدام، وجميع أبنائي الثلاثة اسمهم صدام لأني أحبه. صدام هو أفضل قائد عرفه العراق”.

وعندما اجتاح مقاتلو الدولة الإسلامية الموصل في 2014، كان أنصار الرئيس المخلوع من بين الذين رحبوا بالمتشددين السنة باعتبارهم حامين لهم من السلطات الشيعية. وتعهدت مجموعة من الضباط السابقين في عهد صدام بدعم خلافة الدولة الإسلامية.

وتحول معظم سكان الموصل ضد المتشددين خلال حكمهم القاسي الذي استمر عامين، وقال المعلم إنه لم يؤيدهم مطلقا. لكن قليلين هنا يثقون في السلطات المركزية التي عادت لممارسة سلطاتها هناك الآن.

خسر المعلم صدام راتبه تحت حكم تنظيم الدولة الإسلامية، عندما توقفت بغداد عن إرسال الأموال لدفع رواتب الموظفين الحكوميين في المناطق الخاضعة لسيطرة المتشددين.

وصدام، شأنه شأن كثيرين في الموصل، يمر بعملية تدقيق طويلة للعودة إلى عمله، وهو ما يعتبر أنه ينطوي على تمييز وعدم إنصاف.

وعندما وصل القتال إلى حيه، فر مع أسرته إلى مخيم للأمم المتحدة. والآن عاد إلى بيته القديم، لكن صاحب المنزل بصدد طرده؛ إذ لا سبيل له لدفع الإيجار لعدم تقاضيه راتبا. وستصبح الأسرة قريبا بلا مأوى؛ حيث لا يوجد مكان يذهب إليه سوى العودة إلى المخيم.

وقال: "فقدت كل شيء. لم يعد بوسعي إطعام عائلتي. لا أستطيع أن أدفع الإيجار، لكني لا أريد الانتقال مع أسرتي للمخيم مرة أخرى. سئمت حقا من هذه الحياة”.

شعارات

ومعركة تحرير الموصل من الدولة الإسلامية، التي دخلت الآن شهرها السابع، هي أكبر معركة برية في العراق منذ 2003. وخضع كثير من مناطق المدينة للسيطرة الكاملة للحكومة منذ أواخر العام الماضي، لكن لا يوجد ماء أو كهرباء.

ووضعت السلطات لوحات جديدة مع صور للمعالم التاريخية للمدينة أو لنهر دجلة، مع رسالة تحث المواطنين على العودة إلى الحياة الطبيعية.

لكن تحتها تحمل الجدران شعارات دينية شيعية كتبتها القوات الحكومية بالطلاء، وهو أمر يقول سكان سنة إنه يجعلهم يشعرون بأنهم يعيشون تحت احتلال.

وقال بائع الأجهزة الإلكترونية وائل فيصل، في إشارة إلى الشعارات المكتوبة على الجدران: "السياسة تهيمن عليها جماعات طائفية وسياسية. لم تنفذ بغداد أي مشروعات تنموية في الموصل منذ 2003”.

وفي ظل استمرار عدم دفع الرواتب، تضطر الأسر إلى تسول الطعام في المساجد. وتجمع أكثر من 100 عامل سابق بالسجن الحكومي في شرق الموصل الأربعاء، وشكوا من عدم تقاضي رواتبهم منذ ما يصل إلى ستة أشهر.

وقال فيصل: "ليس لدينا مياه وكهرباء. هذا هو الفساد السياسي الذي نعاني منه”.

ويقول كثيرون الآن إن الأوضاع ستوجد تربة خصبة لنشأة جماعة متشددة أخرى في الموصل، التي أصبحت مركزا للمقاومة السنية بعد الغزو الذي قادته الولايات المتحدة.

وقال فرناس طالب، وهو صاحب متجر لبيع المصابيح الكهربائية في شرق الموصل الذي أعلنت السلطات "تحريره بالكامل”، في يناير كانون الثاني: "أعتقد أن المستقبل سيكون أسوأ؛ لأن الحكومة المركزية لن تهتم بالموصل مجددا”.

وأضاف: "يعني إيه داعش؟ داعش جاءت نتيجة لعدم اهتمام بغداد بالموصل. إذا لم يتغير هذا فستكون هناك جماعة أخرى باسم مختلف وبأشخاص مختلفين ربما غير ملتحين.”

وقال معاون لمحافظ نينوى، وعاصمتها الموصل، إن السلطات تعمل دون توقف.

وأضاف: "لقد أعدنا الكهرباء في بعض المناطق لبضع ساعات، وستتحسن تدريجيا. نستعيد أيضا المياه، لكن بعض أجزاء النظام (الشبكة) تعرض للدمار.

"نعمل ليل نهار لخدمة المواطنين، لكن إمكاناتنا محدودة؛ لأن الدعم الذي نحصل عليه من بغداد محدود للغاية. نحن بحاجة لمزيد من الدعم”.



 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.