شريط الأخبار
«البادية الملكية» تقبض على 3 مطلوبين واخر بحوزته سلاح ناري الغرايبة يدعو الأردنيين للتوقيع على وثيقة شرف للالتزام بمقتضيات المصلحة الوطنية العليا نتائج الشامل.. الاحد (رابط) نادي الوحدات لـ الملك: ونحن ندعو لك أيضاً رئاسة الوزراء تعلن 3 شواغر قيادية في مجال الإعلام الأردني الامن يحقق بتسريب محاضر ضبط حادثة اطلاق النار في شارع الجاردنز "جمعية الإخوان" تطالب بإغلاق النوادي الليلة في الأردن بالصور ... وفاة واصابتان من عائلة واحدة بحادث مروع في عمّان فتاة تهدد بالانتحار في منطقة النعيمة بإربد اصطفاف المركبات يتسبب بمشاجرة في مطار الملكة علياء وفاة مواطنة أردنية في ماليزيا .. والخارجية تتابع الأردن يدين الهجوم الأرهابي على معمل للغاز الطبيعي في السعودية صدور أسس وآليات تقديم الخدمات ضمن برنامج الدعم التكميلي "تكافل" بالصور...احتفالات تعم وسط البلد بعد قرار الحكومة بتعويض التجار وفاة سيدة إثر حريق منزل في محافظة الزرقاء الخوالده: إنها حربٌ أشد...فأحذروها الاعتداء على مسن بأداة حادة في مستشفى البشير زواتي: اجراءات وراء تأخير التزويد بالنفط العراقي ولا مشاكل رسالة سرية لـ" صدام حسين " عقب لقاء جمعه بحافظ الأسد في الاردن الأمن ينفي صحة الفيديوهات المتداولة وارتباطها بحادثة الصويفية
عاجل

صندوق النقد يعتزم دعم الاردن فى مجال المشروعات الصغيرة

الوقائع الإخبارية : قالت كريستين لاجارد، مدير عام صندوق النقد الدولي، إن الصندوق يستطيع تقديم دعم أفضل للبلدان العربية فى مجال تنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة وإدخالها تحت مظلة الشمول المالي، مشيرةً إلى أنه على غرار المناطق الأخرى، هناك عدة بلدان عربية، مثل مصر والأردن والإمارات العربية المتحدة، بدأت تنفيذ استراتيجيات شاملة لزيادة الشمول المالي، بما فى ذلك للمشروعات الصغيرة والمتوسطة.

وأضافت فى كلمتها أمام القمة العالمية للحكومات المنعقدة بدبى اليوم الاحد، أنه استناداً إلى عمل الصندوق الذى أجراه مؤخراً، يعتزم تقديم مشورة أكثر تفصيلاً واتساقاً مع احتياجات كل بلد عضو وعلى نحو يعكس التجربة الدولية، كما سيقوم أيضاً بتنسيق ما يقدمه من دعم فى هذا الصدد مع المنظمات الإقليمية والدولية الأخرى.

ولفتت إلى أن الشمول المالى للمشروعات الصغيرة والمتوسطة يعد أمرا مهما بالنسبة للاقتصاد الكلى لأن هذه المشروعات تساعد على خلق الوظائف وتنويع الاقتصادات ودعم النمو، مشيرةً إلى أنه فى المنطقة العربية، تمثل المشروعات الصغيرة والمتوسطة 96% من الشركات المسجلة، كما أنها تستوعب نصف القوى العاملة.

وأضافت أن فرص التمويل المتاحة لتلك المشروعات هى الأقل على مستوى العالم؛ فالقروض التى تقدم لها لا يزيد على 7% من الإقراض المصرفى الكلى فى المنطقة، مشيرةً إلى أن سد ثغرة الشمول المالى هذه –مقارنة بمتوسط البلدان الصاعدة والنامية – من شأنه تحقيق منافع اقتصادية متعددة:

وذكرت أنه من الممكن أن ترفع تلك المشروعات النمو الاقتصادى السنوي بما يصل إلى 1%، وربما تقود إلى خلق حوالى 15 مليون وظيفة جديدة بحلول عام 2025 فى المنطقة العربية، ويمكن أيضاً أن تزيد من فعالية سياسات المالية العامة والسياسات النقدية، بما تحققه من تحسين تعبئة الإيرادات المحلية ونقل أثر التغييرات فى السياسة النقدية.

وقالت إن دعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة وتمكينها هو عنصر أساسى فى أى جدول أعمال للنمو الاحتوائي.


 
 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.