شريط الأخبار
النائب الحباشنة يحمل الحكومة مسؤولية حياة الشاب الذي دهس في مسيرة العقبة العثور على جثة شاب متوفيا داخل منزله في اربد حملة تفتيش مكثفة على المحلات التجارية للكشف عن الدخان المهرب وعقوبات تصل الى السجن شاهد بالفيديو .. شاحنة تدهس احد المشاركين بـ "مسيرة العقبة" النائب الطراونة: تدفق غير مسبوق للدخان المهرب رغم اختفاء مطيع من السوق وزارة العمل تعلن عن رابط إلكتروني آخر للمقبولين مبدئيا لبرنامج خدمة وطن شاهد بالفيديو ... ما حقيقة اختطاف طفل في مادبا من قبل سياح الخارجية تتلقى بلاغا باعتقال أردني في سوريا وفاة أردني اثر حادث تدهور مركبة بمصر سلطة العقبة تصدر بياناً حول قضية الشباب الباحثين عن عمل السعودية تنفذ حكم الإعدام بحق مواطن أردني غنيمات: الحكومة لن تعود من لندن بالمليارات العرموطي ينتقد تحذير السفارة الأمريكية وغياب السفير الضريبة: بدء تقديم طلبات الدعم النقدي (رابط) التربية تؤكد: لا عودة عن الدورة الواحدة للتوجيهي حماية المستهلك توضح حقيقة وجود حليب أطفال غير صالح بالصور...إصابة ٤ أشخاص اثر حادث تصادم على الطريق الصحراوي إحالة 667 إعفاء طبي مزوّر في مستشفى الملك المؤسس إلى القضاء وزارة الطاقة: فائض الكهرباء مهم لخدمة المستهلكين ولا تلزيم في عطاءات المشاريع أبو السيد : هل اعترضت دولة الاحتلال على مطار الشونة؟
عاجل

صندوق النقد يعتزم دعم الاردن فى مجال المشروعات الصغيرة

الوقائع الإخبارية : قالت كريستين لاجارد، مدير عام صندوق النقد الدولي، إن الصندوق يستطيع تقديم دعم أفضل للبلدان العربية فى مجال تنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة وإدخالها تحت مظلة الشمول المالي، مشيرةً إلى أنه على غرار المناطق الأخرى، هناك عدة بلدان عربية، مثل مصر والأردن والإمارات العربية المتحدة، بدأت تنفيذ استراتيجيات شاملة لزيادة الشمول المالي، بما فى ذلك للمشروعات الصغيرة والمتوسطة.

وأضافت فى كلمتها أمام القمة العالمية للحكومات المنعقدة بدبى اليوم الاحد، أنه استناداً إلى عمل الصندوق الذى أجراه مؤخراً، يعتزم تقديم مشورة أكثر تفصيلاً واتساقاً مع احتياجات كل بلد عضو وعلى نحو يعكس التجربة الدولية، كما سيقوم أيضاً بتنسيق ما يقدمه من دعم فى هذا الصدد مع المنظمات الإقليمية والدولية الأخرى.

ولفتت إلى أن الشمول المالى للمشروعات الصغيرة والمتوسطة يعد أمرا مهما بالنسبة للاقتصاد الكلى لأن هذه المشروعات تساعد على خلق الوظائف وتنويع الاقتصادات ودعم النمو، مشيرةً إلى أنه فى المنطقة العربية، تمثل المشروعات الصغيرة والمتوسطة 96% من الشركات المسجلة، كما أنها تستوعب نصف القوى العاملة.

وأضافت أن فرص التمويل المتاحة لتلك المشروعات هى الأقل على مستوى العالم؛ فالقروض التى تقدم لها لا يزيد على 7% من الإقراض المصرفى الكلى فى المنطقة، مشيرةً إلى أن سد ثغرة الشمول المالى هذه –مقارنة بمتوسط البلدان الصاعدة والنامية – من شأنه تحقيق منافع اقتصادية متعددة:

وذكرت أنه من الممكن أن ترفع تلك المشروعات النمو الاقتصادى السنوي بما يصل إلى 1%، وربما تقود إلى خلق حوالى 15 مليون وظيفة جديدة بحلول عام 2025 فى المنطقة العربية، ويمكن أيضاً أن تزيد من فعالية سياسات المالية العامة والسياسات النقدية، بما تحققه من تحسين تعبئة الإيرادات المحلية ونقل أثر التغييرات فى السياسة النقدية.

وقالت إن دعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة وتمكينها هو عنصر أساسى فى أى جدول أعمال للنمو الاحتوائي.


 
 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.