شريط الأخبار
 

ضجة في الكويت بعد «فضيحة» حليمة بولند مع مدير مؤسسة شهيرة

الوقائع الاخبارية : تشهد مواقع التواصل الاجتماعي، في الكويت ضجة كبيرة بعد تفجير فضيحة الفاشينيستا الكويتية حليمة بولند، ومدير مؤسسة التقدم العلمي، والتي عرفت في الإعلام الكويتي باسم «فضيحة هدية مؤسسة التقدم العلمي».

وعلى وقع فضيحة إهدائها الأقنعة الطبية الواقية للوجه (Face Shield)، انتشر تسجيل صوتي ترك تساؤلات أكبر عن أسباب صمت المؤسسة، وما إذا كان التسجيل يمهد لتحميل مسؤولية «الفضيحة» إلى شخص واحد.

ففيما لا تزال الإدارة العليا في مؤسسة الكويت للتقدم العلمي ومركز صباح الأحمد للموهبة والإبداع تلتزم الصمت تجاه ما أثارته صحيفة «الراي» الكويتية، عن «فضيحة التقدم العلمي» وحليمة، ولم تشرح الآلية التي جرى اعتمادها لتوصيل «الهدية»، وما إذا كانت هناك هدايا أخرى، انتشر تسجيل صوتي، منسوب لرئيس قسم العلاقات العامة في المركز، ولم يتأكد من صحته، قال فيه إنه مسؤول بصفة شخصية عن الهدية المتمثلة في كمية كبيرة من الأقنعة الواقية (Face Shield)، موجهاً اعتذراه إلى الجميع.

وجاء في التسجيل الصوتي المنسوب المتداول: «سلام عليكم. أنا اللي قمت بإرسال الهدية بشكل شخصي وقرار فردي مني، وكذلك دون الرجوع حق المجموعة، أو الإدارة العليا، وأنا أعتذر للجميع، وللجماعة اللي شغالين معاي وللإدارة، ولأي شخص له صلة بالموضوع على الحرج اللي سويته».

فيما ينتظر الجميع توضيحاً من المسؤول عن التصرف بالمال العام في المؤسسة، واستخدامه في توزيع هدايا، يعاني الأطباء من عدم توفرها.