شريط الأخبار
القبض على 4 اشخاص اطلقوا الرصاص في مخيم الشهيد عزمي المفتي مصدر مسؤول: باب الرحمة جزءٌ لا يتجزأ من الأقصى ونرفض المزاعم الاسرائيلية الضمان ينفي ما تم تداوله حول احالة من اتم ٢٥ سنة من الذكور و٢٠ للاناث على التقاعد شاهد بالصورة... هذه قصة الرجل الذي بقى نائماً أثناء زيارة الملك للمسجد الحسيني البدور : تعديلات " الجامعات " و "التعليم العالي " تطال اسس تعيين مجالس الامناء ورؤساء الجامعات الضريبة : نظام الفوترة سيطبق على المحامين إذا لم نتوصل لاتفاق معهم بالصور...الدفاع المدني يخمد حريق مصنع للأثاث في القسطل بالصور .. اغلاق شارع فرعي في سحاب بسبب تدهور شاحنة وانسكاب الزيوت الضريبة تتوافق مع نقابتي الاطباء وأطباء الأسنان على تطبيق نظام الفوترة مسؤول أردني : رفضنا إدخال “مصطفى خاروف” لأنه لا يحمل الجنسية "التعليم العالي":تخفيض رسوم الطلبة العائدين من السودان صحفيو الشمال يقاطعون تغطية نشاطات عمادة شؤون طلبة اليرموك رئاسة الوزراء توضّح قرار تحويل واجهات أراضي "وادي الأردن" إلى تجاري حماية المستهلك: نجاح حملة مقاطعة ألبان المصانع بالاسماء...تنقلات واسعة في وزارة الصحة الأمير الحسن يناشد المجتمع الدولي للإفراج عن مطراني حلب التربية: تقليص عدد الاقسام في مديريات التربية والتعليم الكباريتي يدعو لتأجيل العمل بنظام الفوترة في الأردن بالأسماء...الناجحون في الامتحان التنافسي لوزارة الصحة ابو رمان: "عدم اليقين" أخطر ما يواجهه الشباب
عاجل

طريقة سهلة لكبح الرغبة في التدخين

الوقائع الإخبارية : توصل أطباء إلى أن احتمال عودة المدخن السابق إلى التدخين سينخفض إذا حمل معه عبوات عطر صغيرة.

يقول مايكل ساييت من جامعة بيتسبورغ الأمريكية، في مقال نشرته مجلة "Journal of Abnormal Psychology": "العديد من الناس يعودون إلى التدخين ثانية حتى عندما يستخدمون علكة النيكوتين لكبح الرغبة في التدخين. لقد أثبتنا أن أفضل طريقة لمكافحة هذه الرغبة هي استخدام الروائح الطيبة. وهذا ما يحتاجه الملايين من الراغبين في ترك التدخين ولكنهم غير قادرين"، بحسب "نوفوستي".

ووفقا لساييت، فإن المشكلة الرئيسة للمدخنين السابقين هي أنهم على تماس دائم مع المدخنين في العمل والأقارب وفي الشارع. هذا الأمر يجعلهم يشعرون بنقص اجتماعي، ما يجعلهم يفكرون بالعودة إلى السجائر ثانية.

واكتشف ساييت وفريقه العلمي أن النقص الرئيس في طرق الإقلاع عن التدخين (كاللصاقات والعلكة أو اللبان والتمارين)، هو أنها تؤثر في الدماغ بعد 15-20 دقيقة. وهذا يعني أن الشخص الذي تظهر لديه الرغبة في التدخين سيدخن خلال 10 دقائق، أي قبل أن تؤثر الوسائل السابقة في الدماغ لكبح رغبته.

ودفع هذا الاكتشاف الفريق العلمي إلى التفكير بطريقة سريعة ومباشرة للتأثير في الدماغ لكبح الرغبة بالتدخين.

وجمع الباحثون 200 مدخن لا يفكرون بترك التدخين قريبا. وطلب الباحثون منهم شم عطور مختلفة، وبعد ذلك إشعال سيجارة.

وكان على المشتركين تقييم مدى رغبتهم بالتدخين وفق مقياس من 100 درجة وبعد ذلك إطفاء السيجارة.

بعد هذا، وزع الأطباء على كل مشترك مادة تفوح منها نفس الرائحة التي شمها قبل إشعال السيجارة، وطلبوا منهم شمها ومن ثم إشعال سيجارة ثانية.

واتضح أن الروائح العطرية الطيبة تقلل من الرغبة بالتدخين بنسبة 20%. ويستمر هذا التأثير بحسب ساييت خمس دقائق، ما يكفي لتجنب المدخن السابق العودة إلى التدخين.


 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.