شريط الأخبار
مقتل ثلاثيني بعيار ناري بمشاجرة في منشية الاغوار غنيمات تبرر سبب رفض الرزاز لقاء المعلمين مستشفى البشير ينفي حادثة أعمال الصيانة داخل غرف المرضى :الفيديو ليس في الأردن بدء تقديم طلبات الالتحاق بالجامعات الرسمية لــ "أبناء الاردنيات" - رابط اعادة فتح السير امام المركبات في شارع الجيش وسط عمان بدء التصويت في الانتخابات العامة للكنيست الإسرائيلي فيديو محمد علي يستنفر السلطات المصرية ..،والداخلية تعلن حالة الطوارىء بالصور...حادث عرضي اثناء تركيب عوارض خرسانية بشارع الجيش ولا اصابات إعلان هام لأبناء الاردنيات المتزوجات من غير الأردنيين إصابة أربعة أشخاص اثر حادث تصادم في محافظة العاصمة الوحش : قرار الحكومة خطير.. ويؤشر على عجزها عن تحصيل ايرادات الضريبة المتوقعة جيروسالم بوست: سلطات تل أبيب تمنع المعارض الأردني مضر زهران من دخول إسرائيل البطاينة :الحكومة وفّرت 80 فرصة عمل يوميا كتاب رسمي يكشف حقائق جديدة حول الريتز كارلتون خطيب جمعة بالرمثا: أشدت بالمعلمين فاستدعتني "الأوقاف" للتحقيق تفاصيل قرار المحكمة الدستورية في الاردن بخصوص صفقة الغاز مع اسرائيل الملكة : ‎ بين أهلي وأخواتي من بلقاوية عمان التربية ترد على النقابة بخصوص استقالات المعلمين الأردن يدين تصريحات نتنياهو حول السيطرة على الخليل مجلس الوزراء يقرّ نظامين لتسهيل إجراءات إزالة الشيوع في العقار
عاجل

طلب "خجول" على الألبسة وتجار ينتظرون عيد الأضحى

الوقائع الإخبارية: ما يزال الطلب "خجولا” على الألبسة في السوق المحلية رغم اقتراب عيد الأضحى المبارك الذي يعبر فيه كثير من الناس عن بهجتهم بـ”لباس العيد الجديد”.
وفي سوق الألبسة، يشتكي تجار من تواضع الإقبال على غير العادة، كما في الأعياد، التي تصبح فيها الأسواق مليئة بالزبائن والمتسوقين، لكن رغم ذلك، إلا أن أصحاب محال ألبسة ينتظرون الأيام العشرة التي تسبق عيد الأضحى المبارك على "أحر من الجمر”.
ورغم انخفاض أسعار الألبسة بنسبة 10 % مقارنة بالعام الماضي، إلا أن المبيعات ما تزال تتراجع، بحسب تاجر الألبسة سلطان علام.
وعبر علام عن خيبة أمل كان معقودا على تزامن عودة المغتربين لقضاء إجازتهم الصيفية وإعلان نتائج الثانوية العامة وموسم السياحة في الأردن مع فترة عيد الأضحى.
وقال "أمل التجار أن يسهم ذلك في زيادة نسب المبيعات وتبديد حالة الركود التي يعانيها القطاع، إلا أن هذا لم يحدث”.
وأكد تاجر الألبسة خليل غربية وجود حالة ركود في السوق وأن هذه الحالة امتداد لما كان عليه وضع القطاع خلال الأشهر الماضية بما فيها فترة عيد الفطر.
ولفت غربية إلى إقدام عدد كبير من محال بيع الألبسة على إجراء تنزيلات على الأسعار من أجل استقطاب الزبائن وتحريك الجمود الحاصل، كما أوضح غربية أن الكثير من التجار يلجؤون إلى التزيلات التي يتراوح بعضها بين 30 % و50 % لتقليل فرص حدوث خسائر في ظل حالة الركود هذه.
وتوقع غربية أن تتحسن حالة الإقبال خلال الأيام العشرة التي تسبق العيد والتي تعد في العادة ذروة الموسم، إلا أنها ستشهد تراجعا عن عيد الفطر والموسم الماضي.
وأعاد أسعد القواسمي ممثل قطاع الألبسة في غرفة تجارة الأردن، هذا الإقبال الخجول على القطاع خلال هذه الفترة، إلى أسباب عدة، وفي مقدمتها الأوضاع الاقتصادية الصعبة للمواطنين، ووجود عجز مالي في الميزانية الشهرية لدى أغلب الأسر الأردنية؛ إذ سيحل العيد هذه المرة مع بداية الثلث الثاني من شهر آب (أغسطس) المقبل؛ إذ يعاني المواطنون خلال هذه الفترة من قلة السيولة.
وزاد "يكون قد مضى على صرف الرواتب أكثر من نصف شهر، إضافة إلى قائمة متطلبات عيد الأضحى لدى الأردنيين من وجود شعيرة الأضحية وما يترتب عليها من مستلزمات مالية، والإقبال المتزايد من قبل الأردنيين على التجارة الإلكترونية بسبب أسعارها المنخفضة المعفاة من الرسوم الجمركية”.
وتظهر بيانات دائرة الإحصاءات العامة للأشهر الخمسة الأولى للعام الحالي تراجع مستوردات المملكة من الألبسة وتوابعها من مصنرات وغير مصنرات وألبسة مستعملة بنسبة 16.7 % مقارنة بالعام الماضي، وبلغت قيمة المستوردات خلال الأشهر الخمسة الأولى لهذا العام 108.5 مليون دينار مقابل 130.03 مليون دينار خلال الفترة نفسها من العام الماضي.ولفتوا إلى أن الجامعة ساهمت وخلال فترة قياسية في تطوير الواقع الاجتماعي والاقتصادي والثقافي في المحافظة، كما ولعبت دورا في احداث ثورة تنمية شاملة في كافة المجالات، إلى جانب التركيز على تطوير علاقة الجامعة مع المجتمعات المحلية من خلال مجموعة من البرامج والخطط التي ستسهم في تحسين نوعية الحياة وحل بعض المشاكل التنموية في محافظة معان.

 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.