شريط الأخبار
الحكومة تدرس منح الأرامل حق الجمع بين الرواتب التقاعدية الزرقاء تنضم لقوافل المتعطلين...وتشارك بمسير للديوان الملكي بحثاً عن العمل شباب معان: الحقوق تُنتزَع ولا تُستجدى .. قادمون إلى الديوان فنزويلي أقام خمسة أشهر في الأردن أعلن إسلامه اليوم هذا ما جرى بين محافظ اربد والمتعطلين عن العمل النائب عدنان السواعير ينتقد الشباب الأردني: ليس لديهم "التزام بالعمل و"وعدم وفاء" تجاه وظائفهم اسبانيا تبدأ اعادة توطين 600 لاجئ سوري مقيم بالأردن الضريبة: 150 ألف طلب للحصول على دعم الخبز استشهاد الرائد سعيد الذيب متأثرا بانفجار اللغم في السلط توضيح هام من وزارة البلديات حول رسوم المواقف على رخص المهن مجلس الوزراء يقرّ مشروعيّ قانونيّ الجمارك وتشكيل المحاكم النظاميّة الشريدة: استقلت لإعطاء الفرصة لآخرين لخدمة الوطن الرزاز :في كل دول العالم يقبل الشاب بأول فرصة عمل...مهما كان الراتب أو المكان شاهد بالتفاصيل...أهم قرارات مجلس الوزراء في جلسته المنعقدة اليوم المتهمون الستة الفارين بقضية "الدخان" لم يسلم أحداً منهم نفسه أمن الدولة تصدر احكاما في عدد من القضايا المتعلقة بالإرهاب مجلس الوزراء يقرر إعفاء الرسوم على ساحة الصادرات الزراعية الخوالدة أميناً عاماً للشؤون السياسية والمغاريز لسجل الجمعيات التربية: صرف مستحقات معلمي الإضافي الخميس بالوثيقة...الشريدة يستقيل من العقبة الإقتصادية والبخيت خلفاً له
عاجل

ظاهرة تصديق الأكاذيب !!

محمد داودية
نشر على مواقع التواصل الاجتماعي، تصريح ملفق ساذج لا ينطلي على عاقل، نسب كذبا إلى دولة د. عمر الرزاز رئيس الوزراء تصريحا قال فيه إنه لن يتمكن من الكشف عن أسماء الفاسدين حفاظا على الأمن الوطني!!.
وردا على ذلك، قال الرئيس الرزاز في رسالة إلى الصحافي هاشم الخالدي، الذي نفى ما نسب إلى الرئيس: « أخي وصديقي هاشم! فعلاً لم أقل ذلك إطلاقاً. وأشكرك على تحدي أي شخص أن يأتي بتسجيل. فخطبتي كانت على الملأ !
ورغم هشاشة التصريح وغباء الفبركة فقد أعاد الكثيرون نشر البوست وهاجموا الرئيس والحكومة وقرروا أن الفساد محمي ومصان ومتجذر. وما أدهشني، أن من انطلى عليهم هذا التلفيق وأعادوا ترويجه، هم خليط من الليبراليين واليساريين والإسلاميين والمثقفين والوطنيين والدولاتيين والنساء اللواتي لم يتورعن عن قذف المحصنين الغافلين !!
لقد لزق بالرئيس، ذلك التصريح غير المعقول وغير الممكن صدوره !! فالطلق الذي لا يصيب يدوش ويحدث غبرة وغثبرة.
أما هاشم الزيادات العبادي فقد كان يقظا ولم يصطده البكاشون الملفقون. فكتب:
«عاجل رجاء. كثُرت البوستات والتعليقات وانتشرت كالنار في البنزين حول مقولة الرزاز «إنه لا يستطيع ذكر أسماء الفاسدين حرصا على الأمن الوطني».
وقال: فتّشت كثيرا وجوجلت وبعثت لأصدقاء ممن كتبوا في هذا المجال، أريد توثيقا قبل أن أسنّ رمحي. غير أنني لم أتلق جوابا واحدا. من يملك هذا التوثيق فعليه إبرازه، ومن لا يملك فعليه أن يسكت ويمسح ما كتبه.
وختم العباد: الصدق أولى.
بدوري علقت على ما كتبه الأخ العبادي قائلا: «عاقل، لا يمكن أن يقول الرئيس ذلك. مستحيل مستحيل مستحيل». إن كثافة التعليقات وتنوع تعدد أصحابها يشي بأن الرئيس وحيد، ليس مسنودا ولا مدعوما من أية مجموعة أو تيار أو حزب أو إطار.
وفي مقام ثان كتب موقع الهاشمية نيوز: «تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي مؤخرًا بكثافة فيديو لدمية «شبه بشرية» لطفل رضيع، قالوا إن الجمارك الأردنية منعت دخولها للمملكة.
وفي رد على سؤال، نفت الجمارك وجود الدمية البشرية في الأردن، موضحة عدم دخول مثل هذه الألعاب إلى المملكة.
وفي مقام ثالث أكد الأمن العام أن فيديو محاولة الاعتداء على مالك محل مجوهرات، من قبل سيدتين، ليس في الأردن بل في إحدى الدول المجاورة!!
يمتلئ الفضاء بالصحيح والغثاء... فتبينوا قبل الظلم والندم !

 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.