شريط الأخبار
فكرة قابلة للتطبيق ؟! تحويل دينار " دعم التلفزيون الأردني" إلى دينار " دعم مرضى السرطان" إدارة الوحدات تقبل استقالة جمال محمود وتعين جهازا فنيا مؤقتا القبض على عدد من مروجي المخدرات بمداهمات أمنية في مخيم اربد موظفو دائرة قاضي القضاة يبدأون اضرابا مفتوحا عن العمل و يحذرون من اي تدخل التربية : ننتظر موافقة مجلس الوزارء لتعيين مزيد من المعلمين الهواملة : صندوق النقد يسعى لاجبار الاردنيين على قبول انهاء القضية الفلسطينية أردني مرتديا نقاب يسطو على أحد فروع بنك الخليج في الكويت الرزاز يسمح بفعالية سياسية شبابية بعد منعها ويقول "حقكم علينا" المتابعون يتبارون في نقد بث مباراة الفيصلي والسلط .. والعدوان يعتذر "الإصلاح النيابية": ندعو الحكومة لسحب مشروع قانون الضريبة شاهد بالصور .. رئيس الوزراء يقدم واجب العزاء في ديوان الخصاونه شاهد بالاسماء .. الأردنية تعلن الدفعة الأولى من طلبة الموازي بالصور .. إصابة خمسة أشخاص اثر حادث تصادم في محافظة المفرق وزير التعليم العالي: الإثنين موعد بدء استقبال الطلبات إعلان أسماء طلبة (فئة إساءة الاختيار) في القبول الموحد مساء الأحد بيان شديد اللهجة صادر عن موظفي دائرة قاضي القضاة والمحاكم الشرعية بالتفاصيل .. إنقاذ حياة توأم في مستشفى غور الصافي بعد وصول الأم متوفية وفاة شخص اثر صعقة كهربائية في الزرقاء توضيحات مهمة من التعليم العالي عن القوائم التي ستتضمنها قائمة القبول الموحد غدا النقابات ترسل (28) نقطة للحكومة حول الضريبة
عاجل

ظاهرة تصديق الأكاذيب !!

محمد داودية
نشر على مواقع التواصل الاجتماعي، تصريح ملفق ساذج لا ينطلي على عاقل، نسب كذبا إلى دولة د. عمر الرزاز رئيس الوزراء تصريحا قال فيه إنه لن يتمكن من الكشف عن أسماء الفاسدين حفاظا على الأمن الوطني!!.
وردا على ذلك، قال الرئيس الرزاز في رسالة إلى الصحافي هاشم الخالدي، الذي نفى ما نسب إلى الرئيس: « أخي وصديقي هاشم! فعلاً لم أقل ذلك إطلاقاً. وأشكرك على تحدي أي شخص أن يأتي بتسجيل. فخطبتي كانت على الملأ !
ورغم هشاشة التصريح وغباء الفبركة فقد أعاد الكثيرون نشر البوست وهاجموا الرئيس والحكومة وقرروا أن الفساد محمي ومصان ومتجذر. وما أدهشني، أن من انطلى عليهم هذا التلفيق وأعادوا ترويجه، هم خليط من الليبراليين واليساريين والإسلاميين والمثقفين والوطنيين والدولاتيين والنساء اللواتي لم يتورعن عن قذف المحصنين الغافلين !!
لقد لزق بالرئيس، ذلك التصريح غير المعقول وغير الممكن صدوره !! فالطلق الذي لا يصيب يدوش ويحدث غبرة وغثبرة.
أما هاشم الزيادات العبادي فقد كان يقظا ولم يصطده البكاشون الملفقون. فكتب:
«عاجل رجاء. كثُرت البوستات والتعليقات وانتشرت كالنار في البنزين حول مقولة الرزاز «إنه لا يستطيع ذكر أسماء الفاسدين حرصا على الأمن الوطني».
وقال: فتّشت كثيرا وجوجلت وبعثت لأصدقاء ممن كتبوا في هذا المجال، أريد توثيقا قبل أن أسنّ رمحي. غير أنني لم أتلق جوابا واحدا. من يملك هذا التوثيق فعليه إبرازه، ومن لا يملك فعليه أن يسكت ويمسح ما كتبه.
وختم العباد: الصدق أولى.
بدوري علقت على ما كتبه الأخ العبادي قائلا: «عاقل، لا يمكن أن يقول الرئيس ذلك. مستحيل مستحيل مستحيل». إن كثافة التعليقات وتنوع تعدد أصحابها يشي بأن الرئيس وحيد، ليس مسنودا ولا مدعوما من أية مجموعة أو تيار أو حزب أو إطار.
وفي مقام ثان كتب موقع الهاشمية نيوز: «تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي مؤخرًا بكثافة فيديو لدمية «شبه بشرية» لطفل رضيع، قالوا إن الجمارك الأردنية منعت دخولها للمملكة.
وفي رد على سؤال، نفت الجمارك وجود الدمية البشرية في الأردن، موضحة عدم دخول مثل هذه الألعاب إلى المملكة.
وفي مقام ثالث أكد الأمن العام أن فيديو محاولة الاعتداء على مالك محل مجوهرات، من قبل سيدتين، ليس في الأردن بل في إحدى الدول المجاورة!!
يمتلئ الفضاء بالصحيح والغثاء... فتبينوا قبل الظلم والندم !

 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.