شريط الأخبار
إصابة فتاة بعيار ناري بالخطأ أثناء العبث بسلاح والدها في إربد صحف إسرائيلية: قلق أميركي من الموقف الأردني الرافض لـ"صفقة القرن" اخلاء سبيل مستخدمي "طائرة الدرون " بمنطقة الرجيم بعد توقيفها لمدة يوم الزوايدة : حكومة الرزاز ضعيفة جدا ولا تملك ولاية عامة وغير قادرة على وقف الاعتقالات إصابة ضابط صف بعد محاولة ضبط شخص تهجم على والدته وأخواته في صويلح الامن يدحض ادعاءات حول قيام مجموعة امنية بالاعتداء على احد الاشخاص في اربد بالفيديو .. احتجاز "رحالة" أردني لـ 7 أيام بعد تصويره مناطق بالمملكة دون تصريح البنك المركزي عمم على البنوك عدم اقتطاع أي مبلغ من الدعم الحكومي توقيف موظفي سلطة العقبة جاء بناء على قضية حولت للفساد في عهد الملقي بنوك تخصم الدعم الحكومي لمواطنين من مبالغ مترتبة عليهم الحموري للأردنيين: لدينا عدس يكفي 11 شهراً ذوو الطفل كنان يرفضون تكفيل الطبيب .. وعطوة أمنية الأحد الأمن ينجح في لم شمل طفل تاه عن ذويه القبض على مطلق النار من مركبة اثار الرعب والخوف في بلدة الطيبة بالصور...إصابة (12) شخصاً اثر حادث تدهور في محافظة الكرك اقرار السياسة العامة لقبول الطلبة في الجامعات الاردنية ضبط 8 اشخاص اشتركوا باطلاق نار على مركبتين في الفحيص بالفيديو والصور ...ولي العهد يلبي دعوة رقيب بتناول الغداء في منزله مديرية الأمن العام تدعو للتعرف على هذا الطفل توقيف خمسة أشخاص بتهمة جناية استثمار الوظيفة من سلطة العقبة
عاجل

ظاهرة غريبة تسبب أمطاراً غير متوقعة على الشمس!

الوقائع الإخبارية: يعد السبب الذي يجعل سطح الشمس من البلازما المتوهجة أكثر برودة من الغلاف الجوي الخارجي بها، والذي يعرف باسم الإكليل، من أكثر الأسرار غموضا عن الشمس.

ويبدو أن لدى العلماء الآن، تفسيرا جديدا لهذا الموضوع الذي يدور حوله نقاش ساخن، حيث كانت الإجابة مخبأة في ظاهرة شمسية غريبة لم يسبق لها مثيل من قبل، وهي طوفان من مطر البلازما يسقط داخل هياكل مغناطيسية اكتشف حديثا، يدعى "Raining Null Point Topologies".

فعلى الأرض، عندما ترتفع درجات الحرارة، يتبخر الماء ويرتفع إلى الغلاف الجوي، قبل أن يعكس التبريد العملية بفعالية، حيث تتكاثف جزيئات البخار داخل الغيوم، وتسقط فيما بعد وتهطل أمطارا على الأرض والمحيطات والأنهار.

أما على سطح الشمس الحارقة، فهناك دورة مماثلة من الأحداث، تتحكم في ما يعرف باسم المطر الإكليلي، وهو البلازما شديدة الحرارة التي تتصاعد من الشمس، وغالبا، خلال أحداث التوهج الشمسي، على امتداد حلقات مغناطيسية غير مرئية.

وعندما تبرد هذه البلازما أثناء انتقالها بعيدا عن الشمس، فإنها تشكل نوعا من قوس الأمطار الناري، وتتكاثف ثم تنخفض مرة أخرى إلى الأسفل، على طول المسارات المغناطيسية غير المرئية.

وكشفت الفيزيائية، إميلي ماسون، من الجامعة الكاثوليكية الأمريكية عن نتائج أبحاثها التي بدأتها منذ العام الماضي، قائلة إن دراستها تشير إلى مطر تاجي لم يعرف قط من قبل، إذ "يحدث في الغالب في مكان غير متوقع، ويرتبط بظاهرة جديدة لفيزياء الطاقة الشمسية"، كما نقل موقع (روسيا اليوم).

وكانت ماسون تبحث عن الأمطار الإكليلية في هياكل مغناطيسية عملاقة تسمى "Helmet streamers"، والتي يمكنها بلوغ ما يصل إلى ملايين الكيلومترات فوق سطح الشمس قبل العودة إليها، كجزء من عملها اليومي في مركز غودارد لرحلات الفضاء التابع لوكالة ناسا.

لكنها اكتشفت أنها كانت تبحث في المكان الخطأ عن هذه الأمطار الإكليلية، وتوصلت بمساعدة بيانات من مرصد الطاقة الشمسية التابع لناسا (SDO)، إلى وجود صلة بين التدفئة الشاذة للهالة الشمسية ومصدر الريح الشمسية البطيئة، وهما من أكبر الألغاز التي تواجه علوم الطاقة الشمسية.

وبحسب الدراسة الجديدة، فإن "Raining Null Point Topologies" تحدث على ارتفاعات تصل إلى نحو 50 ألف كلم فوق سطح الشمس.

ولا توضح النتائج الجديدة بالضبط كيف يمكن تسخين أمطار البلازما "Raining Null Point Topologies"، في الهالة الشمسية، والتي ما تزال افتراضية في الوقت الحالي، ولكن الكمية الهائلة للبلازما ومدتها المستمرة، تشير إلى أن هذه الظاهرة قد تكون جزءا كبيرا من اللغز المستمر منذ نحو 70 عاما، حول كيف أن الإكليل أكثر حرارة من سطح الشمس.


 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.