عاشور بدر .. أب بلا أبناء لأبناء بلا آباء
شريط الأخبار
وزير المالية :"علينا تغيير ثقافة العمل حتى يشعر المواطن بأن الامور تسير نحو الافضل" تجار يجددون مطالبهم بتجويد تطبيقات اوتوبارك اربد الأردن يدين عدوان الاحتلال على غزة ويحمله مسؤولية التصعيد بالأسماء...مطالبة نيابية بإدارج استعادة الباقورة والغمر ضمن الاعياد الوطنية بالصور... بلدية السلط تضبط مواد غذائية منتهية الصلاحية بالاسماء...احالات على الاستيداع في الدفاع المدني تربية الأعيان: زخم طلابي في الجامعات وتحذير من جودة المخرج بأمر ملكي !! حل وإعادة تشكيل المجلس التنفيذي لمؤسسة المتقاعدين العسكريين بالصور...احباط محاولة تهريب حبوب مخدرة أخفيت داخل عبوات من مادة القهوة النائب مصلح الطراونة : ليست أمي... لكنها غطتني ذات برد وأطعمتني ذات جوع " مكافحة الفساد " : قوى الشد العكسي لن تزيدنا الإ اصرارًا على ملاحقة الفاسدين النائب الحياري : تعيينات الرزاز للمصالح الشخصية والصداقة والسباحة والتجارة وركوب الخيل حقيقة منح 5 دنانير رصيد مجاني لجميع المواطنين نقابة اصحاب المعاصر تحذر من معاصر زيتون تخالف القانون ذوو المعتقلين السياسيين الأردنيين في السعودية ينظمون اعتصاماً أمام الخارجية غداً الأربعاء دهس فتاتين بحادث مروع بالقرب من كلية غرناطة في إربد الطراونة يترأس اجتماع لجنة الرد على خطاب العرش واختيار القاضي رئيساً لها الأمن يدعو الأردنيين لمراقبة أطفالهم عند استخدامهم للإنترنت والألعاب الإلكترونية الأردن .. حارس متنزه يهتك عرض طفل والجنايات تصدر حكمها بحقه "التلهوني" 504 جلسات محاكمة عن بعد في محاكم المملكة
عاجل

عاشور بدر .. أب بلا أبناء لأبناء بلا آباء

الوقائع الإخبارية: بدموع من نار بكى المربي عاشور بدر ألماً على حملة شرسة تعرض لها بعد انتشار شريط فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي وهو يرقص فرحاً مع أطفال يتامى بمناسبة افتتاح الموسم الدراسي بمدينة درنة، شمال شرق ليبيا.

فالفكر الإخواني المتشدد المعادي لبهجة الحياة اتهم المربي بشتى التهم، وحرّض عليه نشطاء التواصل الاجتماعي، مصوراً إياه بالرجل المريض والفاسق والخارج عن تقاليد المجتمع، وأظهرت الجيوش الإلكترونية الإخوانية المشهد على أنه مجون في المنطقة الشرقية التي نجح الجيش في تحريرها من الإرهاب، ومن أجل رد الاعتبار إليه، أوفدت الحكومة الليبية المؤقتة وزير التربية والتعليم فوزي عبد الرحيم بومريز إلى منزل عاشور بدر في شارع الكوي بدرنة لينقل له مشاعر الاعتذار عما لحق به من إساءات متعمدة.

وقال الوزير إن تلك الزيارة حملت معاني التضامن مع بدر، الرجل البسيط المتواضع الذي يحنو على الأطفال، وخصص جانباً مهماً من حياته للاهتمام بهم، ولبثّ الفرحة في قلوبهم، انطلاقا من القيم الإنسانية الراقية التي يتمتع بها، ووفق المقربين من عاشور بدر، وإلى جانب وظيفته في وزارة التربية فهو ممثل هاو في مجال المسرح، يحب المرح والنكات، وكان يتمنى أن يكون له أولاد، لكن الله لم يرزقه بهم رغم زواجه منذ أكثر من 20 عاماً، لذلك يعتبر نفسه أباً بلا أبناء لأبناء بلا آباء وأمهات، في إشارة إلى اليتامى الذين يشاركهم حفلاتهم في مختلف مناطق شرق ليبيا.

ورغم أنه لا يزال يمر بفترة نقاهة بعد تدخل جراحي، أصر بدر على حضور حفل لليتامى بقاعة البرلمان القديم في مدينة البيضاء، وحاول أن يبث في نفوسهم المزيد من الفرح، حيث شاركهم الرقص، لكن أحد الحاضرين قام بتصوير المشهد ونشره على مواقع التواصل الاجتماعي لتلتقطه صفحات الإخوان والجماعات المتشددة وتعيد نشره في هجوم كاسح على الرجل وعلى أسرة التربية والتعليم وعلى الحكومة المؤقتة.

وقالت وزارة التربية والتعليم في بيان لها رداً على هجومات وسائل الإعلام الإخوانية، ولا سيما ما نشرته وبثته قناة فبراير المملوكة لعبد الحكيم بلحاج، أن هذا الرجل هو الأستاذ عاشور بدر التابع لمراقبة التعليم في مدينة درنة، والذي كان من بين الحاضرين للحفل، واصفة إياه بالفاضل والمحترم الذي شارك بدعابته ورقصه مع أطفال جمعية أفريقيا لرعاية الأيتام بمدينة البيضاء الذين شاركوا في الحفل وقدموا أغنية راقصهم فيها.

وأكدت الوزارة أن الرجل رقص مع أطفال جمعية الأيتام بعد تغنيهم في ختام الحفل بأغنية باسم ليبيا أثرت في جميع الحاضرين، وعند ختام الحفل قبّل رؤوس الأطفال متمنياً لهم مستقبلاً مشرقاً كونه متزوجاً ولم يرزقه الله بأولاد، وعلى الصعيد الشعبي والقطاع الخاص كانت اللفتة إنسانية من شركة الهمسات للخدمات السياحية بتكريم وتقدير الأستاذ عاشور بتقديم هدية «رحلة عمرة مدفوعة التكاليف»، فيما تقدمت أسرة «مجموعة الدقة للحاسبات والإلكترونيات وخدمات الإنترنت» بهدية للأستاذ عاشور، بأن يختار أي جهاز مجاناً من محلاتها، واصفةً إياه بالأب الحنون والأستاذ المحترم الطيب والخلوق، لقد انقلب الهجوم الإخواني إلى تعاطف شعبي جارف مع عاشور بدر.

 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.