شريط الأخبار
الامن يحقق بفيديو يظهر ادعاء فتى بسوء معامله من قبل والده شرطة الزرقاء تنفذ حملة امنية للقبض على مطلوبين أمانه رجال الدفاع المدني تُعيد مجوهرات وشيكات مالية بالألف الدنانير المدعي العام يقرر توقيف قاتل مواطن في الشونة بتهمة "القتل العمد" وزارة الخارجية: نظام السلك الدبلوماسي الجديد لا يضيف أعباء مالية وينتج وفر مالي لميزانية الوزارة وزارة الصحة تكشف حقيقة تعيينات مستشار الوزير البطاينة: المعارض التشغيلية هدفها التشبيك بين القطاع الخاص والباحث عن عمل نائب سابق: الأردن لا يستطيع أن يشن حرباً على الاحتلال حالياً تحويل مالك بئر مياه زراعي بالزرقاء للمدعي العام الإخوان المسلمين: لا علاقة لنا بإضراب المعلمين نقابة المعلمين: لن نغلق أبواب الحوار الخرابشة : هل يعقل ان يكون راتب مدير تنمية المفرق 19 الف دينار شهريا اللواء الحنيطي : الجيش قادر على التعامل مع أي خطر قد يهدد أمن المملكة العثور على جثة داخل شقة سكنية في طبربور الحكومة: متمسكون بالحوار والأبواب مفتوحة لنقابة المعلمين هاني الملقي: قدمت تقارير مفصلة لجلالة الملك عن انجازات حكومتي ذبحتونا تطالب التحقيق بملف التوجيهي: خلل في القبولات 5 سنوات لسائق "رينج السابع" التي حملت الرقم المزور 1 وأطلق النار على الأمن تسمم غذائي بين طلبة احدى المدارس في الزرقاء القبض على ٤ أشخاص بحوزتهم كميات كبيرة من المواد المخدرة
عاجل

عدو الاستثمار

عصام قضماني
هذه هي ليست المرة الأولى التي يطرق فيها جلالة الملك على جدار خزان الاستثمار، وعلى جهة ما أن ترصد مدى التغيير الإيجابي استجابة لتوجيهات الملك وكذلك العثرات.

ما الذي يمنع من نشر تقرير ربعي شفاف لا يتضمن إحصائيات ولا مشاريع مستفيدة ولا معاملات, بل يرصد المعيقات ويبرز الاختراقات في جدار البيروقراطية الصلب.

لا يستطيع وزير مهما أوتي من قوة وصلاحيات أن يزيل محبطات الاستثمار، فهذه مهمة دولة وكان على الحكومة أن تضع إصلاح القطاع العام عنوانا لها.

ليست الضرائب والرسوم المباشرة وغير المباشرة عائقا طالما هي واضحة ومحددة، العراقيل تتمثل بممارسات موظفين صغار لسبب أو لآخر ممن يتخذون من المستثمر أو التاجر أو الصانع عدوا قابلا للابتزاز والملاحقة والتصيد.

يبدو أن الرسائل التي يلتقطها كبار المسؤولين لا تصل إلى صغارهم في المراتب والمهمات أو أن الخطاب مزدوجا, حتما هناك فجوة بين التعليمات والتطبيق.

يعرف كل المسؤولين المعيقات الحقيقية، وإن جلست إلى أي منهم يحدثك بكل تفاصيل المشاكل ولا يكاد يغفل أياً منها ويعرف الحلول لكن كما هي كل الأشياء، العبرة في اتخاذ القرار وقبل ذلك في السيطرة على مفاصل الإدارة في وزارته أو مؤسسته، وفي غياب أو تغييب المعلومات وفي التضليل الذي يمارس عليه.

يوميا تحمل الأخبار قصصا كثيرة حول مضايقات ومحاولات ابتزاز يقودها موظفون لا شك أن لهم أدوات تدل على قدرتهم على الإيذاء وعرقلة الأعمال، ومرافق وشركات تواجه ضغوطا كبيرة لإجبارها على تمرير وظائف أو دفع أموال عبر تهديد بحملات تشويه، وتحريض تستخدم فيها كافة الوسائل.

ما أن يتم افتتاح مطعم أو متجر أو سوبر ماركت أو فندق أو مصنع حتى تداهمه عشرات لجان التفتيش، أمانة وصحة وغذاء وعمل وسياحة وضمان وضريبة وغيرها، تنبيه، غرامات، إنذارات وإغلاق.. دعوا الناس تلتقط أنفاسها وتعمل وتقطف الثمار فدوران العجلة لمصلحتكم أولا.

كل خطوة إلى الأمام يقابلها خطوتان إلى الخلف.. هكذا وصف الملك المشهد. ومثال ذلك إنشاء وزارة دولة لشؤون الاستثمار مع أنها كانت منقوصة وبلا أجنحة إلا أن تلك كانت خطوة إلى الأمام، وعوضا عن ترفيعها إلى وزارة ناجزة ألغيت دون شرح للأسباب.

مؤسسة أو هيئة أو وزارة الاستثمار لم تفشل لكنها عرقلت، فالبيروقراطية نقلت إلى دارها عبر مندوبين لا يملكون سلطة القرار وإن امتلكوه لا يتخذونه.

لماذا لا تكون هيئة تشجيع الاستثمار هيئة مستقلة إداريا صاحبة السلطة والقرار.
 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.