شريط الأخبار
الرفاعي : لم نقم بخصخصة أي شركة أو بيع أي أصول تملكها الدولة بيان صادر عن اتحاد النقابات العمالية المستقلة للعاملين في بلديات الاردن الكرك .. مسيرة إحتجاجية نصرة للقدس ورفضاً لصفقة القرن حملة لوزارة العمل تسفر عن ضبط (٢٠٧) عمال وافدين مخالفين للقانون الطراونة: القول الفصل و بالزي العسكري موقف ليس بعده موقف الخلاف بين الطراونة والفايز يظهر للعلن .. والطراونة يغادر مأدبة عشاء غاضبا توافق على علاوة العمل البلدي بداية 2020 ووقف الاحتجاجات بالفيديو .. الملك: نؤكد موقف المملكة الأردنية الهاشمية من القدس مدير الأمن الوقائي: ضبط 1723 قضية اسلحة و 8700 قضية جنائية وأمنية تم التعامل معها "أمن الدولة" تؤجل النظر بقضية الدخان لمدة أسبوعين بدء التوقيت الصيفي منتصف ليل الخميس / الجمعة بالصور...القبض عى أربعة أشخاص تورطوا بتهريب 300 ألف حبة مخدرة أخفيت داخل مادة الحلاوة العتوم : توقعات بعدم قدرة "آل البيت" على دفع رواتب نيسان المقبل وفاة طفل دهسا في الكرك صندوق المرأة يعفي جميع المستفيدات الصادر بحقهن قرار قضائي أقل من ألف دينار القضاة: اتفاقية الغاز حرام من الناحية الدينية «المعشر»: لا يحق للنواب إبداء الراي باتفاقية الغاز الحكومة تحيل اتفاقية الغاز مع الاحتلال إلى المحكمة الدستورية الأمن يوضح تفاصيل العثور على جثة عشريني بمنطقة الوحدات في العاصمة عمان النائب الحباشنة يشكر الحكومة لتعيين عناب سفيرا في اليابان
عاجل

عندما كان وزيرا للتربية والتعليم

عصام قضماني
أنا معجب برئيس وزرائنا الدكتور عمر الرزاز , رجل هادئ ومستمع أكثر من رأئع ومتابع وأكثر من ذلك جرأته ودقته وعنايته في العبارات التي ينتقيها وفي التوصيف الذي يسبغه على القضايا , بإختصار هو خبير بإنتقاء المفردات وشاطر في تطويع اللغة في التعبير عن الأفكار , كيف لا وهو المؤمن بالإبداع والمحرض عليه , إعجابي هذا بالرجل بدأ قبل أن يصبح وزيرا للتربية والتعليم حيث هناك إنضم إلي الألف في إبداء الإعجاب , فالرجل تمكن بالمفردة والقرار من تفجير ثورة تعبيرية في التعليم , للأسف لم تأخذ طريقها لأنه إنتقل الى رئاسة الوزراء , سدة الحكم فإزدحمت الملفات والقضايا وتكالبت الأزمات وتفجرت , فأصبح ملف التربية والتعليم واحدا من الهموم في أجندة طويلة لا تنتهي .

من أجمل ما سمعت من أقوال الرجل « الجيل الحالي من الأردنيين "سيدفع ثمن عدم الاستثمار في مهارات القرن الواحد والعشرين”، فهو يرى أن العالم في سباق محموم، "فالمستقبل ليس بانتاج الخشب، وإنما بإنتاج أفكار إبداعية”.

الرزاز وزيرا للتربية والتعليم قرر تخصيص 20% من وقت الدوام للنشاطات المدرسية، في عودة لحصص الفن والموسيقى والرياضة.

لكنه وبسرعة استجاب وهو رئيسا للوزراء لرسالة من النائب خليل عطية طالبه فيها بإيقاف تنظيم حفلات غنائية ورقص بالمدارس .

كنت أقرأ تصريحات الرزاز ويتنامى معها إعجابي بالرجل أكثر فأكثر وأذكر مما قاله «أصبح الصف المدرسي من الساعة 8-2 صفوفاً نظرية بحته، وضغطاً عالياً على المعلم، حيث أن الطالب يحتاج للعب والنمو الروحي للفنون والموسيقى حيث انهما اسلوب للتعبير، حتى لا تصل المجتمعات إلى الفكر المتطرف, و أهم وسيلة لمحاربة التطرف هي ايجاد وسائل للتعبير عن الذات، حيث أن الشخص عندما يغضب أو يفرح يعزف الموسيقى ويلقي الشعر أو يتجه للرسم.

وأكد الرزاز عودة الموسيقى والفنون والرياضة للصفوف».

ما الذي تغير كي يصبح هذا كله فجأة ضد الحفاظ على أخلاق أجيالنا الصاعدة، ويوسم بالسوء !!.

التعليم في المدارس مجرد حشو للمعلومات في العقول الطرية بالتلقين، قراءة وكتابة وارقام , كيمياء وفيزياء ورياضيات بينما تختفي محفزات الإبداع والفهم والحوار ومعها الموسيقى .

من قال أن الرقص كله خلاعة , علينا أن نقرأ ونعرف أنواع الرقص , وكم كنت متأثرا وأصابتني قشعريرة الحس المرهف وأنا أتابع «دبكة» تناقلها نشطاء عبر فيديو لكل طلاب وطالبات مدارس الراهبات في القدس وفي وسط القهر والرصاص والقمع، الفتية والفتيات يردون على الإحتلال بإحياء التراث بتناغم رائع ومتحضر، ألم تكن حجة إسرائيل في إحتلالها لفلسطين، بأن من فيها مجرد فتات بشري متخلف بلا ثقافة ولا وعي ولا حضارة ولا تراث ولا موسيقى ولا علوم ؟؟.

 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.