شريط الأخبار
كناكرية: تمديد اعفاء الشقق يساهم في تمكين المواطن وتنشيط سوق العقار تسرب بنزين من محطة وقود في اربد...و الدفاع المدني يسيطر الروابدة: تقاعدي "أقل من الذي يتقاضاه مدير أي دائرة حكومية" بالوثيقة...وزارة الاوقاف تتراجع عن سماحها بتصوير فيلم داخل مسجد هل يفكر وزير الاوقاف بالاستقاله بعد الغاء الرزاز تعميمه للمساجد ؟ قرار بازالة اللوحات الاعلانية لحملة (ضد التحرش) من شوارع عمان والمحافظات الافراج عن المعتقلين ! شرط الحراكيون قبل لقاء الرزاز في رئاسة الوزراء عشائر سحاب تصدر بياناً بشأن توقيف ابنها الإعلامي محمد الوكيل النائب الدغمي: رؤساء حكومات لا يستحقون أكثر من منصب أمين عام وزارة الروابدة: فيه كثير شخصيات بالأردن «تفرعنت» بعد الربيع العربي النائب خليل عطية يوجه أسئلة حول المتورطين عن "تسريب أراض في القدس" ليهود ابو البصل يبرر تعميمه حول حظر اذاعة خطبة الجمعة واقامة الصلاة عبر المآذن مجلس الوزراء يقرّ مشروع قانون معدِّل لقانون الجرائم الإلكترونيّة زواتي: فاتورة الكهرباء ستنخفض في عام 2019 الملكة رانيا: حتى وإن كان ذلك على حساب شعبيتنا بعد إحالته لـ"الجنايات"....قنديل قد يسجن 20 سنة مع الأشغال الشاقة نجل المعتقل العلاوين يطالب بالكشف عن مصير والده بعد تعذر لقاء المحامي به المعايطة يعلن اطلاق الحوار حول اللامركزية خلال ايام الزبن: تأمين صحي حكومي لمن يقل دخله عن 350 دينار عام 2020 الحكومة تحيل مخالفة جديدة إلى "مكافحة الفساد"
عاجل

عن الشللية وسن التقاعد

بلال حسن التل
الوقائع الاخبارية : من سنن جماعة عمان لحوارات المستقبل، استهلال كل اجتماع شهري لهيئتها العامة بتجديد التعارف بين أعضائها، وبخاصة في الاجتماعات التي يشارك فيها أعضاء لأول مرة، وذلك بهدف بناء حالة من الألفة، ومزيد من التعارف والمعرفة بين الأعضاء ببعضهم البعض، وهذه المعرفة تشحذ روح العمل المشترك من جهة، وتجعل الأعضاء أكثر إحساساً ببعضهم، ولعل هذا الإحساس هو السر الكامن وراء التصفيق الحاد، المصحوب بالضحك الذي حدث عندما عّرف عضو الجماعة خالد عوض الله أبو زيد على نفسه واصفاً مجال عمله «بالأعمال الحرة»، فليس هذا التعريف المبني للمجهول هو الذي يليق بالرجال الذين أفنوا أعمارهم في خدمة بلدهم. فلم يخض هؤلاء الرجال معارك وطنهم ليفوز غيرهم بالغنائم كما قلت في مقال سابق.

لعلي وكثيرين من الذين صفقوا لخالد كنا نحاول إخفاء إحساسنا بالمرارة التي جسدها تعريفه بمجال عمله، وهي المرارة التي تعيشها شريحة واسعة من الأردنيين، في طليعتها أولئك الذين التحقوا بالحياة العملية في مطلع سبعينيات القرن الماضي، وبالتحديد في الفترة التي كان فيها الأردن ينفض عن نفسه غبار مؤامرة أيلول، التي استهدفت وجوده كدولة ذات هوية واضحة سياسياً وسكانياً واجتماعياً، وهي المؤامرة التي دفنها أردنيون رضوا بالموت ولم يقبلوا بالدنية، وفي مقدمتهم الشهيد وصفي التل والمرحوم حابس المجالي وغيرهم من نشامى الوطن الذين شحنوا العصب الوطني الأردني، وصاروا قدوة لجيل كامل من الأردنيين، اندفع لاستعادة وطنه واستئناف مسيرته في البناء، وتثبيت أركان دولته، وبلورة هويتها الوطنية، بروح الجندية التي تجعل صاحبها يحمل روحه على كفه ناذراً نفسه لهذا الوطن.

ومثلما شكل وصفي وحابس وأترابهما قدوة لشباب الأردن في تلك الفترة، فقد شكلت قواتنا المسلحة وأجهزتنا الأردنية باعتبارهما رمزاً وعنواناً للهوية الوطنية الأردنية مقصداً للكثيرين من شباب الأردن، ومنهم خالد عوض الله أبو زيد، الذي صار فيما بعد واحداً من ألمع ضباط قواتنا المسلحة التي تولى فيها مواقع متقدمة تدل على ثقة القيادة العليا به. وهي الثقة التي لازمته في كل المواقع بعد أن غادر العمل العسكري.

عندما غادر خالد عوض الله أبوزيد العمل العسكري، أبى قائد الوطن أن يخسر وطننا هذه الكفاءة النظيفة القادرة على المزيد من العطاء، فكانت مغادرة الرجل انتقالاً لخدمة الوطن في مواقع أخرى، فكان محافظاً للعقبة والطفيلة والمفرق وإربد والعاصمة، وفي كل هذه المواقع لم يغادر خالد صفات الجندية التي تميز بها، حيث يمتزج الحزم باللين، والصرامة بالرحمة، والابتسامة بالجدية، وإنفاذ روح القانون دون أن يخالف نصه، وبهذه الصفات كان واحداً من ألمع الحكام الإداريين في بلدنا وأكثرهم شعبية.

شعبية الرجل بالإضافة إلى سمعته الطيبة، هي التي حمته من مؤامرات أعداء النجاح، ومن مركز القوى التي لا يعجبها أن يكون في موقع القرار رجل نظيف يقول للظلم وللفساد لا، ففي كل مرة تمكنت منه بعض مراكز القوى كانت جموع الناس تنصفه، ويكفي أن هذه الجموع جعلت ثمانين نائباً في البرلمان يوقعون ذات مرة مذكرة لإعادة الرجل إلى عمله محافظاً، بعد أن أبعده عن هذا الموقع أحد مراكز القوى، مما شكل مصدر فخر دائم للرجل، بالإضافة إلى فخره بثقة قائده الأعلى الذي يعرفه عن قرب، لذلك طالما أنصفه، ونصره على مراكز القوى وأعداء النجاح، قبل أن يتمكن منه نص قانوني صار سيفاً مسلطاً على رقاب الكثير من الكفاءات الأردنية، أعني به نص الإحالة على التقاعد لمن بلغ الستين، وهو نص يحرم بلدنا من الكثيرين القادرين على العطاء أمثال خالد أبو زيد باستثناء حفنة محسوبة على هذه الشلله أو تلك، من الشلل التي تسعى إلى تأمين بدائل للمحسوبين عليها، ممن تشكل لهم هذه الشلة بواكي. أما الذين لا بواكي لهم فيحرم الوطن من قدراتهم التي يتفق الجميع عليها.

غادر خالد ابو زيد موقعه وهو في قمة النضج والقدرة على النجاح، وحالته تستدعي البحث عن أمرين الأول إعادة النظر في سن التقاعد، ووضع أسس جديدة للتقاعد، تمكن الوطن من الاستفادة القصوى من الكفاءات المتميزة فيه، أما الثاني فهو البحث عن سبل اجتتاث الشللية وآثارها على أجهزتنا الإدارية، فقد صارت هذه الشللية سرطاناً يفتك في جهازنا الإداري، الذي صار محل شكوى الجميع، وقبل ذلك فإن الشللية صارت سبيلاً لتوزيع الغنائم على الذين لم ولن يقاتلوا في سبيل الوطن، فهل نعمل على تحقيق هذين الأمرين.
 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.